reiboot

أعلنت أبل رسمياً بالأمس عن مؤتمر الربيع، وسيكون الأسبوع المقبل كما كان متوقعاً، وفيه سيتم الإعلان عن أجهزة جديدة. وأحد هذه المنتجات الجديدة المتوقعة والتي ستتصدر الحدث، هو آي-فون SE الجيل الثالث يدعم تقنية 5G، والذي سيحل بلا شك محل آي-فون SE الحالي 2020 بسعر 399 دولارًا، وهل سنرى آي-فون بسعر 199 دولار؟

هل سنرى آي-فون بسعر 199 دولار في مؤتمر أبل القادم؟


آي-فون بسعر 199 دولار

اقترح مارك جورمان، الصحفي الشهير من موقع بلومبرج، أنه بدلاً من توقف إنتاج آي-فون SE لعام 2020، يمكن لأبل الاستمرار في بيعه لكن بسعر أقل بكثير.

ونظرًا لأن أبل لا تخفض عادةً أسعار الطراز السابق بأكثر من 100 دولار، فإننا نفترض أنه إذا استمر آي-فون SE الحالي، فسوف ينخفض ​​سعره إلى 299 دولارًا. وذهب جورمان إلى أبعد من ذلك، حيث تصور أن أبل يمكن أن تبيعه مقابل 199 دولارًا.

ولا شك أن وجود آي-فون بهذا السعر المنخفض سيكون في صالح أبل كثيراً وسيساعدها على المنافسة بقوة في الأسواق الناشئة، ليس هذا فحسب بل ستؤتي ثمارها على المدى الطويل مقابل خدمات أبل، وقال:

يمكن لآي-فون بسعر 200 دولار أن يحقق نجاحات في مناطق مثل إفريقيا وأمريكا الجنوبية وأجزاء من آسيا التي تعد حاليًا معاقل لنظام الأندرويد. وسيسمح ذلك لشركة أبل بتسجيل المزيد من العملاء للحصول على الخدمات، مما قد يجعل الآي-فون منخفض التكلفة مربحًا للغاية للشركة على المدى الطويل. لكن حتى الآن، الشركة تبتعد عن هذا النهج.


هذا المطلب كان موجودًا منذ ما يقرب من عشر سنوات، وقد تجاهلته أبل إلى حد كبير، في المرات القليلة التي ظهرت فيها فكرة الآي-فون منخفض التكلفة، وقال المسؤولون التنفيذيون في شركة أبل بشكل قاطع إنهم لم يكونوا مهتمين “بمطاردة الحصص السوقية بشكل أعمى”. وكما قال ستيف جوبز ذات مرة، نحن “لا نبيع خردة.”

ومن الواضح أن جهاز آي-فون SE لعام 2020 ليس خردة، فعندما تم إصداره منذ ما يقرب من عامين، كنا أشد إعجاباً بهذا الهاتف ذو القيمة والتقنية العالية مقابل 399 دولارًا فقط، أي بنفس معالج A13 مثل آي-فون 11 والذي كان الطراز الأحدث وقتها وكاميرا أحادية رائعة، بالإضافة إلى سعة تخزين 256 جيجابايت.

وظهر آي-فون SE الحالي أيضًا عندما كان آي-فون 11 لا يزال هاتفاً رائدًا لشركة أبل، وكان يتم بيعه مقابل 699 دولارًا في ذلك الوقت. واليوم، يمكنك شراء نفس آي-فون 11 مقابل 499 دولارًا، لذا فليس من المبالغة تصديق أن أبل يمكنها خصم 200 دولار من سعر آي-فون SE لعام 2020 بنفس مبدأ خصم آي-فون 11، وبهذا يصل سعره إلى 199 دولار. لكن وجهة النظر هذه تتجاهل أن 200 دولار من سعر 699 دولار توازي 115$ من سعر 399$… فالأسعار تحسب ك نسبة مئوية وليس رقم مجرد وأبل لم تخفض سعر الآي فون 11 للنصف لتفعل المثل مع الآي فون SE.


آي-فون منخفض التكلفة بديلاً لآي-بود تاتش

وبالإضافة إلى أن آي-فون SE منخفض التكلفة للغاية، سيجذب أناساً جدد لأبل بشكل لا يصدق، سواء على مستوى الأجهزة أو حتى الخدمات، لكنه سيكون بديلاً نهائياً عن جهاز آي-بود تاتش الذي لا توليه أبل أي اهتمام منذ سنين خلت، إلا تحديثًا متواضعًا في عام 2019، إلا أنه لا يزال يعمل بمعالج A10 Fusion القديم، وهي نفس الشريحة الموجودة في آي-فون 7 لعام 2016.

ومنذ سنوات، كان للآي بود تاتش أهمية كبيرة، وهذا بسبب التكلفة الميسورة التي ساعدت في دخول شريحة من المستخدمين الجدد إلى نظام أبل، وهم الذين لا يريدون آي-فون أو لا يستطيعون حتى شراءه، حتى أنه جذب شريحة لا بأس بها من الأطفال إلى خدمات أبل.

لا شك أن أجهزة آي-بود تاتش أصبحت من الماضي، ولا معنى لتحديثها، ونعتقد أن أبل لن توليه اهتمام مستقبلي، وهذ لأن الآي-فون حل محله، وقد يكون هناك احتمال لتطويره لكن تحت مسمى آخر وهو آي-فون منخفض التكلفة.

هل تتوقع أن أبل ستبيع آي-فون بسعر 199 دولاراً؟ وما الأجهزة التي تتوقع أن تعلن عنها أبل؟ أخبرنا في التعليقات.

المصدر:

idropnews

مقالات ذات صلة