موقع DxOMark يعد أشهر موقع عالمي متخصص في تقييم جودة الكاميرات سواء الاحترافية DSLR أو بالأجهزة الذكية. الموقع كشف بالأمس عن خطوة جديدة قام بها وهى تقييم الكامير الأمامية “كاميرا السيلفي” وأوضح بأنها أصبحت ذات شعبية كبيرة وبالفعل بدأ بتقييم 12 هاتفاً ذكياً حديثاً. فهل حصلت أجهزة آبل الحديثة على المركز المتقدم؟ تابع معنا.


طبقا لما نشره موقع DxOMark فقد احتل آي-فون XS Max المرتبة الرابعة في تصنيفات الصور البورترية “الشخصية” بمعدل 82 نقطة. وجاء في المرتبة الأولى هاتف جوجل Pixel 3 وهاتف سامسونج جلاكسي Note 9 وجاء في المرتبة الثالثة هاتف شاومي Mi MIX 3.

ووفقا لما ذكره الموقع، فإن آي-فون XS Max ينتج صوراً أفضل سواء الصور الثابتة أو الفيديو في حالة الإضاءة الجيدة. وقد حصل في كلا الحالتين “الصور الثابتة والفيديو” على درجة 81 و 82 على التوالي. وكان سبب تأخره للمرتبة الرابعة وفقدان بعض النقاط بسبب الأداء الضعيف في الإضاءة الخافتة. بينما احتل آي-فون XS مرتبة متأخرة وجاء في المركز العاشر، حيث حصل على 71 نقطة.


وبشكل عام، كانت نتائج كاميرا آي-فون XS Max الأمامية من بين أفضل النتائج التي تمت ملاحظتها في الكاميرات الأمامية بفضل ميزات مثل HDR و وضع الصور البورترية “الشخصية” وتأثير البوكه “bokeh “. وأن الصور البورترية قوية جدا بسبب تأثير العمق الجيد جدا.

الصورة التالية توضح تأثير البوكه في XS Max مقارنة بهاتف جوجل 2 Pixel:

هاتف جوجل 2 Pixel:


وأشارت نتائج DxOMark إلى أن نقاط ضعف الكاميرا الأمامية لآي-فون XS Max هي الضوضاء، فهو مرئي على الوجوه في العديد من الصور التي التقطت خارج المختبر. كذلك هناك مشاكل في توازن اللون الأبيض خاصة في الأماكن الخارجية، حيث تبدو الألوان وتباينها غير طبيعي.

وأشارت الشركة إلى أن النتائج لا تزال مقبولة، ولكن الأمور ساءت فقط في ظل ظروف الإضاءة المنخفضة. وتشير إلى أن هناك تحسنا طفيفا مقارنة مع سابقه آي-فون X.

وجاءت النتائج كالتالي:


بينما جاء في المركز المتقدم هاتفي  Pixel 3 و Galaxy Note 9 برصيد 92 نقطة. وقال موقع DxOMark أن هاتف Pixel 3 تفوق في بعض النقاط التفصيلية على Note 9 مثل التركيز.

وتقدم Note 9 أيضا في بعض النقاط التفصيلية مثل التعريض الضوئي “Exposure” بمعنى كمية الضوء الساقطة على مستشعر الكاميرا، واللون في الصور البورترية. وقال Lars Rehm من شركة DxOMark “أن الصور التي تم التقاطها باستخدام هاتف جوجل أظهر تباينا أقوى قليلا وتوازن أفتح بالنسبة للون الأبيض” وقال: إن هاتف سامسونج أفضل قليلاً في خاصية التعريض وتطبيق القليل من التباين على الوجوه، مما يجعلها تبدو طبيعية أكثر.

هل لاحظت أن هواتف هواوي وهى الأفضل عالمياً في التصوير الخلفي تأتي بترتيب متأخر في كاميرا السلفي؟ وهذا يعني أنه يعتمد على 3 كاميرات في توفير صورة جيدة وليس تقنيات متطورة مثلما تفعل جوجل مثلاً وسامسونج.

ما رأيك في هذا التقرير؟ وهل ترى تأخراً واضحا لكاميرا السيلفي في الآي-فون عموما؟ أخبرنا في التعليقات

المصدر:

macrumors