قبل عامين نشرنا مقال بعنوان “هل يمكن أن ينفجر هاتفي” -راجع هذا الرابط– وفيه تحدثنا عن التأثير السلبي للملحقات المقلدة وكيف أنها يمكن أن تتسبب في ضرر سواء للشخص نفسه أو للأجهزة. ومؤخراً انتشرت أخبار تتحدث عن إنفجار آي-فون 6 أثناء شحنه وهو ما سبب قلق للبعض وطالبنا بالتحدث عن هذا الانفجار وهل يمكن أن يحدث لأجهزتهم؟

هل يمكن أن ينفجر الآي فون؟


ما هى أسباب الإصابة بمرض السرطان “Cancer”؟ فعلياً يكاد لا يوجد سبب موحد يمكن أن يقال أنه السبب الحقيقي. فأي شخص في العالم معرض لهذا المرض ندعو الله أن يحمينا ويحميكم منه. فهو باختصار أن هناك “خلية” أصابها الجنون وأصبحت تتكاثر بشكل أكثر من الطبيعي. لا يوجد سبب لكن يوجد عوامل تساعد على زيادة احتمالية حدوث هذا الأمر. الأمر نفسه في الآي فون أو الآي باد أو الآي بود تاتش أو مهما كان نوع جهازك فهو عرضه للإنفجار لكن احتمالية الانفجار هذه قليلة للغاية وتكاد تكون حادثة كل عشرات الملايين. لكن هناك عوامل تزيد من فرصة الإنفجار هذه منها:

الشواحن المقلدة: الشواحن الأصلية تصنع بجودة عالية وبالتالي تكون الدائرة الكهربية بداخلها آمنة ويوجد مراحل حماية… الأجهزة الذكية تشحن بمخرج 5 فولت وقوة الأمبير تختلف من جهاز لآخر. يصادف في الشواحن قليلة الجودة أن يحدث خلل في الدائرة الكهربية وتخرج أكثر من 5 فولت وهنا الخطورة. ولا نقصد بالأصلية أن عليك شراء الشاحن من أبل أو سامسونج فهناك ماركات عالية الجودة وبأسعار مقبولة. لكن لا ننصحك ألا تخاطر بجهاز ثمنه أكثر من 700$ وتقوم بشحنه بشاحن سعره 1-2$. ملحقات أبل الأصلية “المعتمدة” يظهر عليها شعار MFI كالتالي:

MFiLogo

البطاريات المقلدة: هذه النقطة أجهزة أبل بعيدة عنها. وبشكل عام بدأ عصر البطاريات القابلة للتغير في النهاية بعد أصبحت أجهزة أبل وجوجل نيكسس والفئات العليا من هواوي وHTC وأخيراً سامسونج كما حدث في S6. البطارية شيء خطير ويكفي أن تعلم أن الكثير من شركات الطيران تحظر شحن بنوك الطاقة -راجع هذا الرابط– لأنها بطاريات. وأي بطارية قليلة الجودة فهى بمثابة قنبلة مؤقتة. إذا كنت ستغير بطارية جهازك فننصح وبشدة أن تقتني أخرى عالية الجودة لأنه لا أحد يحمل قنبلة ويضعها على رأسه وفي جيبه.

S4-Battery

الشمس ودرجة الحرارة: ارتفاع درجة حرارة الجهاز يؤدي إلى خلل في الدوائر الكهربية وكذلك البطارية التي كما ذكرنا “قنبلة”. وضع الهاتف في الحرارة المرتفعة مثل شمسنا في الوطن العربي يمكن أن يؤدي زيادة احتمالية الانفجار.


لماذا تكثر حالات الانفجار أثناء الشحن؟

أثناء الشحن تزداد احتمالية الانفجار البطارية؛ فقد تكون بطارية قليلة الجودة وبالتالي الشحن يؤدي إلى إنفجارها. وثانياً أن عملية الشحن نفسها تزيد درجة حرارة الجهاز وبالتالي يكون عرضه أكثر للإنفجار كما أوضحنا في أعلى. أي أن عملية الشحن لها تأثير مضاعف على البطارية (حرارة وشحن) وبالتالي الخطورة مضاعفة.


هل استخدام هاتفي أثناء الشحن هى السبب وراء الإنفجار؟

إذا كان استخدامك للهاتف أثناء الشحن سيجعله ينفجر فيجب أن تعلموا أنني توفيت 1000 مرة خلال الأشهر الماضية :D .كما شرحنا في النقطة السابقة فالسبب الرئيسي هو “الحرارة” سواء كان منبع هذه الحرارة هو الشمس أو درجة حرارة الجو أو حتى شحن الهاتف. أثناء استخدامك للجهاز فأنت بالتالي تزيد من الحمل على المعالج خاصة في الألعاب وبالتالي تزداد درجة حرارة الجهاز. من منا لا يذكر أنه كان يلعب في جهازك بأحد الألعاب عالية الجودة والرسوميات وبعد فترة وجد الغلاف الخارجي للهاتف ساخن للغاية؟ السبب هو المعالج بداخله وأنه يعمل بأقصى طاقة من أجل اللعبة. تخيل الآن معي أنك تجلس في الشمس + تشحن الجهاز+ تلعب أحد الألعاب العنيفة. هل تتخيل حجم الحرارة (إن ظل الهاتف يعمل ولم يقم مراقب الحرارة بإطفاءه)؟! هنا الخطورة.


أصبحت أخاف من جهازي فماذا تنصحونني بفعله؟

إليك النصائح التالية من آي-فون إسلام:

1

استخدم الشواحن والبطاريات الأصلية. جهازك ثمنه آلاف فمن غير المنطقي أن توفر عشرات وتخاطر بجهاز بالآلاف.

2

أثناء الشحن يفضل أن تضع جهازك في مكان مقبول التهوية -البعض يشحنه وهو يخبه أسفل الوسادة.

Charge iPhone

3

ابتعد نهائياً عن وضع هاتفك في الحرارة المرتفعة سواء الشمس أو أي مصدر حراري آخر.

4

لا يفضل أن تلعب الألعاب العنيفة أثناء الشحن، استخدم جهازك بحرية أثناء الشحن لكن الألعاب التي تجعل الجهاز يعمل بأقصى طاقته لا ينصح بها. فحتى وإن كان الهاتف لن ينفجر لكن الحرارة المرتفعة تؤثر على العمر الافتراضي للبطارية.

وأخيراً تذكر معي…

هناك مليار هاتف يباع كل عام، يمكن أن نجزم بأن عشرات أو مئات الملايين لا يستخدمون الملحقات الأصلية أو يتبعون أي من خطوات الوقاية السابقة. في النهاية كم هاتف يحترق وينفجر؟ 10 أو 20 أو 100 أو حتى 1000 أي أنه بالرغم من كل العوامل فاحتمالية الاحتراق قد تكون أقل من جهاز كل مليون أو 10 مليون جهاز. وإن استخدمت عوامل الآمان فقد تصل إلى هاتف كل 50 أو 100 مليون هاتف. فجيب أن تكون سيء الحظ جداً لكي يكون الهاتف الذي سينفجر وسط 50 مليون هاتف هو جهازك أنت :D

ما سبق يسري على أي جهاز بغض النظر عن نوعه… الآي فون معرض أن ينفجر أيضاً لكن بالخطوات السابقة قد تحمي نفسك بشكل شبه تام من حدوث هذا معك


ما رأيك في حوادث انفجار الهواتف؟ وهل تتبع خطوات الأمان والوقاية التي ذكرناها؟