بعد ان اعادة آبل اختراع الهواتف المحمولة بتقديمها الاي-فون ومنذ ذلك الوقت والشركات جن جنونها وهي تحاول اللحاق بآبل واستعادة مجدها ونصيبها من السوق الذي اخذته آبل بمهارة وذكاء. ومن أكثر الشركات تضرراً هي شركة مايكروسوفت حيث اصبح نظام تشغيل الهواتف الخاص بها ويندوز موبيل لا  يصلح ابداً لمنافسة الآي-فون وهذا ما جعل شركات تصنيع الهواتف التخلي عنه والإتجاه الي النظام الجديد اندرويد المقدم من شركة جوجل. وحاولت مايكروسوفت تطوير نظامها ولكن من فشل الي فشل, حتي ان احد مسؤلين مايكروسوفت صرح "اننا تأخرنا كثيراً". ويتضح يأس مايكروسوفت من هذا الفيدو الذي نشر علي قناتها في يوتيوب وتسخر فيه من البرامج عديمة الفائدة في متجر برامج آبل, وربما يكون هناك بالفعل برامج عديمة الفائدة في متجر البرامج لكن ايضاً هناك برامج كثيرة نافعة بشكل رهيب حتي اننا لم نعد نستطيع الإستغناء عنها وعل الأقل هناك متجر برامج به أكثر من 100 الف برنامج وهاتف قوي ونظام تشغيل قوي يعتمد عليه.

 

الحقيقة الفيديو طريف لكن اذا لم تتحرك مايكروسوفت سريعاً ووفرت من طاقتها التي تهدرها في الدعاية وملفات الفيديو سوف تصيح ذكرى في مجال حيوي وفعال يعبر عن مستقبل التقنية يسمي الإجهزة المحمولة واذا لم يرقي ويندوز موبيل 7 الجديد الي مستوي نظام تشغيل آبل وجوجل اندرويد ستخسر مايكروسوفت كثيراً وكما سخرت مايروسوفت منذ عامان وقال ستيف بالمر المدير الحالي لشركة مايكروسوفت ساخراً من صدور الآي-فون " جهاز بـ 500$ من سيشتريه!" … اليوم العالم كله يسخر من نظرة مايكروسوفت الضيقة وفي ظل التطورات المدهشة التي تحدث سوف يهتز عرش مايكروسوفت كثيراً وربما اتجهت لأنتاج افلام هزلية بدلاً من انتاج انظمة تشغيل وحلول تقنية.