reiboot

التطبيق الأول بلا شك في عالم الرسائل هو WhatsApp، وحديثاً تم الإعلان عن نسخة من التطبيق تعمل على متصفح كروم، وبالتأكيد هذا واحد من اهم المميزات الأكثر طلباً. وقد أعلنت الشركة أن الملايين من مستخدمين واتس آب سوف تكون لهم القدرة على الدردشة على المتصفحات (وأجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم!) بدلا من مجرد تطبيقات الجوال فقط.

واتس آب على المتصفح لماذا لا يعمل على أجهزة أبل؟

وقد ذكر الناطق باسم واتس آب كلمة “الملايين” من المستخدمين وليس “جميع المستخدمين.” ووفقا للإعلان على صفحتهم الرئيسية أن نسخة واتس آب للويب متوافقة فقط مع حسابات المستخدمين الذين يعملون على أجهزة أندرويد و ويندوز وبلاك بيري. وقال أنه لاحقاً ستكون أجهزة نوكيا S60 في القائمة.


أين أجهزة iOS ؟

في الوقت الحالي أصحاب الآي فون لن يكون لديهم القدرة على استخدام هذه الميزة الجديدة والتمتع بواتس آب على الويب. وتعليقاً على ذلك قال المتحدث باسم واتس آب أن هذه الميزة غير متوفرة حالياً لأصحاب حسابات واتس آب على نظام iOS والسبب أن نظام iOS يفتقد للتقنيات المناسبة التي تجعل هذه الميزة تعمل بكفاءة. ولكنه عقب أن هناك إصدار متوافق لنظام iOS قادم، وفي تعقيب آخر قال عندما تحدث أبل نظام التشغيل ليدعم تقنيات أفضل، لكن في الوقت الحالي لا يمكن وعلل السبب أن “تجربة المستخدم ستكون سيئة على iOS” وبالنسبة للوقت المتوقع فإن الإطار الزمني غير واضح، وغير معلوم.


تعليق آي-فون إسلام

لا شك أن هناك شيئ عجيب يحدث بين واتس آب وأبل، فمنذ البداية واتس آب لا يعمل على الآي باد بدون أي سبب واضح، ويبدو أن هناك اتفاقيات خفية تتم حتى تظل خدمة آي ماسج الخاصة بأبل مستخدمة وبكثرة على أجهزتها، أو أن هناك أسباب أخرى أكثر تعقيداً من أن نفهمها.

وما حدث من دعم هذه الميزة لمستخدمي iOS فيه شيئ مريب فما علاقة إمكانات جهاز أبل بتطبيق يعمل من على الويب؟ وهل واتس أب هو أول تطبيق محادثة يعمل على الويب وعلى نظام iOS في نفس الوقت؟ كلنا نعلم أن الشركة مالكة واتس آب هي فيسبوك وحتى فيسبوك نفسها تطبيق المحادثة الخاص بها يعمل من على الويب ومن على أجهزة iOS وبدون أي مشكلة.

facebook-whatsapp

أن يفقد مستخدمي iOS ميزة مثل هذه أمر غير مقبول ابداً، وحتى أسباب عدم الدعم غير مقبولة، فدعم أجهزة نوكيا القديمة S60 وبلاك بيري وعدم دعم جهاز له حصة سوقية بهذا الحجم مثل أجهزة iOS والحجة هي عدم توافق نظام التشغيل لا يمكن أن يقتنع بها طفل صغير. نتمنى أن تخرج السياسة والمصالح من عالم التقنية حتى يصبح أفضل للجميع وإلا سوف تخسر هذه الشركات حتماً في صالح شركات أكثر وعياً. ولا نقصد واتس آب وفيس بوك فقط وانما أبل ايضاً.

ما رأيك في تعنت شركة فيس بوك وعدم إصدار تحديث لواتس آب على أجهزة أبل منذ مدة طويلة، وأخيراً عدم دعم ميزة واتس آب للويب لأجهزة آبل؟

المصدر:

gigaom

مقالات ذات صلة