reiboot

بلا شك الجيلبريك يقدم لمستخدميه مميزات هائلة وغالباً ما تجد مميزات يقدمها الجيلبريك تتمنى أن تتواجد في النظام الأصلي، ودائماً عندما تضيف آبل مزايا معينة لم تضيفها سابقاً يقال قد “سرقتها” من تطبيقات الجيلبريك، فهل هذا صحيح مع iOS 11 ؟ لنستعرض بعض المزايا ثم نرى.

هل سرقت آبل هذه المزايا جميعاً من سيديا ؟


تخصيص مركز التحكم

خاصية كان يجب أن تضعها آبل في النظام منذ صدور مركز التحكم لا أن ننتظرها لمدة ثلاث سنوات وبالطبع كانت مطوروا سيديا تحت الطلب وقاموا بعمل الأدوات التي تسمح بتخصيص مركز التحكم بشكل أكبر مثل تطبيق CChide من سيديا.

ما فعلت آبل: قامت بتغيير طريقة عمل مركز التحكم تماماً حيث يعرض خيارات مصغرة ويمكن توسيعها عبر اللمس ثلاثي الأبعاد أو اللمس المطول وأتاحت لمركز التحكم شغل الشاشة كاملة حيث يمكنك إضافة خيارات ومسح أخرى لا تريدها.


تسجيل الشاشة

سمحت برامج سيديا بتسجيل الشاشة منذ فترة كبيرة، وأراد المستخدمون من آبل دعم الخاصية ولم يجدوا سبباً لعدم السماح بها.

ما فعلت آبل: أتاحت أولاً تسجيل الشاشة عبر برنامج QuickTime على الماك ثم سمحت مع iOS 11 بتسجيلها مباشرة على الآي-فون.


تثبيت الملاحظات

ربما أردت قبلاً أن تصل لملاحظات معينة بسهولة والحفاظ عليها في الأعلى دون أن تنزل إلى أعماق تطبيق الملاحظات؟ هذا ما كانت توفره أداة على متجر سيديا بالفعل  اسمها (dubbed Thumbtack).

ما فعلت آبل: قررت تقديم ميزة مشابهة حيث يمكنك السحب لتثبيت الملاحظات المهمة في الأعلى.


التعرف على رموز QR

تنتشر أكواد الـ QR في كل مكان ومن المرهق أن تثبت تطبيق خاص لها لتستخدمه عند الحاجة. وجود دعم للتعرف على اكواد QR في تطبيق الكاميرا شيئ بديهي وتم إتاحته في أجهزة آندرويد منذ فترة كبيرة وأيضاً في متجر سيديا هناك تطبيق اسمه (NativeQR) لجعل تطبيق الكاميرا الأساسي قادراً على التعرف على رموز QR دون الحاجة إلى برامج خارجية.

ما فعلت آبل: أضافت دعم التعرف على اكواد QR في التحديث الجديد iOS 11 وبشكل سلس وطبيعي في تطبيق كاميرا الجهاز بحيث يظهر إشعار إذا تعرف على رمز QR وبالضغط عليه ينقلك الى الصفحة او النص المشار اليه في رمز QR .


تحريك أكثر من تطبيق في وقت واحد

لم تسمح آبل سابقاً بسحب أكثر من أيقونة في وقت واحد على الشاشة الرئيسية لتنسيق التطبيقات ولكن قام مطورون على متجر سيديا بعمل أدوات تمكنك من ذلك منذ مدة مثل (MultiIconMover) او (MultiActions) وبالتأكيد كانت هذه التطبيقات توفر عناء كبير عند تنظيم جهازك.

ما فعلت آبل: قامت بإضافة ميزة نقل اكثر من تطبيق في نفس الوقت عن طريق سحب تطبيق والضغط باليد الأخرى على اي تطبيق اخر لضمه وبذلك يمكنك سحب أكثر من تطبيق وأيضاً سمحت بتحريك التطبيقات دون الضغط المطول وانتظار الأيقونات حتى تتمايل كالعادة.


عرض الصور المتحركة GIF في تطبيق الصور

تطبيق الصور في نظام iOS لا يعرض الصور المتحركة ويعرضها كصور ثابتة ومنذ سنوات أدرك مجتمع الجيلبريك هذه المشكلة وهناك عدة تطبيقات مثل (dubbed GIFViewer) تسمح بعرض الصور المتحركة GIF داخل تطبيق الصور وبدون الحاجة إلى تطبيق خاص.

ما فعلت آبل: في التحديث iOS 11 يمكنك الآن مشاهدة الصور متحركة في تطبيق الصور وتم اضافة دعم أكثر لها في كل النظام.


لوحة مفاتيح للكتابة بيد واحدة

منذ إطلاق آبل لأجهزتها الكبيرة مع الآي-فون 6 و6 بلس وقد أراد بعض المستخدمين لوحة مفاتيح أصغر لتناسب الكتابة بيد واحدة، واستجاب مجتمع الجيلبريك اولاً كالعادة وظهر تطبيق اسمه (dubbed OneHandWizard) يقوم بتقليص حجم لوحة المفاتيح لتناسب الكتابة بيد واحدة.

ما فعلت آبل: أضافت آبل تعديلاً على لوحة المفاتيح في iOS 11 يسمح بتصغيرها حتى تتناسب مع الكتابة بيد واحدة.


واجهة تغيير الصوت

كانت واجهة خفض أو زيادة مستوى الصوت على أجهزة iOS تظهر في منتصف الشاشة وتقاطع ما يقوم به المستخدم وقد اشتكى العديد من ذلك واردنا دائماً طريقة غير مزعجة لتوضيح مستوى الصوت، وجاء الجيلبريك بعدة ادوات أشهرها ( StatusHUD) التي تظهر مستوى الصوت مكان شريط الحالة.

ما فعلت آبل: في iOS 11 واجهة حالة الصوت تظهر على الركن الأعلى من الشاشة بحجم صغير عند مشاهدة فيديو يملأ الشاشة.


هل استعارات آبل هذه المزايا؟

ربما يمكن القول أن مطوري تلك الأدوات على سيديا قد سبقوا آبل في إظهار تلك الاختيارات للمستخدم ولكن جزء كبير من المزايا مثل لوحة المفاتيح أو تسجيل الشاشة كان موجوداً أصلاً في الأكواد الخاصة بنظام iOS ولكنها لم تسمح بتشغيل الميزة في النظام وأخرت الإعلان عنها لسبب أو لآخر وكل ما قام به الجيلبريك هو تشغيلها. أيضاً الجزء الآخر من “المزايا المستعارة” هو تطوير طبيعي للنظام مثل تخصيص مركز التحكم او التعرف على اكواد QR. تلك مزايا من الطبيعي إضافتها وهي بديهية بحيث أنها لا يمكن أن “تسرق” ولكن يؤخذ على آبل تأخيرها ربما لأنها لا تريد مزاحمة التحديثات بالمزايا مما قد يسبب بطء النظام مثل ما حدث مع سامسونج في TouchWiz لسنين.


هل كنت تنتظر هذه المزايا؟ وهل تعتقد أن آبل تستعير الأفكار من تطبيقات الجيلبريك؟ شاركنا برأيك

مصدر :

tekrevue

مقالات ذات صلة