reiboot

على مدار العام تصدر آبل تحديثات متتالية لأنظمتها المختلفة وعلى رأسها iOS. تأتي بميزات جديدة وتحسينات للموجودة، ولكن معظمها يكون إصلاحات للأخطاء والمشكلات البسيطة أو تصحيحات الأمان، وسد ثغرات. والهدف الرئيسي من هذه التحديثات هو توفير تجربة سلسة لمستخدمي الآي-فون والحفاظ عليها. ومع ذلك، قد يتجاهل بعض الأشخاص تنزيل آخر التحديثات سواء كان ناسياً أو حتى مشغول. نعم، تخطي تحديث بسيط قد لا يؤثر كثيراً على الأمان والأداء العام للآي-فون، لكن عدم تحديث جهازك لأشهر يمكن أن يضر به كثيراً أكثر مما تعتقد.


عندما تشتري آي-فون جديد، ستجده يعمل بتحديث السنة التي أصدر فيها، مثلا آي-فون 13 للعام الماضي، ستجده يعمل بـ iOS 15، وإذا اشتريت آي-فون 8 أو X أو حتى 11 دون تحديثه فستجده بتحديث سنته، وعليك فوراً أن تحدثه لآخر تحديث، وإلا فأنت تعرض بياناتك وجهازك لخطر كبير. وإليك ما يمكن أن يحدث إذا لم تقم بتحديث الآي-فون الخاص بك.

تفوتك إصلاحات الأخطاء وتحسينات الأداء العام

عندما لا تقوم بتحديث الآي-فون لعدة أشهر، فستبدأ في مواجهة الكثير من الأخطاء ومشكلات الأداء. دعنا نتصفح أحدث إصدارات iOS ونتحقق من إصلاحات الأخطاء أو التحسينات التي ربما فاتتك.

◉ في تحديث iOS 15.1، أصلحت آبل مشكلة ظهور تقرير غير صحيح عن نفاد مساحة تخزين الآي-فون.

◉ وخطأ آخر تسبب في عدم قيام تطبيق الطقس بإظهار درجة الحرارة الحالية لموقعهم.

◉ وتعذر على الآي-فون اكتشاف شبكات Wi-Fi القريبة.

◉ ثم أصدرت آبل تحديث iOS 15.2، الذي جاء مع إصلاحات لصور ProRAW شديدة التعريض.

◉ وتطبيقات دفق الفيديو التي لا تقوم بتحميل المحتوى على طرز آي-فون 13.

◉ ويعمل أحدث إصدار من iOS 15.6 على إصلاح مشكلة تباطؤ أجهزة برايل أو توقفها عن الاستجابة أثناء التنقل في النص في البريد.

هذه الإصلاحات لا تزيل الأخطاء فحسب، بل تعمل أيضًا على تحسين الأداء العام للآي-فون. ونتيجة لذلك، إذا لم تقم بالتحديث، فستظل تواجه هذه المشكلات، بينما من قام بتثبيت أحدث إصدار من iOS، ستجده ينعم باستخدام جهاز مستقر وسلس.

لن تحصل على أفضل تجربة إذا لم تقم بتحديث الآي-فون الخاص بك.


تميل آبل إلى إضافة ميزات جديدة مع تحديثات iOS

في حين أن مواجهة الأخطاء ستكون أول ما يحدث عندما لا تقوم بتحديث الآي-فون، فلن تتمكن أيضاً من استخدام ميزات iOS الجديدة. مع التحديثات الطفيفة مثل iOS 15.1 و iOS 15.2 وما إلى ذلك، لا تقوم آبل بإصلاح الأخطاء والمشكلات الأخرى فحسب، بل تقوم أيضًا بإصدار ميزات جديدة. على سبيل المثال:

◉ جاء تحديث iOS 15.1 بميزة SharePlay، حيث تتيح لمستخدمي الآي-فون عرض المحتوى من تطبيقات مثل تلفاز آبل وموسيقى آبل والأنظمة الأساسية الأخرى المدعومة أثناء جلسة فيس تايم.

