reiboot

تختبر شركة آبل جهازًا بشاشة 9 بوصة قابلة للطي، ولكن من غير المرجح أن يتم إطلاق جهاز الآي-فون القابل للطي الذي يشاع عنه منذ فترة طويلة حتى عام 2025 أو بعد ذلك، وفقًا للمحلل الشهير مينج تشي كو.


في تغريدة له قال مينج تشي كو أن آبل “تختبر بنشاط” جهازًا يحتوي على شاشة OLED قابلة للطي مقاس 9 بوصات، قد يكون جهاز جديداً في مكان ما بين الآي-فون والآي-باد. ويُزعم أن هذا الجهاز يُستخدم لتقييم التقنيات الرئيسية المتضمنة في جهاز آبل القابل للطي والتحقق منها، وقد لا يتميز بمواصفات أي منتج نهائي للبيع بالتجزئة.

ويعتقد تشي كو إن تطوير منتجات آبل القابلة للطي ستركز في البداية على الأجهزة متوسطة الحجم، تليها الأجهزة ذات الشاشات الكبيرة، قبل أن تتوسع أخيرًا إلى الأجهزة الصغيرة مثل ‌الآي-فون.

وقام كو أيضًا بمراجعة توقعاته من العام الماضي والتي ادعت أن شركة آبل ستطلق الآي-فون القابل للطي في أقرب وقت في عام 2024، موضحًا أنه من الواضح الآن أن هذا التوقع يحتاج إلى المراجعة حتى عام 2025 على أقرب تقدير، وأضاف أن أول جهاز قابل للطي من آبل قد يكون هجينًا بين الآي-فون والآي-باد، أو ببساطة ممكن نطلق عليه آي-باد قابل للطي.

تأتي تعليقات كو ردًا على تقرير من موقع The Elec، الذي ادعى أن آبل تتعاون مع شركة LG لتطوير شاشة OLED قابلة للطي مع غطاء زجاجي فائق النحافة للأجهزة اللوحية وأجهزة الكمبيوتر المحمولة من آبل في المستقبل. وفي فبراير، أشعل المحلل المختص بالشاشات، روس يونج، شائعات حول عمل آبل على أجهزة كبيرة قابلة للطي، موضحًا أن الشركة تستكشف أجهزة كمبيوتر محمولة قابلة للطي على الشاشة بالكامل مع شاشات بحجم 20 بوصة تقريبًا.

هل تعتقد أن آبل ستقدم جهازاً قابلاً للطي؟ وهل جربت جهاز مماثل من شركة أخرى؟ وكيف كانت تجربتك؟ أخبرنا في التعليقات.

المصدر:

macrumors

مقالات ذات صلة