تحدثنا عن مميزات الأي باد الجديد وأن كانت هذه المميزات ليست كثيرة الا ان كل ميزة فيها تفاصيل يمكن التحدث عنها وهذا فقط لزيادة المعرفة بالتقنية وبذلك نستطيع التمييز بين المنتجات واختيار أفضلها واليوم نتحدث عن كاميرا الأي باد الجديد فمعلوم ان أبل طورت كاميرا الآي باد الجديد فأصبحت 5 ميجا بيكسل مقابل كاميرا الأي باد السابق 0.7 ميجا بيكسل. وأيضاً تم تحديث تصوير الفيديو لبصبح عالي الجودة بدقة 1080p. وكما هى عادة أبل فانها  تهتم بالتفاصيل والجودة وليس الأرقام التي تستخدمها الشركات للتسويق في العادة، لذلك أضافت عدسة خامسة لتزيد من حدة الصورة وأيضاً زادت من فتحتة الكاميرا لتستقبل كمية أكبر من الضوء فتظهر الصوره واضحه في أقل اضاءة وأضافت حساس للاهتزاز عند تصوير الفيديو… ولكن هناك خاصية أخرى جديدة قدمتها أبل قد لا يعلمها الكثير وهي Temporal Noise Reduction (الحد من الضوضاء)… الاسم ليس مألوف بالنسبة لعدد كبير من المستخدمين فماذا تعني هذه الخاصيه الجديدة؟

تسعى أبل لحل مشاكل التصوير والإرتقاء بالكاميرا في اجهزتها لذلك قدمت حساس الاهتزاز عند تصوير الفيديو واعتمدت على وجود الجيروسكوب في الجهاز فإذا كنت تصور فيديو واهتزت يدك فإن هذا الحساس يتلقط الاهتزاز ويسعى لتقليله قدر المستطاع ليظهر لك الفيديو وكانه صور بكاميرا احترافية… لكن هناك مشكله أخرى عند تصوير الفيديو في الإضاءة القليلة ويعبر المتخصصون عنها بكلمة الضوضاء Noise وهى أن ترى بعض النقاط فلا تظهر الصورة صافية “نغمشة” وهذا الأمر يحدث بسبب قلة الضوء المنعكس من الأجسام على حساس الضوء في الكاميرا. ويمكن رؤية الصورة التالية التي توضيح شكل الضوضاء هذه وكيف تبدو الصورة بعد إزالتها

(الصور توضيحيه وليست ملتقطه بالآي باد الجديد)

لذلك قدمت أبل خاصية Temporal Noise Reduction لعلاج تصوير الفيديو في الإضائة المنخفضة. ولتوضيح صعوبة دمج تلك التقنية خاصة مع تصوير الفيديو يجب أن نعلم أولاً ان دقة التصوير في الآي باد الجديد هي [email protected] ورقم 30 هذا يعنى أن الثانية في الفيديو تحتوي على ثلاثين صورة أو بلغة المتخصصين ثلاثين كادر في الثانية. هذه الخاصية تقوم بدراسة صورة صورة لمعرفة أي النقاط بالصورة هى الفيديو وأي النقاط الأخرى هى الضوضاء أو “النغمشة” وتزيلها فيظهر في النهاية فيديو عالي الجودة وبأقل ضوضاء ممكنه ولن يصدق أحد أنها كاميرا آي باد.

هذا فيديو تم تصويره بكاميرا الآي باد الجديد في إضائة متوسطة، وستلاحظ فيه فاعلية التقنيات الجديدة سواء الحد من الضوضاء او الحد من الاهتزاز.

معلومة: تقنية “الحد من الضوضاء” “والحد من الاهتزاز” ليست تقنيات جديدة وان كنت تملك آي فون 4S فأنت لديك نفس التقنيات الموجودة في الأي باد الجديد

هل تعتقد ان الآي باد جهاز يصلح للتصوير؟ ام بسبب حجمه الكبير لن يكون إضافة كاميرا متطورة اليه شيئ مفيد؟

المصدر: gizmodo
شكراً مصطفى حبّال لإرسال الفيديو