◉ وتم إصدار إحدى الميزات الأكثر شهرة لتشكيلة آي-فون 13 برو، وهي القدرة على تصوير مقاطع فيديو ProRes، مع نظام التشغيل iOS 15.1 أيضًا.

◉ تم تقديم القدرة على إلغاء قفل الآي-فون باستخدام Face ID أثناء ارتداء الأقنعة مع iOS 15.4، ولكنها تعمل على آي-فون 12 والنماذج الأحدث

وإذا كنت لا تزال تستخدم iOS 15.0 أو بعض الإصدارات الأقدم الأخرى، فلا يمكنك استخدام أي من هذه الميزات وغيرها الكثير مثل التي ستأتي مع تحديث iOS 16 القادم.

ومع ذلك، هذا لا يعني أنك لن تكون قادرًا على الوصول إلى الميزات الأساسية للآي-فون، كل شيء سيعمل على النحو المنشود، لكنه لن يتحسن.

إذا كانت هناك ميزة لا يدعمها الآي-فون الخاص بك، فلا توجد طريقة أخرى للحصول عليها بخلاف تحديث الآي-فون.


تعرض بياناتك للخطر

في كثير من الأحيان، تحتوي تحديثات iOS على تصحيحات لنقاط الضعف الأمنية التي قد تسمح للهاكرز بالوصول إلى الـ Kernel. وهذا يعني الوصول إلى جوهر نظام iOS الذي يدير جميع العمليات تقريبًا على جهازك. إنه مسؤول عن إدارة موارد الأجهزة على الآي-فون الخاص بك، مثل ذاكرة الوصول العشوائي ووحدة المعالجة المركزية. وبالتالي، التحكم الكامل في جهازك، بما في ذلك التخزين وجميع البيانات والمزيد.

تبذل آبل قصارى جهدها للسيطرة على مثل هذه المشكلات، وتعمل على إصلاح نقاط الضعف في الوقت المناسب. ومع ذلك، فإن تلك الثغرات الأمنية التي يتم استغلالها بشكل نشط قبل أن تتمكن الشركة من إصلاحها تسمى ثغرات يوم الصفر. ثم هناك نقاط ضعف أخرى خاصة بالتطبيقات والخدمات مثل متصفح الويب سفاري و HomeKit و iCloud والمزيد.

قامت آبل بإصلاح أكثر من 170 مشكلة أمنية منذ إطلاقها لتحديث iOS 15، بما في ذلك 39 إصلاحًا تم إصدارها مع iOS 15.6. نحن لا نحسب حتى الإصلاحات التي تم إصدارها كجزء من التحديثات الجزئية.

وبالتالي، فإنك تخاطر بالآي-فون الخاص بك إذا كنت تستخدم إصدارًا أقدم من تحديث iOS أو حتى تستخدم آي-فون 13 مع إصدار أقدم من iOS 15.


نصائح للحصول على تجربة تحديث سلسة للآي-فون

إذا غيرت رأيك وتريد تحديث الآي-فون الخاص بك، فيجب أن تضع بعض الأشياء في الاعتبار.

◉ أولاً، من الأفضل دائمًا إنشاء نسخة احتياطية من بياناتك قبل تثبيت تحديث iOS. يمكنك إنشاء نسخة احتياطية على جهاز MacBook أو iCloud أو كمبيوتر.

◉ ثانيًا، تأكد من أن الآي-فون متصل بشبكة Wi-Fi.

◉ قبل تنزيل تحديث أو تثبيته، تحقق مما إذا كان الآي-فون يحتوي على بطارية كافية. إذا كان شحن البطارية منخفضًا، فسيخبرك جهازك بالتوصيل بمصدر طاقة.

◉ أخيرًا، إذا كنت متشككًا جدًا بشأن التحديث، فتحقق من مجتمع دعم آبل ومنصات التواصل الاجتماعية والمواقع المختصة بحثًا عن المواضيع ذات الصلة.

◉ إذا واجهت مشكلات مع التحديث، فمن الأفضل الانتظار حتى تصلحه آبل من خلال تحديث فرعي.

هل تترك جهازك مدة طويلة بدون تحديث؟ أخبرنا في التعليقات.

المصدر:

slashgear

مقالات ذات صلة