بدأ عام 2014 والذي يتوقع أن يكون عاماً حافلاً في سوق التقنية، واستعرضنا في مقال سابق ماذا نتوقع أن تقدمه شركة أبل في هذا العام، وذكرنا الشائعات عن الساعة والآي باد كبير الحجم وأيضاً أن التلفاز الذكي لن نراه في 2014، وأخيراً ما هو مستقبل 5c وشكل الآي فون 6 وغيرها، وفي هذا المقال نستعرض الشركات والأنظمة المنافسة لنتعرف ماذا ستواجهة أبل وأجهزتها في هذا العام؟

جوجل:

يعتبر عام 2014 عاماً هاماً في تاريخ شركة جوجل، فالآن نظام الأندرويد يستحوذ على ما يقدر بثلثي سوق الهواتف الذكية، وأصبحنا نرى شتى المنتجات تعمل به حتى الساعات الذكية. وبدأ البعض يتحدث عن وصول الأندرويد لأنظمة السيارات. جوجل أيضاً في 2014 سوف تصدر النظارة الذكية للمستخدم العادي، فمنذ صدورها وهى خاصة وحصرياً للمطورين وبالطلب الخاص. كما ستتوسع جوجل في عالم الحواسب الشخصية والتي تمكنت من عمل مفاجئة وقفزة كبيرة في حصة المبيعات فاقت أجهزة أبل أحياناً. وبالطبع سوف تطرح تابلت نيكسس 10 الجديد والذي سيكون بشاشة عالية الجودة “نظير الريتنا” وأيضاً تصدر هاتف نيكسس 6 وأخيراً نظام تشغيل أندرويد 5 والذي سنتحدث عنه في الفقرة التالية:


الأندرويد:

توقع الكثيرون أن تطلق جوجل نظام 5 هذا العام لكن يبدو أن اتفاقات تجارية مع نستلة أدت إلى ظهور “كيت كات” وتأجل إطلاق النظام الخامس إلى موعد ما في 2014 وربما يكون في مؤتمر I/O والذي يتوقع أن يكون في منتصف مايو القادم ويكون باسم بـ “Lime Pie” وحتى الآن لا توجد معلومات مؤكدة عن شكل أو مواصفات النظام لكن الأخبار تتوقع (أو تتمنى) التالي:

  • تحسينات كبيرة في الأداء ومزايا تسهل نظام تشغيل الأندرويد، وبالطبع أن يوفر النظام الميزة أفضل من أن تضاف كتطبيق مستقل يؤثر على السرعة والأداء. وكما بدأت في كيت كات أن جوجل ستهتم مستقبلاً بتحسين الأداء.
  • تحسين التكامل بين الأجهزة، فكما نعلم أن من مزايا iOS هو التكامل الكبير بين أجهزة أبل في كل شيء ، فالسحابة لا تنقل الأرقام والمذكرات فقط لكنها حتى نتائج الألعاب وفي أي صفحة في الكتاب الذي تقرأه توقفت والمواقع التي تفتحها والفيلم الذي تشاهده، أي أنه يمكنك أن تبدأ أي عمل على أي جهاز وتنتقل إلى الآخر لتواصل عملك بدون توقف، جوجل بالفعل لديها خدمات سحابية لكنها ستسعى لتطويرها لتهزم هذه النقطة في أبل.
  • مواصلة تطوير الهانج أوت وخاصة الاتصال المرئي كي يتنافس الفيس تايم من أبل وسكايب من مايكروسوفت..
  • تحسينات في المتجر وتقديم “برومو كود”.
  • خدمات جوجل ناو (مماثل لسيري) بعدة لغات جديدة.

والمزيد من المزايا والتي ليس هذا مكانها، لكن ستهدف بها جوجل للسيطرة على السوق.


سامسونج:

عملاق الإلكترونيات في العالم، وأكبر شركة مصنعة للهواتف المحمولة سواء الذكية أو العادية، في 2014 يتوقع لسامسونج أن تقدم جديداً وبعض المنتجات المختلفة مثل التوسع في الأجهزة القابلة للطي، وأيضاً وهو الأمر الذي سيكون مفاجئة سعيدة لعشاقها وهو تقديم هاتف معدني وليس بلاستيك كباقي أجهزتها. موضة الأجهزة الألومنيوم بدأت مع الآي فون 5 ثم طرحت نوكيا 925 وHTC جهاز “وان” والذين جاءا بتصميمات أعجبت الملايين، والآن حان دور سامسونج لترينا جهاز معدني لكن الخبراء يرون أنه سيكون فئة مستقلة وليس S5 والذي يتوقع أن نراه في نهاية الربع الأول من العام الجاري وأيضاً ليس النوت. الجدير بالذكر أن سامسونج يتوقع أن تصدر أجهزة هذا العام بمعالج 64Bit وأيضاً بذاكرة 4 جيجا وهذه هى المرة الأولى التي سنرى فيها هاتف بهذه الذاكرة والتي تسعني طرفة في الأداء مع المعالج 64Bit.


‪سوني

عانت سوني من خسائر مادية كبيرة لكن مع بداية 2013 توقعت الشركة أرباحاً مرتفعة، وفي نوفمبر الماضي أظهرت التحليلات لمبيعات الشركة أن سوني تحقق مبيعات جيدة وحققت بالفعل أرباحاً لكنها أقل من التوقعات، وهو الأمر الذي يعد جيداً -لعودة الأرباح- وسيء -أقل من المتوقع-. وبنهاية العام أصدرت سوني عدة أجهزة رائعة مثل Z ألترا وغيرها وإن استمرت الشركة بهذه الطريقة فيتوقع أن تزداد حصتها في الأسواق وخاصة بعد أن ذكر الكثير من المستخدمين أن نسخة الأندرويد المعدلة لنظام سوني أصبحت أفضل من الماضي، أي سوني تخطو للأمام بخطوات ثابتة.


