reiboot

بالأمس أطلقت أبل كما كان متوقعاً الآي فون SE 2 أو الآي فون SE 2020 والذي جاء مطابقاً للشائعات بشكل كبير وتحدثنا عن مزاياه في مقال الأمس. الهاتف يستهدف فئة متوسطة سعرياً حيث يبدأ 399$. وبعد مشاهدتي لمواصفات الهاتف وسعره اتخذت قراري باقتناء الهاتف بإذن الله. وفي الأسطر التالي سوف أخبركم بسبب هذا القرار فربما يكون الجهاز مناسب لك أيضاً.

لهذه الأسباب سوف أشتري الآي فون SE 2020


قبل أن نبدأ

هذا المقال مبني على تجربة وقرار شخصي باقتناء الهاتف وقررت أن أشارككم لماذا اخترته تحديداً؛ وبذكر الأسباب الخاصة بي ربما يقول قارئ “أنا أيضاً لدي نفس الأسباب لأقتني هذا الجهاز” أو يقول آخر “لا هذه الأسباب ليست هامة بالنسبة لي” كل شخص له رأيه وله القرار، أنا اطرح هنا الأسباب التي جعلتني أقتنع لشراء هذا الجهاز.


السرعة القصوى مهمة

الآي فون SE 2020 يأتي بمعالج أبل الأحدث A13 وهو نفس المعالج الموجود في الآي فون 11 و 11 برو و 11 برو ماكس مما يعني أن الآي فون سيقدم أداء مبهر خاصة عند الأخذ في الاعتبار أنه يأتي بشاشة أصغر وعدد بيكسل أقل من كل عائلة 11. لم نتعرف بعد على سعة الذاكرة في الهاتف لكن من المتوقع أن تكون 3 جيجا مثل الآي فون XR وهذا يجعلنا نتوقع أداء مبهر للهاتف. وبالرغم من أنني نادراً ما أقوم باللعب على جهازي لكنني أحتاج السرعة في إنجاز كل تطبيقات العمل.

أقوى معالج في العالم في هاتف بنصف الثمن التقليدي قيمة رائعة مقابل السعر

كاميرا مثالية لاستخدام تقليدي

عند الحديث عن الكاميرا فنحن هنا نذكر 3 نقاط مختلفة.

الصور الثابتة بالكاميرا الخلفية: وهنا يأتي الهاتف يأتي بكاميرا أحادية بارزة تشبه تلك الموجودة في الآي فون XR. التشابه لم يتوقف عند التصميم فقط حيث تتطابق بشكل كبير في الكثير من المزايا أو معظمها، لكن المفاجئة أنها تحمل أيضاً سمات الكاميرا الأساسية في 11 حيث تأتي بدعم 6 أنماط تأثيرات إضاءة البورترية مثل الآي فون 11 وكذلك يأتي بدعم الجيل الجديد من تقنية HDR الذكية ويتفوق في هذه النقاط على كاميرا XR.

تصوير فيديو بالكاميرا الخلفية: ما حدث في الصور الثابتة نجده يتكرر في تصوير الفيديو؛ أداء تصوير الفيديو الخاص بـ SE 2 يأتي في منتصف الطريق بين XR و 11 حيث يماثل XR في كل النقاط ويضم أيضاً خاصية التقاط “فيديو QuickTake”. ينقص الكاميرا فقط عن 11 ميزة تقريب وإبعاد الصوت وكذلك تصوير فيديو HDR بكثافة 60fps حيث تأتي في SE بكثافة 30fps.

الكاميرا الأمامية: هنا نقطة ضعف أساسية في الآي فون SE حيث يأتي بنفس الكاميرا الأمامية الخاصة بالآي فون 8 وذلك لأنه لا يضم حساس العمق TrueDepth. نعم أضافت أبل خاصية تصوير البورترية والتحكم في العمق وإضاءات البورترية لكنه افتقد مزايا رئيسية مثل تصوير ديناميكي والتثبيت السينمائي للفيديو وبالطبع الأنيموجي والميموجي لأن حساس TrueDepth كما ذكرنا غير موجود.

