قامت أبل بالإعلان عن طرح نسخة من الآي فون 4 مفتوحة على جميع الشبكات للبيع في الولايات المتحدة، وكانت المفاجأة في أن السعر الذي وضعته أبل لمثل هذه الأجهزة يبدأ من ‪$‬649 للموديل ذو سعة 16GB، بينما سيكون سعر الموديل الأعلى ذو 32GB يزيد عن سابقه بمئة دولار، هذه الأجهزة ستعمل مع جميع شبكات الاتصالات المدعومة، مع دعم كامل لجميع الخصائص لكن دون الإرتباط بعقد ملزم او شبكة AT&T كما كان الوضع سابقاً. وقد جاء في تصريح أبل:

“إذا كنت لاترغب في الإرتباط بتعاقد على الخدمة لسنوات، أو إذا كنت تفضل استخدام شريحة لمزود خدمة محلي أثناء السفر أو التجوال، فإن الآي فون 4 غير المقيد هو الحل الأمثل لك، حيث أنه سيصلك دون شريحة، لذلك فكل ماستحتاجه هو شريحة لأي شبكة اتصالات مدعومة في أي مكان في العالم تعمل بتقنية GSM، وسيعمل معك الجهاز على الفور”.

يمكن الشراء فوراً من موقع آبل هنا، لكن طبعاً يجب ان يتم الشحن داخل أمريكا والدفع بفيزا أمريكي في اغلب الاحوال، كلا الموديلان الأبيض والأسود متاحان للبيع ضمن هذا العرض الغير مقيد بشبكة. وتعد هذه الخطوة دليلاً على رغبة أبل في أن تفتح جهازها الشهير على جميع الشبكات لمن يرغب في ذلك، فكما نعلم أن مثل هذا الموديل المفتوح بشكل رسمي كان يباع منذ العام في المملكة المتحدة، وكان يباع منذ عدة سنوات في دول أخرى مثل فرنسا وإيطاليا واستراليا، ولكن طبعاً كان يباع بسعر أعلى من النسخة المقفلة على شبكة واحدة. لذلك نحن نتطلع في أن يأتي اليوم ونجد أجهزة الآي فون تعمل على جميع الشبكات التي أبرمت اتفاقيات مع أبل، والتنقل بين الشبكات المختلفة بسلاسة حتى مع الأجهزة التي يتم شراؤها بعقد. وأقول لكم أن هذا اليوم أصبح قريباً.

لماذا تقوم آبل بذلك؟ ولماذا الان؟ اعتقد شخصياً ان آبل لديها كمية من الهواتف تود التخلص منها قبل إصدار الهاتف الجديد والمتوقع نزوله في اخر شهر سبتمبر، وانها تريد بيع اكبر كمية ممكنة من الأي فون 4، ثم ينزل الهاتف الجديد فيشتري الناس الجديد ونظل ندور حول آبل :) على أي حال متابعين أي فون إسلام لن يقعوا في هذا الفخ، أكيد هناك هاتف جديد في اخر شهر 9 وسوف ينزل معه الإصدار 5 في نفس التوقيت. لن تترك آبل المنافسين مثل سامسونج وجوجل يمرحون بأجهزة جديدة هذا العام من دون ان توجه لهم ضربة موجعة مثل كل عام.

هل تظن انني مصيب في تحليلي هذا؟ شاركنا رأيك.