‪:HTC

عملاق الصناعة التايوانية HTC والذي يقدم بشكل مستمر أجهزة رائعة التصميم والأداء مثل One لكن في نفس الوقت يحقق خسائر متتالية تؤدي إلى إنكماش الشركة أكثر مما يجعل عام 2014 هاماً لها حتى لا تدخل شبح الإفلاس هى الأخرى رغم الأجهزة المبهرة التي تقدمها.‬ وهذا سيكون هدف الشركة في العام الجديد. وأيضاً يتوقع أن تتحالف مع أمازون كما سنذكر في قسم الأخيرة.


نوكيا/مايكروسوفت:

نوكيا: ‪كما توقعنا العام الماضي فقد انتهى حال نوكيا المتردي إلى البيع لمايكروسوفت ودفعت الأخيرة مبالغ مادية لقاء شراء نوكيا أقل مما دفعته للاستحواذ على “سكايب”. نوكيا الآن ستتلخص التوقعات الخاصة بها في إصدار أجهزة ويندوز وربما يكون الجيل الثالث من تابلت سيرفس من إنتاج نوكيا، فلماذا تقوم شركات أخرى بتصنيع أجهزة مايكروسوفت وهى تمتلك شركة احتلت المركز الأول عالمياً لسنوات طويلة. ربما كان السبب هو عدم وجود تابلت لنوكيا لكن الأخيرة أطلقت جهازها 2520 الرائع قبل أشهر وكأنها تتمرن جيداً لإنتاج أجهزة مالكها الجديد اللوحية.

مايكروسوفت: لا يوجد فارق جوهري بين خطط مايكروسوفت ونوكيا، فعلى صعيد الهواتف يقال أن مايكروسوفت ستتعاون مع هواوي وتقدم مجموعة من الأجهزة أقل من 200$ للدول ذات الدخل الضعيف في أفريقيا، كما ستواصل الضغط على الشركات وتقديم حوافز لهم من أجل زيادة عدد هواتف ويندوز 8 والذي يتوقع أن يصدر النسخة النهائية منه (8.1) للهواتف ويتم تحديثها خلال أشهر أو أسابيع.


أمازون

مما لا شك فيه أن أمازون تعمل بشكل رائع على تابلت “كيندل فاير” وأصدرت الجيل الثالث منه والذي جاء بأداء فائق وتفوق على معظم منافسية -الأندرويد- وخاصة لأن سعرها أقل بكثير من جميع التابلت من نفس الفئة الحجمية سواء التي تصدرها أبل -آي باد- أو سامسونج -جالاكسي-. في 2014 يتوقع الكثيرون أن تقوم أمازون خلال هذا العام بإصدار هاتف خاص بها ويكون بالتعاون مع HTC وبأسعار أقل بكثير من الآي فون وجالاكسي S ونوت وغيرهم، وإذا حدث هذا فسوف تحقق أمازون طفرة في حصتها السوقية لهذا العام.


بلاك بيري

ربما تكون الشركة الوحيدة التي لا تعلم ما القادم لها ويحتار الخبراء في التوقع لها، ربما لأن القائمون على بلاك بيري أنفسهم لا يعملون ما الأمر. الشركة ترنحت وانهارت قيمتها السوقية، أصدرت نظام 10 الرائع وتوقع البعض أن يعيد توازنها، لكن لم يأتي بالنتائج المرغوبة، فانتقلت التوقعات إلى أنها سوف يتم الاستحواذ عليها، لكن الشركة رفضت عروض هواوي وديل ومايكروسوفت وأبل وجوجل وعشرات الشركات الأخرى للاستحواذ عليها. فتوقع الخبراء أن تنقسم إلى شركة أجهزة وهذه تباع أو تغلق وشركة أنظمة وتطبيقات وهذه تستمر، لكن لم يحدث هذا أيضاً، وأخيراً قررت بلاك بيري إقالة رئيسها ومعظم المديرين وإجراء إعادة هيكلة واسعة في الشركة. إذا لم يحسم مالكوا بلاك بيري وجهتهم فسوف تستمر الشركة في التخبط لعام 2014 أيضاً وتواصل تحقيق الخسائر.


لاعبون جدد في الملعب :

في 2014 يتوقع أن يزداد لاعبوا سوق أنظمة التشغيل الذكية بصدور النسخة النهائية من نظام “أوبنتو” للهواتف وأيضاً نظام “جولا” الجديد وغيرها من الأنظمة. يصعب لأي نظام البقاء بشكل قوي في الأسواق لأن خلفهم شركات صغيرة وليس أبل وجوجل ومايكروسوفت. لذا تسعى الشركات إلى جعل أنظمتهم قابلة للعمل على هواتف الأندرويد وبالتالي يستطيع مشتريهم الاستمتاع بنظامهم. ويمكنك مشاهدة الفيديو التالي للتعرف على أحد الأنظمة الجديدة الواعدة مثل “جولا”

بعض مما ذكر هو “توقعات” وليست أخباراً مؤكدة
شاركنا رأيك وأخبرنا ماذا تتوقع في سوق التقنية في العام الجديد؟

المصادر|digitalspy | techradar | bgr |

مقالات ذات صلة