بالتزامن مع إطلاق iOS 9.2 بالأمس والذي جاء لدعم سيري العربي ومزايا متنوعة –هذا الرابط-. قامت أبل بإصدار التحديث 2.1 لنظام الساعة. التحديث جاء باهتمام مكثف بالمستخدم العربي حيث جاء لإضافة سيري العربي واللغة العربية والأرقام العربية وكذلك التقويم العربي. فما الجديد في تحديث الساعة الأخير؟

أبل تحدث نظام الساعة إلى الإصدار OS 2.0

قبل أن نتعرف على المزايا الجديدة قم بتحديث نظام الساعة وذلك عبر فتح تطبيق الساعة “Watch” ثم اختر عام ثم تحديث البرنامج، سيظهر لك التحديث وحجمه وكذلك استعراض سريع للمزايا

Watch 2.1-06


ما الجديد في OS 2.1

1

لغة عربية: إضافة دعم للغة النظام بالعربية، التشيكية، اليونانية، العبرية، الهنجارية، البرتغالية (البرتغال)، والفيتنامية.

Watch 2.1-05

2

دعم إملاء جديدة: إضافة دعم الإملاء بالإنجليزية(ماليزيا)، التشيكية، اليونانية، العبرية، الهنجارية، البرتغالية (البرتغال) والفيتنامية.

3

إصلاحات في التقويم: حل مشكلة كانت ربما تمنع تحديث الأحداث في إضافات التقويم.

4

من اليمين إلى اليسار: إضافة دعم لواجهة المستخدم من اليمين إلى اليسار.

Watch 2.1-01

5

الأرقام العربية والهندية: إضافة إمكانية التبديل بين الأرقام العربية والهندية للغة العربية.

Watch 2.1-04

6

زيادة الأصدقاء: تم زيادة عدد الأصدقاء الذي يمكنك إضافتهم في الساعة لسرعة الوصول إليهم إلى 12 صديق.

7

سيري عربي: إضافة دعم Siri والإملاء بالعربية (السعودية والإمارات العربية المتحدة).

8

التقويم الإسلامي: توفير إضافة جديدة للتقويمين الإسلامي والعبري.

OS 2.1-01

9

إصلاح مشكلة الوقت: إصلاح مشكلة كانت ربما تمنع إظهار الوقت في وضع توفير الطاقة.

10

إصلاحات متنوعة: معالجة مشكلات كانت ربما تمنع بدء تشغيل تطبيقات الجهات الأخرى.

11

أيقونات: حل مشكلة كانت ربما تمنع عرض أيقونات تطبيقات الجهات الأخرى بشكل صحيح.

12

ثبات أكثر: حل مشكلة كانت قد تسبب عدم الاستقرار عند تغيير لغة النظام.


Ela_Salaty_Watch2

لا تنس تحديث تطبيق إلى صلاتي الأخير يدعم ساعة آبل الإصدار الثاني دعم كامل ويمكنك معرفة اوقات الصلاة فوراً من واجهة الساعة بدون فتح التطبيق، وهناك العديد من المميزات الرائعة في تطبيق إلى صلاتي لدعم ساعة آبل.

Ela-Salaty: Muslim Prayer Times & Qibla Direction
3.99
المطور
i4islam
الحجم180.1 ميجا
الإصدار4.7
التقييم
متاح في متجر البرامج


هل اشتريت ساعة أبل؟ وهل تراها منتشرة في بلدك مثل الآي فون أو الآي باد؟