كان عام 2018 عاما حافلا بالأجهزة بالنسبة لأبل وما قدمته فيه من منتجات، على الرغم من عدم تقديم بعض المنتجات الجديدة المنتظرة مثل AirPower . في هذا المقال نراجع ما قدمته آبل من منتجات في هذا العام. سنذكر تلك المنتجات باختصار شديد، فقد كان هذا العام حافلاً بمقالات تفصيلية حول تلك الأجهزة يمكنك الرجوع إليها. وبعد استعراض تلك الأجهزة هل هناك ما يبشر بجديد قادم يلوح في الأفق؟

نظرة على المنتجات التي قدمتها أبل في 2018 ؟


HomePod

تم إطلاق أول سماعة ذكية من آبل في فبراير 2018 تدعم سيري وموسيقى آبل، وبذلك دخلت في منافسة مع سماعات أمازون Echo وسماعات جوجل Home. ويمكن استخدام سماعات HomePod لأغراض عدة على رأسها الاستماع إلى الصوتيات المختلفة، وكذلك تستخدم في التحكم في المنازل الذكية عن طريق سيري وبالاعتماد على مكتبة HomeKit. كذلك من خلالها وبمساعدة سيري الإجابة عن الاستفسارات وإجراء المكالمات الهاتفية بمعنى أدق مساعد شخصي في المنزل. وتعد هوم بود اغلى من منافسيها حيث يتم بيعها بسعر 349 دولار.


الجيل السادس من الآي-باد

في شهر مارس طرحت آبل الجيل السادس من أجهزة الآي-باد التقليدية بحجم 9.7 بوصة بسعر 329 دولار. حيث تميز بمعالج A10 ومعرف البصمة. وبالرغم من أنه يشبه سابقه الجيل الخامس كثيرا إلا أنه تميز عليه بدعم قلم آبل.


MacBook Pro

في شهر يوليو طرحت أبل طرازات MacBook Pro  13 بوصة وأيضاً 15 بوصة مع رقاقات Coffee Lake بـ 6 أنوية مما يجعله أسرع في الأداء. ولا يتميز MacBook Pro 2018 الجديد بأي تغييرات من حيث الشكل. ولكن مع رقاقات انتل الجديدة وبطاقات رسوميات Radeon Pro و Pro Vega الخاصة بطرازات 15 بوصة فإنه يعد أقوى بكثير من ذي قبل.

تدعم طرازات MacBook Pro 2018 ما يصل إلى 32 جيجابايت من ذاكرة الوصول العشوائي. واستمرت آبل في تقديم شريط اللمس، ولوحة مفاتيح من الجيل الثالث مقاومة للغبار والكسر بشكل أفضل. كما تدعم محركات أقراص من نوع SSD بحجم يصل إلى 4 تيرابايت.


أنظمة تشغيل جديدة

تم الاعلان عن الإصدارات الجديدة من iOS و MacOS و tvOS و watchOS في شهر يونيو في مؤتمر مطوري العالم وتم إطلاق تلك الأنظمة في الخريف مزامنة مع إطلاق الأجهزة الجديدة.

بالنسبة لنظام iOS 12 جاء بأداء محسن بشكل كبير وميزات أخرى جديدة على رأسها مجموعات فيس تايم وتحسينات المي-موجي القابلة للتخصيص بأي أشكال تريد. وتحسينات في سيري في شكل ميزة اختصارات سيري الجديدة. كذلك قدم التحديث مجموعة شاملة من الأدوات مثل إدارة الوقت وحدود التطبيقات والتحكم الأبوي الأكثر صرامة.

وبالنسبة لنظام watchOS 5 جلب معه مجموعة من المميزات الجديدة مثل ميزة Walkie-Talkie وطريقة عرض اشعارات افضل، وتطبيقات جديدة مثل Podcasts هذا غير كثير من المميزات التي تناولناها بالتفصيل في مقالات مختلفة على مدار العام.

بينما قدم نظام TVOS 12 دعما لـ Dobly Atmos . وعرض نظام MacOS Mojave الوضع الليلي وميزة Dynamic Desktop لتغيير الخلفيات. كذلك ميزة Continuity Camera الجديدة لاستيراد الصور من الآي-فون أو الآي-باد مباشرة في مستند.

وكجزء من مبادرة قادمة لتشغيل تطبيقات iOS على نظام ماك، طرحت آبل عدة تطبيقات جديدة بما في ذلك Apple Stocks و Home و Voice Memos هذا بالإضافة إلى تحسينات تتعلق بالأمان والخصوصية.


