reiboot

شخصياً معتمد على سيري بشكل كبير، وأتحدث معها كثيراً لتنفذ لي الأوامر سريعاً، مثل: سيري أطلبي زوجتي، أو سيري أرسلي رسالة إلى أمي، سيري قومي بإطفاء التلفاز، وغيرها من الأوامر، حتى أنني طلبت من سيري أن تطلق على “حبيبي” وأمام زوجتي أقول مازحاً سيري من أنا؟ ترد سيري “أنت حبيبي”، طبعاً الله يرحمها، فزوجتي لا تتقبل هذا النوع من المزاح 😊

لكن مهلاً الم تلاحظ شيء؟ أنت تتحدث، وسيري تسمعك وتجيب، ألا يعني هذا أن ميكروفون الجهاز يعمل طوال الوقت، إذاً هل من الممكن ان تتجسس علينا أبل؟ وماذا عن بطارية الجهاز؟ أليس فتح الميكروفون طوال الوقت يعني استهلاك البطارية؟ كل هذه الاسئلة في حاجة إلى إجابة فوراً، الآن أصبحت أشك في سيري ولا أتوقع منها هذه الخيانة بعد كل هذا الوقت.


كيف يعمل نظام الرد الفوري “يا سيري” ؟

اولاً يجب أن تعلم كشخص مثقف متابع لآبل، أن آبل لديها مدونات في عدة مجالات مثل مدونتكم آي-فون إسلام، وإجابة هذا السؤال متواجدة في مدونة مختصة بمجال تعلم الآلة، طبعاً هي مدونة للمتخصصين لكن دعونا نبسط إجابة هذا السؤال كيف يعمل نظام الرد الفوري “يا سيري”…

الميكروفون بالفعل يعمل طوال الوقت لكن لا يعمل بنفس الطريقة التي تسجل بها صوتك أو تتحدث في مكالمة هاتفية، وإلا كان استهلك بطارية جهازك على الفور، بل مهمة الميكروفون هي تحويل الصوت إلى موجات فقط وبشكل لحظي هذه الموجات ليست دقيقة مثل التسجيل الصوتي العادي حتى لا تستهلك البطارية، بل يتم إرسال هذه الموجات إلى معالج يعمل بتقنية (الشبكة العصبية العميقة) أو (Deep Neural Network) ويتم مطابقة مقاطع الموجة الصوتية مع كلمة “يا سيري” أو “Hey Siri” وفي هذا الوقت يتم إعطاء نسبة احتمال أن تكون هذه الكلمة متطابقة، مثلاً إذا قلت “ها سيري” تكون النسبة 55% تطابق وتتصرف آبل وفق هذا الإحتمال.

يجب أن تعلم أن سيري نائمة طوال الوقت ولا تستيقظ وتفهم كلامك إلا إذا ضغط على زر إستدعاء سيري أو تم مطابقة كلمة “يا سيري” كما شرحنا فوق، وهنا تنشط ويعمل الميكروفون بكامل كفاءته، أما دون ذلك فميكروفون الجهاز  لا يسجل ولا يفهم حديثك اصلاً ولا يمكن إعادة تكوين حديث منه وكل هذا يتم على جهازك، والغرض منه فقط هو تحويل الصوت إلى موجات يتم تقسيمها مقاطع وإعطاء نتيجة إيجابية أو سلبية لتطابق كلمة “يا سيري”

الخلاصة: نعم الميكروفون يعمل طوال الوقت في حال تفعيل ميزة “يا سيري” لكن يعمل في وضع تحويل الصوت إلى موجات متقطعة، ولا خوف أبداً ان يتم التجسس عليك لأن هذه الموجات لا تمثل كلام مفهوم.


ماذا عن إستهلاك البطارية؟

الميكروفون يعمل باستمرار، وهناك مطابقة دائمة لموجات الصوت، أليس من المفترض أن يستهلك هذا طاقة كبيرة من الجهاز؟ نعم، لكن آبل تقوم بهذه العمليات بذكاء كبير جداً. المقارنة تتم بشكل سريع وعدد قليل من الموجات يتم مقارنتها، لكن في حال تم الشك في وجود تطابق يتم مقارنة موجات صوتية أكثر لتتأكد من التطابق أذاً الأمر يتم على مراحل توفير الطاقة، وبذلك يقل استهلاك البطارية بشكل كبير لأن الجهاز يسمع أصوات طوال الوقت ومن غير المعقول أن يتم مقارنة كلمة “يا سيري” كاملة كل مرة، فإذا لم يتم إكتشاف كلمة “يا” لا داعي أن يحاول متطابقة الموجة الصوتية التي تليها والتي من المفترض أن تكون “سيري” وبذلك لا تأخذ عملية مطابقة “يا” طاقة كبيرة أبداً، بل هي صغيرة جداً ولا تقارن بالطاقة التي يستهلكها جهازك للعمليات الخلفية التي تحدث طوال الوقت مثل تلقي الإشعارات وتحديث التطبيقات والبيانات والبحث عن الشبكة وغيره.

وأكثر من هذا، عملية التطابق هذه تتم وفقاً لجهازك وإمكانية الذاكرة فيه ومستوى الطاقة فيه، وتقل عملية التطابق كلما قل الموارد، لذلك أحياناً قد تقول يا سيري ولا تسمعك إلا إذا كررتها والسبب أنه في الطاقة المنخفضة تقوم أبل بتوفير هذه الطاقة ليبقى جهازك أطول وقت ممكن ولذلك تكون أول “يا سيري” ما هي إلا عملية إيقاظ للتيقن من الكلمة التي تليها.

أيضاً في هذه العمليات أبل تستخدم معالج منخفض الطاقة جداً وهو معالج يعمل طوال الوقت ويسمى “AOP” أو “Always On Processor” هذا المعالج جزء من المعالج الذي يكتشف الحركة ويحسبها في تطبيق الصحة، يعمل هذا المعالج طوال الوقت واستهلاكه للطاقة قليل جداً مقارنة بمعالج الجهاز الرئيسي.

الخلاصة: لا خوف من استهلاك الطاقة بسبب خدمة “يا سيري” العملية كلها تتم بحسب كمية الطاقة المتاحة في جهازك وعلى معالج يعمل طوال الوقت في الأساس ولا يستهلك الكثير من الطاقة.


نعلم أن المقال به معلومات قد تكون صعبة على البعض لكن تم الإجابة بوضوح والتفسير لمن يرغب في تفسير، وللعلماء والمتخصصين يمكنكم مراجعة المصدر لمزيد من التفصيل حتى المعادلات الرياضية المستخدمة في المطابقة.

إذا أعجبك المقال الذي ينفرد به آي-فون إسلام، وترغب في مثل هذه النوعية من المقالات التي توضح لك معلومات قيمة يجب أن يعرفها كل شخص مهتم بمعرفة التقنية بعمق، شارك المقال وناقش اصدقاءك فيه، وإذا وجدنا عدد مشاركات جيد سوف نستمر في هذه النوعية من المقالات أن شاء الله.

المصدر:

apple

مقالات ذات صلة