بالنسبة لي فأنا أقوم بتصوير بالكاميرا الخلفية وكذلك التقط الكثير من الفيديوهات وهذه الأمور يوفرها لي SE 2 بكفاءة تفوق XR وتقارب 11. ونادراً ما ألتقط صور أو فيديوهات “سلفي”  فلن أشعر بأن شيء ينقصني بسبب الكاميرا القديمة.


شاشة صغيرة ولكن!

الآي فون SE يأتي بشاشة 4.7 بوصة بالحجم التقليدي القديم؛ وهذا يجعلها شاشة صغيرة بالمقاييس الحالية؛ لكني فعلياً لا أهتم لهذا الأمر وذلك لأنني بشكل أساسي مستخدم يفضل الآي باد؛ وأصغر آي باد يوفر شاشة ضعف أكبر آي-فون؛ ومهما كبرت شاشة الآي فون فلن تقترب من الآي باد. الشاشة الصغيرة وإن كان بها عيوب بالطبع لكنها ستوفر الميزة الأسطورية “استخدام الهاتف بيد واحدة”. بالمناسبة تأتي شاشة SE بنفس تقنية شاشة 8 أي Retina HD وليس Liquid Retina HD الموجودة في XR و 11.


السعر نقطة حاسمة

يأتي الآي فون SE 2 بثلاث سعات تخزينية وهى سعة 64 جيجا بسعر 399$ وسعة 128 جيجا بسعر 449$ وسعة 256 جيجا بسعر 549$ وبالطبع هذه أسعار المتجر الأمريكي وغير شاملة ضريبة القيمة المضافة هناك. السعر في المتجر العربي الإماراتي هو 1699/1909/2329 درهم أي ارخص 830 درهم/ريال عن الآي فون XR. وبالرغم من أن XR سوف يوفر لي شاشة أكبر وحساس FaceID وبطارية أكبر لكن ما سبق ليس حافز كافي لدفع 225$ إضافية للحصول على المزايا السابقة وفقدان المعالج الجديد ودعم شبكة أفضل ومزايا أفضل في التصوير.


نقاط متفرقة

◉ شاشة الآي فون SE 2 هى نفسها شاشة الآي فون 8 مع اختلاف وحيد وهو إلغاء 3D Touch واستخدام Haptic Touch. آبل تخلت عن هذه التقنية فهذا ليس مستغرب.

◉ الآي فون SE 2 يأتي بنفس أبعاد ووزن وحجم 8 تماماً وبدون أدنى اختلاف.

◉ يأتي الآي فون SE 2 بنفس مقاومة المياة الموجودة في الآي فون 8 و 8 بلس و حتى XR أي معيار IP67. ويذكر أن عائلة 11 تأتي بمعيار أفضل وهو IP68.

◉ شريحة الاتصالات المزود بها الهاتف هى نفسها الموجودة في 11 بداية من دعم شبكات Gigabit-class LTE وتقنية الواي فاي 6 الـ 802.11ax والبلوتوث 5. لكن ينقص الجهاز شريحة Ultra Wideband chip والتي لا نستخدمها حتى الآن ويقال أنه سيبدأ لها فائدة حقيقية مع AirTags.


كلمة أخيرة

إذا كنت تملك قدرة مادية فبالطبع شراء الآي فون 11 سيكون أفضل من SE 2؛ واقتناء 11 برو أفضل واقتناء 11 برو ماكس الأفضل؛ لكن إن كنت لا تبحث عن الأفضل المطلق لكن تبحث عن مزايا محددة ولا تريد دفع مبالغ إضافية في مزايا نادراً ما تستخدمها؛ فهنا الآي فون SE 2020 يقدم لك أفضل قيمة مقابل السعر. وفي النهاية الخيار لك فأنت من ستدفع ثمن جهازك.

ما رأيك في الآي فون SE 2020 ؟ وهل تراه قيمة جيدة مقابل السعر؟ شاركنا رأيك في التعليقات.

المصدر:

Apple

مقالات ذات صلة