يوم بعد يوم تزداد السعات التخزينية لأجهزتنا الذكية ووصلت في الآي باد إلى 128 جيجا ويشاع أن الآي فون 6 ربما يصدر بهذه السعة التخزينية، وبالطبع السعة الأكبر تأتي لجهاز سيرفس مايكروسوفت الجيل الثالث والذي وصل إلى 512 جيجا. لكن بالنسبة لأبل فإن المساحة تضايق الكثير من المستخدمين ليس فقط بسبب عدم توفر إمكانية زيادتها فهذا موجود في هواتف جوجل وبعض أجهزة موتورلا وغيرهم. لكن بسبب ظن البعض أنه لا يمكننا الاستفادة منها سوى في النظام وهذا غير صحيح حيث يمكنك استخدام جهازك كسعة تخزينية.

كيف تستخدم جهازك كسعة تخزينية للملفات؟

عند توصيلك لأي هاتف من أنظمة التشغيل الأخرى فهو يظهر لديك في الحاسب كسعة تخزينية تستطيع وضع أي ملفات بها، أما الآي فون أو الآي باد فعند توصيلهم بالحاسب وفإنك تجد مجلد يضم الصور -في حالة الويندوز- لكن لا يمكنك وضع ملفات به. لكن ماذا إن كنت تريد نقل ملف ما؟ ماذا إن كنت لدى صديق وأرد أخذ ملفات من حاسبه لكن لا يوجد مساحة في الفلاش ديسك الخاص بك. كيف يمكنك التخزين في الجهاز.

الإجابة هى بواسطة الآي تيونز، نعم هذا التطبيق الذي يكرهه الجميع والذي قدمنا له عدة مقالات لشرحه سابقاً. ويمكنك تخزين أي ملفات في جهازك بواسطته عن طريق تخزينها في التطبيقات المختلفة. أبل تقول أن المساحة تستخدمها التطبيقات فقط، حسناً سوف نستخدم المساحة ونخزن في التطبيقات :D .

1 افتح الآي تيونز في حاسبك الشخصي ثم اختر جهازك من القائمة على اليسار -إذا كنت تظهر القائمة-.

Devices-iTunes

2 اختر Apps من أعلى وستجد قسمين، الأول تحت اسم Apps وهو يظهر التطبيقات على جهازك، وفي أسفل ستجد تطبيقات تحت تصنيف “File Sharing” وهى تطبيق تسمح بتخزين ملفات بها.

File-Sharing

3 الآن ببساطة قم بسحب أي ملف من جهازك مهما كان امتداده وانقله بداخل أي تطبيق، نعم أي تطبيق، حتى فمثلاً ربما تجد في التطبيقات مايكروسوفت Excel ويمكنك نقل أفلام وصور وصوتيات وحتى نظام تشغيل iOS أو حتى ملفات ويندوز، أي شيء فهذا التطبيق تحول إلى سعة تخزينية.

4 إذا كانت القائمة فارغة ولا يوجد بها أي تطبيقات -احتمال ضعيف جداً- فيمكنك تحميل هذا التطبيق الذي يستخدم لاستعراض الملفات وأيضاً سيظهر في الآي تيونز.

iExplorer Mobile (formerly Awesome Files)
المطور
Macroplant LLC
الحجم21.0 ميجا
الإصدار2.1.4
التقييم
متاح في متجر البرامج


الخلاصة:

أبل تقول أن المساحة تستخدمها التطبيقات، حسناً ونحن فعلنا هذا، قمنا بوضع أي ملفات في داخل التطبيقات وعندما نصل إلى وجهتنا سوف نكرر الخطوات لكن سنأخذ الملفات. الطريقة ليست عملية جداً حيث تتطلب أن يكون لدى الشخص الذي ستذهب إليه لتنقل الملفات منه أو إليه “آي تيونز” لكن بالطبع تستطيع تحميله من الإنترنت، وأيضاً يتطلب أن يكون لديك كابل الجهاز، لكنها في النهاية أفضل من لا شيء، وربما في المستقبل توفر أبل طريقة سلسلة لاستخدام مساحة أجهزتنا.

هل سبق واستخدمت جهازك كسعة تخزينية للملفات المختلفة؟ وهل ترى أن على أبل إتاحة طريقة أكثر مرونة؟ شاركنا رأيك

مقالات ذات صلة