قبل شهرين ذكرنا أن أبل قامت بتعديل دليل المطورين “ Apple Developer Guideline ” ووضعت في أحد البنود مادة تقول في أحد بنودها “سوف يتم رفض التطبيقات التي تظهر تطبيقات لا تمتلكها بغرض العرض أو الترويج بما يتشابه أو يتعارض مع متجر البرامج” وذكرنا أن هذه المادة مطاطية ويمكن أن تستخدمها أبل في حذف التطبيقات التي تقدم عروض على برامج متجر التطبيقات، وشكك البعض في هذا الأمر لكنه حسم نهائياً حيث قامت أبل بحذف تطبيق AppShopper والذي يعد من أقدم وأشهر التطبيقات التي تظهر التخفيضات في متجر البرامج، فهل بدأت أبل بفرض قبضة نارية على المتجر وسنقول وداعاً قريباً لجميع التطبيقات التي تقدم عروض على التطبيقات.


تطبيق آب-شوبر والذي ظهر في سبتمبر 2010 كان يقوم بمراقبة تخفيضات الأسعار للبرامج ويظهرها للمستخدم مما يمكنه من الحصول على التطبيقات بسعر مخفض، لكن يبدو أن هذا الأمر لم يعجب أبل وقررت تطبيق القانون الجديد عليه وحذفه من متجر البرامج، والآن كل التطبيقات التي تظهور عروض لتطبيقات أصبحت في خطر وأصبح لزاماً على المطور أن يظهر لفريق مراجعة أبل أن تطبيقه يقدم مزايا حصريه غير موجودة في متجر البرامج وأيضاً مفيده للمتجر أي لا ينافسه بل يساعده على الانتشار وتحميل التطبيقات، لكن من الذي يختار المعايير ؟ إنها أبل فقط … من الذي سيرى هل هذا التطبيق مطابق أم مخالف؟ إنها أبل أيضاً… أي أنها ستضع الشروط وستنفذها فلا يوجد أي ضمان هل ستكون أبل عادلة أم متعسفه في التنفيذ.

هل آب-عاد في خطر؟ ربما لا أحد يعلم وكما سبق وأوضحنا فإن التطبيق يقدم الكثير من المزايا البعيدة عن متجر البرامج، لكن لا أحد يعلم ماذا ستفعل أبل لذا فربما يشعر مستخدم أب-عاد الحالي بالخوف على مستقبل التطبيق إذا حذفته أبل.

لكن لا داع للخوف لأن من يشترى التطبيق سوف يحصل عليه ويستفيد من مزاياه مدى الحياة فحتى إن قامت أبل بحذف التطبيق فسوف يظل في جهازه يعمل ويمكنه تحميله أي وقت عن طريق الآي تونز الخاص به، أي من يملك التطبيق سوف يستفيد من المزايا سواء بقى التطبيق في متجر البرامج أو حذف ولن يصاب بأي ضرر أما الذي سيخسر وهو الذي لم يسبق له أن اشتري التطبيق، أي أن في حالة اختفاء تطبيق من امتلكه سيظل يستفيد منه لكن لن يستطيع شخص جديد أن يمتلك التطبيق ويحصل على مزايا. لذا إذا كان لديك النية في الاستمتاع بهذا التطبيق، فهناك فرصة الآن.

الفرق بين تطبيق آب-عاد والتطبيقات الاخرى الاجنبية.

ربما يخبر البعض ان تطبيق آب-عاد مشابه لكثير من التطبيقات الاجنبية وهنا يفوته أن آب-عاد صمم بفكر مخالف تماماً لكل هذه التطبيقات التي تعتمد في النهاية على متجر البرامج وغير موجهة لفئة معينة من المستخدمين، فتطبيق آب-عاد هو تطبيق عربي يعمل باللغة العربية وكل محتواه سواء كانت تطبيقات عربية او اجنبية هي مخصصة للجمهور العربي ولا يتم الاعتماد على متجر البرامج بل هناك فريق كامل يقوم باختيار التطبيقات بعناية، بالإضافة إلى أنه لا يوجد أي من التطبيقات الاخرى يحتوى على أقسام تهم المستخدم العربي مثل قسم إسلامي بما به من قرآن وصلاة وأحاديث وغيرها ولا يمكن فصل التطبيقات العربية عن الاجنبية في أي تطبيق اخر، ولا يوجد أي تطبيق اجنبي يقوم بوضع نبذة عربية عن التطبيق أو فيديو له لكي يشرح أهمية هذا التطبيق وأحياناً مقال كامل عربي به تحليل شامل للتطبيق وكيفية استخدامه. مستخدمين هذا التطبيق عرب لهم ذوق خاص في التطبيقات سواء كانت عربية أو اجنبية لذلك عندما يكون هناك تطبيق في مصنف على أنه مميز فهذا التصنيف نابع من الذوق العربي. مميزات آب-عاد لا حصر لها… ولذلك أدعوك لتجربه بنفسك لتعرف الفرق.


App3ad | آب-عاد
المطور
i4islam
الحجم22.2 ميجا
الإصدار2.7
التقييم
متاح في متجر البرامج

للتعرف على كل مزايا آب-عاد يمكنك مشاهدة هذا الفيديو:

ما رأيك في قرار أبل ببدأ حذف تطبيقات العروض؟ وهل ترى أن هذه النوعية من التطبيقات مفيدة لمتجر البرامج أم خطر عليه؟ شاركنا رأيك

مقالات ذات صلة