إن كنت تظن أن حروب المحاكم المقامة حاليا بين أبل وجوجل وغيرهم قد نشأت مؤخراً بسبب الصراع في عالم أنظمة التشغيل ونسخ كل شركة لمنتجات الأخرى وانتهاك براءات الاختراع الخاصة بها فهذه المعلومة غير صحيحة. فالحرب قديمة ومتشعبة ولا تقتصر فقط على الأنظمة لكنها تشمل حتى الموظفين. فهناك اتفاقيات سرية وحروب قضائية بسبب الموظفين.

الشركات الكبرى وحرب الموظفين السرية


اتفاقيات عدم توظيف سرية

يبدو أن أبل وجوجل سيمثلون أمام القضاء وهذه المرة سيكون الإثنان في قفص الاتهام! أما بخصوص التهمة فهى عقد اتفاقية سرية بينهم تنص على عدم توظيف موظفين بعضهم البعض (Do-Not-Hire) وبهذا سيواجهان العديد من التهم مثل انتهاك قانون مكافحة الاحتكار. فطبقاً للأخبار المسربة للصحف فإن جوجل وأبل والعشرات من عمالقة التكنولوجيا الآخرين قاموا بإبرام إتفاقات غير قانونية وسرية بينهم تنص على عدم توظيف أو تعيين أي من موظفيهم الحاليين أو السابقين دون علم الشركة الأم ومهما كانت الأسباب. وكشف هذا الإيميلات المسربة والتي تعود إلى 2005 بين إيريك شميث -وقتها كان الرئيس التنفيذي لجوجل- وأيضاً “سيرجي برين” مؤسس الشركة وغيرهم من القياديين، ففي أحدهم تحدث “سيرجي” عن اتصال “ستيف جوبز” به وأنه كان غاضباً وبشدة من محاولات شركته تعيين موظفين يعملون على متصفح سفاري وذكر سيرجي أن “جوبز” متأكد أنهم يعملون على متصفح -لم يكن كروم قد ظهر- وأن شركته -جوجل- تسعى لسرقة موظفي أبل وهدده وغيرها من التفاصيل.

شاهد الإيميل

لكن الغريب أن بعد يومين فقط أرسل “سيرجي برين” إيميل آخر ذكر فيه أنه تلقى مكالمة أخرى من “ستيف جوبز” لكن الملاحظ في هذا الإيميل أن سيرجي أمر موظفيه بعدم تعيين موظفين من أبل. فهل سيرجي لم يكن يعلم بالاتفاقية التي ربما عقدها إيريك شميث والذي كان وقتها عضو مجلس إدارة أبل وأيضاً المدير التنفيذي لجوجل، وبعد اتصال جوبز الأول علم بها؟

شاهد الإيميل الثاني

وفي أوراق القضية ظهر أيضاً إيميل بعده هذه الواقعة بأيام لكن هذه المرة صادر إلى مديري التوظيف في أبل ويذكر فيه صراحة إضافة شركة جوجل إلى قائمة الشركات التي لا يقومون بتعيين أحد من موظفيهم. مهلاً قائمة “List” هذا يعني أنه يوجد اتفاقات أخرى ليس فقط مع جوجل!!!.

شاهد إيميل أبل إلى قسم التوظيف

وبعيداً عن أبل هذه المرة قامت المديرة التنفيذية لموقع “ebay” بالاتصال بـ “إيرك شميث” حيث أخبرته أن قسم الموارد البشرية الخاص بجوجل قام بمحاولة ضم أحد المدراء الكبار لدى “ebay” وعرض مبالغ طائلة عليه. ومرة أخرى يتكرر نفس الأمر الذي حدث مع أبل حيث قام “إيرك” بمخاطبة زملائه في جوجل لكن هل اكتفى فقط بالحديث؟ لا بل قام بفصل الموظف الذي عقد اجتماع مع مدير ebay. هذا يعني أنه ارتكب مخالفة كبيرة ليفصل من منصبه، وألمح “إيريك” في إيميله أن عليهم ألا يؤذوا الشركات مثل مايكروسوفت وياهوو وebay. فهل هذه الشركات أيضاً ضمن الاتفاقيات السرية؟ّ!

إيميل إيريك الخاص بفصل الموظف

بالطبع قد يقول أحد أنه غير معقول وهذه الإيميلات مزيفة، حسناً فلننظر إلى اتفاقية التعيين في جوجل والتي تضم أسماء شركات عملاقة مثل مايكروسوفت وأوركال وأبل وIBM وإنتل وغيرهم وتدعوا إلى تقييد تعيين الموظفين منهم أو حتى الاتصالات.

هذه الإيميلات تعود إلى 2005، فهل يذكر أحدنا أن جوجل قامت بتعيين أي من كبار موظفي أي من الشركات السابقة خلال الأعوام الـ 10 الأخيرة؟!!


بلاك بيري تقاضي موظف أراد الانتقال إلى أبل

نعود إلى الزمن الحاضر حيث أعلنت شركة بلاك بيري تحريك دعوى قضائية ضد مدير سابق لديها يدعى “سباستيان مارنيو” لكي تمنعه من العمل لدى أبل. تعود قصة هذا الموظف إلى سبتمبر الماضي حيث أعلن رغبته في الانتقال إلى أبل، وهنا عرضت بلاك بيري على الموظف أن يشغل نائب رئيس الشركة للأنظمة، ووافق ووقع عقد في ديسمبر أنه يجب أن يخبر بلاك بيري قبل تركها بشهرين أي لن يغادر قبل “فبراير”، لكن يبدو أنه لم يقرأ الأوراق جيداً أو تسرع حيث وقع أيضاً أنه ترقى إلى “EVP” لتطوير الأنظمة بشرط إخبار الشركة قبلها بـ 6 أشهر. والآن أراد “سباستيان “ ترك بلاك بيري، لكن هيهات فقد أعلنت الشركة الحرب عليه ومقاضاته لإكمال الاتفاق والاستمرار حتى يونيو. سواء كان موقف بلاك بيري قانوني أو خدعت الموظف لكن الخلاصة أن الشركات ستمنع موظفيها من الانتقال إلى المنافس بأي وسيلة وأي شكل.

هل ترى أنه من حق الشركات عقد اتفاقيات سرية بينهم لمنع انتقال الموظفين فيما بينهم لحماية أسرارهم أم تراه انتهاك لحرية الموظف في العمل؟ شاركنا رأيك

كاتب المقال | بشار أحمد

المصادر | businessinsidericlarified