أجهزة الآي-فون الجديدة

أصدرت آبل ثلاثة أجهزة آي-فون XS و XS Max وآي-فون XR بنفس الشكل السابق لآي-فون X مع تحسينات في الكاميرا وبصمة الوجه بالإضافة إلى شريحة A12 الجديدة فائقة السرعة. جاءت الأجهزة XS و XS Max بأسعار مرتفعة تبدأ من 999 دولار و 1099 دولار بينما يأتي آي-فون XR بسعر 749 دولار الذي لم يختلف عن XS كثيرا سوى الشاشة واللمس 3D Touch والهيكل الألومنيوم. إلا أنه كان محط الأنظار لسعره المنخفض وبطاريته التي تدوم وقتا أطول. وكما هو معلوم، تم إطلاق XS و XS Max في سبتمبر بينما تأخر XR قليلا إلى أكتوبر.


Apple Watch Series 4

إلى جانب أجهزة الآي-فون الجديدة تم اطلاق ساعة آبل الإصدار الرابع المعاد تصميمها والتي تميزت بجسم أنحف وأكبر بنسبة 30% من سابقيه. الساعة احتوت على مميزات كبيرة أهمها ECG للتحقق من الرجفان الأذيني والحصول على تحذيرات مبكرة حول المشاكل الصحية المحتملة. ولكن اقتصرت قراءات ECG على الولايات المتحدة في هذا الوقت بسبب الحاجة إلى موافقة الجهات التنظيمية للدول الأخرى، وتسعى آبل جاهدة على توفير ذلك.


iPad Pro

في شهر أكتوبر طرحت آبل طرازات آي-باد برو 9 و 12 بوصة مع تقنية Face ID بدون نوتش بدلا من بصمة الإصبع متوافقة مع الوضع الرأسي والأفقي. وتم إعادة تصميم جسم الآي-باد ليكون بذلك أنحف آي-باد على الاطلاق. واستلزم ذلك الأمر إزالة مقبس سماعة الرأس. يدعم كلا الطرازين قلم آبل 2 الجديد كليا. ويتميز الآي-باد أيضا بمنفذ USB-C بدلا من منفذ Lightning مما يسمح بالاتصال بمزيد من الملحقات من أي وقت مضى.


Mac mini

تم إصداره في شهر أكتوبر، وتم تحديثه للمرة الأولى بعد أكثر من أربع سنوات. حيث جاء بمعالجات جديدة سداسية النوى ورباعية النوى من الجيل الثامن. وجاء بذاكرة DDR4 أسرع قابلة للترقية إلى سعة 64 جيجا. وجاء بمنفذ Thunderbolt 3‏ (USB-C)‏ ومنفذ HDMI 2.0، مع توفر منفذ لشبكة الانترنت تدعم 10 جيجابايت ووحدات تخزين فلاش فائقة السرعة مع قرص SSD بسعة تصل إلى 2 تيرابايت. ومعالج رسوميات Intel UHD Graphics 630. ولم يتم إجراء أي تغيير في التصميم الخارجي، ولكن تم التعديل الداخلي لتبديد الحرارة الناتجة من المعالجات الأسرع.  كما تم دعمه بشريحة T2 لتشفير البيانات. ومحول فيديو HEVC بسرعة تصل إلى 30 مرة. يبدأ سعر بيع الجهاز من 799 دولار.


MacBook Air

أطلقت آبل في شهر أكتوبر تحديث كبير لجهاز MacBook Air. فقد جاء أكثر نحافة وأخف وزناً، ويتميز بشاشة Retina وميزة Touch ID إضافة إلى لوحة مفاتيح من أحدث جيل ولوحة تحكم Force Touch. وهو مصنوع من الألومنيوم المعاد تدويره بنسبة 100 بالمئة ليكون جهاز Mac الأكثر صداقة للبيئة. ومع عمر البطارية الذي يدوم طوال اليوم تقريبا . يتميز MacBook Air بشريحة  Apple T2 Security لأمان أكثر. ويأتي MacBook Air بمعالج Intel Core i5 من الجيل الثامن و ذاكرة ذات سعة تصل إلى 16GB ، وقرص SSD بسعة تصل إلى 1.5 تيرابايت.


وماذا بعد؟

نترقب في ظل هذا الجو المتشبع بالأجهزة المتقدمة والفائقة في الأداء ما الذي يمكن أن تقدمه شركة آبل في العام الجديد 2019. فما الذي تتوقعه من أبل في العام الجديد؟ وهل هناك أصلا أي جديد يلوح في الأفق أم سيظل الأمر يقتصر على تحسينات وتحديثات في العتاد والأنظمة؟ أخبرنا في التعليقات.

ما رأيك في المنتجات التي أطلقتها أبل في 2018 ؟ وأيهم تراه الأفضل وكذلك الأسوء؟ شاركنا رأيك في التعليقات.

المصدر:

macrumors