في كل مرة يتم فيها اصدار تحديث جديد لنظام iOS رئيسي، نجد دائما بعض الشكاوي والامتعاض حول اسقاط الدعم عن أجهزة الآي-فون الأقدم. إلا أن العديد من مستخدمي أجهزة آبل وخاصة الآي-فون يقدرون ما تقدمه آبل من دعم وتحديث لتلك الأجهزة الأقدم. بعض الأجهزة تم دعمها بأحدث أنظمة التشغيل لمدة ست سنوات تقريبا، الشيء الذي لا تجده في أي مكان آخر. قام مستخدمي موقع Reddit بصنع مخطط يوضح فترة دعم جميع اصدارات iOS لأجهزة الآي-فون الأقدم. بداية من عام 2007 حيث الآي-فون الأصلي ونظام تشغيل iOS الأول الذي كان يسمى حينها بالفيرموير.

هذه أكبر مزايا iOS على نظام الأندرويد


دعم آبل لأجهزتها القديمة

وكما هو موضح في الرسم البياني، تجد أن دعم أبل للأجهزة القديمة كان محدوداً في السنوات الأولى للآي-فون، حيث تم اسقاط الآي-فون الأول 2007 من تحديث iOS 4 في عام 2010. ولا شك أن الإصدارات الجديدة تعمل على انعاش الأجهزة الجديدة واعادتها للحياة مرة أخرى. فمنذ عام 2013 ظلت آبل تدعم أجهزة الآي-فون بالتحديثات حتى خمس إصدارات متتالية على الأقل. ويعتقد أن هذا الاتجاه سيستمر مع أجهزة آي-فون 7، فمن المحتمل أن تحصل على تحديث iOS 14 العام المقبل، كذلك آي-فون 8 من المحتمل أن يحصل على iOS 15.


أطول دعم تحديثات لهاتف على مستوى العالم

وبالنظر إلى القائمة نجد أن آي-فون 5s الذي اطلق في عام 2013 بنظام iOS 7 يعمل بنظام iOS 12 الحالي، بمعنى أنه استمر في تلقي التحديثات تقريبا لمدة ست سنوات. وستكون هذه المرة الأولى التي يتم فيها استبعاد أول أجهزة الآي-فون المزودة بمعمارية 64 بت، وكذلك استبعاد أول جهاز يعمل بمعرف بصمة، فتم التأكيد على استبعاده من النظام القادم iOS 13.

ومن المثير للاعجاب أن نرى أن أجهزة آي-فون 6s و 6s بلس، التي تم إصدارها قبل أربع سنوات تقريباً، ستظل قادرة على تشغيل iOS 13 مثله مثل أحدث أجهزة آبل.

في الواقع، كان هناك إصداران لنظام iOS تم فيهما دعم أجهزة الآي-فون الأقدم ولم يتم فيهما استبعاد أي اجهزة. فقد استمر كل من iOS 9 و iOS 12 في دعم جميع الأجهزة نفسها التي كانت تعمل بالاصدارات السابقة مباشرة، بمعنى كل الأجهزة التي كانت تعمل بنظام iOS 8 كانت تعمل بنظام iOS 9، كذلك جميع الأجهزة العاملة بنظام iOS 11 تم دعمها في iOS 12. حيث كان التركيز في هذين الاصدارين منصبا على تحسينات أداء الأجهزة القديمة. وجدير بالذكر أيضا أن نظام iOS 6 لم يسقط الدعم عن جميع الأجهزة العاملة بنظام iOS 5 بالنسبة لأجهزة الآي-فون، إلا أنه تم استبعاد أجهزة آي-باد وآي-باد تاتش القديمة من التحديث.


على الجانب الآخر

أشار المستخدمون أن معظم أجهزة الأندرويد لم تستقبل أي تحديثات بعد عام من اطلاقها. وأكبر شركة هواتف في العالم سامسونج تجد أنها تقرر عدم ترقية هواتف فئة عليا لأكثر من سنتين؛ ويكفي أنه طبقاً لما هو معلن حتى الآن فهاتف S8 الرائد لن يحصل على أندرويد Q الذي سيصدر بعد شهرين والأمر نفسه مع نوت 8. ويكفي أن تذكر أن Note 8 هو الجهاز الذي صدر لمنافسه الآي فون X أي تخيل أن أبل تقول أن X لن يصدر له تحديثات.  والوضع أفضل قليلاً إن كنت تشتري أجهزة جوجل بيكسل (وفقط بكسل سابقاً كانت المشكلة نفسها) فجوجل قررت لأول مرة أن يصل تحديث Q لهاتف بكسل الأول الذي صدر في نهاية 2016 (بعد أسابيع من صدور الآي فون 7)

ومما يجعل الأمر أكثر احباطاً أنه عادة ما تتحكم شركات الاتصالات في التحديثات وببعض الدول وبعض الأجهزة (ينتشر هذا الأمر في أمريكا والدول التي تقدم هواتف خاصة بواسطة اتفاق بين شركة اتصالات معينة وشركة هواتف) بينما في أجهزة الآي-فون تأتي جميع تحديثات iOS مباشرة من خوادم أبل وليس لشركات الاتصالات أي سيطرة مباشرة عليها فيما عدا توفير ملفات تعريف التكوين لشبكتها الخاصة. ولا تتمكن تلك الشركات من تأخير أي تحديث، فهاتفك سيحصل على آخر التحديثات في وقت اطلاقها ولا فرق في ذلك بين آي-فون 6s أو حتى XS Max.

ما رأيك في ميزة التحديثات الطويلة في iOS؟ واذا كنت من مستخدمي الاندرويد فما نوع جهازك وكيف حال التحديثات معك ولكم عام استمرت؟ أخبرنا في التعليقات.

المصدر:

idropnews