لم يكن الاي فون هو الدجاجة التي تبيض ذهبا للمطورين وللمعلنين والمصنعين ولآبل فحسب .. بل هنالك اطراف اخرى في المعادلة التي لم تكتمل بعد.. معادلة النجاح التي ابتكرتها ابل في عام 2007 وخلقت بها اقتصادا رفيعا افادت به نفسها والآخرين أيضاً عبر نموذج الاعمال الناجح جداً في الاي فون  والمتفوق على كل الهواتف الذكية حتى هذه اللحظة.. نموذج عمل او البيزنيس موديل الخاص بالاي فون ومتجر البرامج الذي طالما تحدثنا عنه مرارا وتكرارا.

فقصص نجاحه تتوالى ولا تنقطع وأحد أطرف هذه المعادلة يبزغ هذه المرة على السطح متمثلا في دومينوز بيتزا  الذي لطالما أمتعتنا وجباته، حيث نجحت فروع هذه المطاعم الشهيرة في المملكة المتحدة وايرلندا من رفع نسبة مبيعاتها وأربحاها حوالي 69% بعد ان اطلقت تطبيق خاص على الآي فون لطلب البيتزا من قبل المستهلكين دون مغادرة بيوتهم، مما مكنها من تنشيط عملها أكثر وبالفعل وخلال ثلاثة عشر أسبوعا فقط أو ثلاثة أشهر من تاريخ اطلاق هذا التطبيق أصبحت ثلث طلبات البيتزا في هاتين الدولتين تتم عبر الآي فون فقط مما حقق مجموع مبيعات خلال هذه الفترة حوالي مليون جنيه عبر الآي فون فقط!

بل ان الرئيس التنفيذي لدموينوز بيتزا اشار بشكل جزل الى ان عام 2010 مثل العام الاكثر ربحية لشركته وان النتائج المالية تجاوزت حتى توقعات المحللين الماليين مما سينعكس ايجابيا على قيمة اسهم الشركة في السوق.

في الجانب العملي فان هذا التطبيق المتميز تصميما وبرمجة يقدم خدمة الطلب بشكل بسيط وقوي عبر خدمات وميزات متعددة وذلك من خلال تحديد موقعك بشكل آلي أو عبر الرمز البريدي، ثم يمكنك وبشكل تفصيلي من تخصيص طلبك من البيتزا ومحتوياتها وطلبها، ثم يعطيك قسم خاص لتتبع طلبك بحسب توقيت توصيله الى لحظة وجوده أمام باب منزلك.

هذا النجاح من المتوقع أن ينمو أكثر لتزداد الطلبات والتي غدت أكثر سهولة عبر الآي فون وكذلك سيفتح هذا الباب أمام المزيد من الشركات لدخول هذه المجال واعتماد الطلب عبر الهواتف الذكي والتوصيل السريع لكي تزداد مبيعاتها وتكون هي الرابح الأكبر.

أما على الجانب العربي فان ازدياد انتشار الهواتف الذكية والآي فون بشكل خاص من المفترض أن يدع الشركات العربية بمختلف قطاعاتها الى اعتماد خدمات مشابهة خصوصا في ظل التنافس والانتشار ونتمنى أن نرى شيئا مماثلا في المنطقة في وقت قريب جداً.

[المصدر بتصرف عن PizzaNews]