reiboot

كثيراً ما تحدثنا عن الهواتف الذكية وأنها تضيع أوقاتنا ويصلنا شكاوى منها مثل شكوى الزوجة –هذا الرابط-. وذكرنا كذلك أنها مضرة للأطفال -راجع هذا الرابط– وأنها تفني العمر في لا شيء -راجع هذا الرابط-. لكن لنتحدث إلى أنفسنا بصراحة. هل يمكن الاستغناء عنها؟ الواقع يقول هذا غير ممكن. لذا دعونا نفكر سوياً كيف نسيطر على وقتنا بذكاء.

كيف نخدع جاذبية الهواتف الذكية وقتلها وقتنا ؟


اخدع عقلك ولا تحرمه

نصائح مثل “اترك هاتفك في المنزل”، “امسح تطبيقات تويتر وفيس بوك” ووو إذا قلتها لـ 100 شخص فربما تجد 1 أو 2 فقط ينفذونها. والسبب أن العقل البشري يرفض “الإجبار” وكذلك أستخدام هذه الأجهزة والتطبيقات أصبح جزء أساسي في حياتنا وبدونها قد نشعر بالحرمان لأننا أصبحنا مصابين بـ “النوموفوبيا” -راجع هذا الرابط– لذا في مقالنا هذا لن نقترح أن تتوقف عن استخدام أي تطبيق تفضله، ولن نطلب منك ترك هاتفك في المنزل. سيكون جهازك معك وسوف تستخدم كل الخدمات التي تريدها لكنك ستوفر وقت عن طريق فهم كيف يعمل عقلك ثم “تخدعه”.


تطبيقاتك المفضلة ليست في الواجهة

iOS 9 Apps

المشكلة: فكر معي؛ هل سبق وكنت ترد على رسالة نصية أو تجري اتصال، أي استخدام هام لجهازك ثم ضغط على زر الشاشة لتخرج من التطبيق، وقبل أن تغلقه وقع عينك على تطبيقك المفضلة مثل تويتر أو فيس بوك أو واتس آب أو لعبة ما فقلت في نفسك دعني ألعب أو يا ترى ما هى التغريدات الجديدة وبالفعل فتحت التطبيق؟! جميعنا يحدث معه هذا ربما يومياً. أن تحب هذه اللعبة أو تويتر، وتتصفحه يومياً. لكن هذه المرة التي فتحت جهازك فيها كان هدفك الرد على رسالة ما. لكن بسبب أن بصرك وقع على تطبيقك المفضلة فهنا ذكرك عقلك به. إذا لم تكن قد رأيته فماذا كان سيحدث؟ كنت ستغلق هاتفك وتعود لما كنت تقوم به أليس كذلك؟

الحل: اعرف ما هى أكثر التطبيقات التي تستخدمها، إن لم تكن تعرفها فقم بالذهاب إلى الإعدادات وشاهد استهلاك البطارية وستعلم ما هى أكثر التطبيقات استخداماً. بعدها قسم هذه التطبيقات إلى قسمين؛ تطبيقات هامة لأمور عملية مثل التطبيق الذي تتواصل به مع فريق عملك أو أسرتك، البريد، الخرائط، الخ الخ طبقاً لاستخدامك وهذا القسم اتركه كما هو. وأما باقي تطبيقاتك الهامة فقم بجمعها في مجلد. الفكرة هى أنه إذا فاتك بريد عمل فربما يسبب هذا مشكلة، لكن إن تأخرت في مشاهدة تغريدة صديق أو لعب مستوى جديد في كاندي كراش، فلن تخسر أي شيء.

قلل تشتيت نفسك الإضافي برؤية تطبيقاتك المفضلة


قاتل الوقت : الإشعارات

Notifi-No

المشكلة: يختلف العلماء في تقدير الوقت الزمني الذي تحتاجه للعودة إلى نفس نقطة التركيز بعد التشتيت. فيقول البعض أنه 45 ثانية وآخرون يصل معهم إلى 2 دقيقة. الذي نتحدث عنه هو أنه أحياناً تقوم بعمل ما ثم تشتت لثانية لسبب أو لآخر، عقلك يحتاج مدة زمنية وليكن 1 دقيقة حتى يعود لنفس التركيز الذي كنت عليه قبل هذا الشتيت. الآن تخيل أن تركز في عمل ما، ثم يضيء هاتفك بإشعار فتنظر له، الآن مخك سيضيع دقيقة ليعود لنفس التركيز مرة أخرى، فيأتي إشعار آخر وآخر. تخيل الوقت الضائع. كل هذا وأنا أتحدث عن أنك ترى إشعار فقط ولا تفكر في اتخاذ رد فعل عليه مثل فتح التطبيق أو أن يجعلك هذا الإشعار تفكر في أمر ما. لا! أنا أتحدث أنك فقط ستنظر إلى جهازك وتعود.

الحل: افتح الإعدادات ثم الإشعارات وهنا سنكرر ما حدث في الخطوة السابقة لكن سنقسم التطبيقات إلى 3 أقسام:

1

تطبيقات هامة وعاجلة: وهى تطبيقات من المهم أن ترى إشعارها فوراً، هذه اتركها كما هى لأن فقدان أي منها ربما يسبب ضرر لك سواء للجانب العملي أو الشخصي.

2

تطبيقات هامة وغير عاجلة: تطبيقات من المهم أن ترى إشعارها لكن ليس فوراً ولو تأخرت لساعات لن يحدث شيء، هذه التطبيقات قم بإيقاف ظهور الإشعارات في قفل الشاشة لها بحيث لا تقطع تركيزك أثناء وقت ترك الجهاز بجوارك.

3

تطبيقات غير هامة: لا تتعجب فجميعنا لديه تطبيقات ترسل له إشعارات لكنه ربما لم يفتح هذا التطبيق منذ أسابيع وربما أحياناً لا يهتم بقراءة هذه الإشعارات. اسأل نفسك ما هى فائدة أن تتعرض للتشيت بواسطة تطبيق غير هام ولن تهتم حتى بقراءة ما هو الإشعار الذي شتتك. أوقف فوراً الإشعارات لهذه التطبيقات.

تسبب الإشعارات غير الهامة قتل الوقت وتشتيت للذهن فكن حذراً منها


وضع القراءة في سفاري

من أجمل المزايا التي أحبها في تطبيق سفاري هو وضع القراءة. إذا كنت لا تعرفه فجرب فتح مقالنا هذا في متصفح سفاري وبجوار رابط المقال في أعلى ستجد العلامة الخاصة بوضع القراءة.

Read Mode

تظهر هذه الأيقونة في الكثير من المواقع وتحديداً الإخبارية وبالضغط عليها سوف يحدث أمر رائع، يزال كل شيء من الصفحة عدا المقال الذي تقرأه. هذا الأمر مفيدة في أنك تستطيع التحكم في نوع الخط وحجمه والخلفية. لكن هناك فائدة أخرى إضافية، أن هذا الوضع سوف يزيل الإعلانات. ما يحدث في التطبيقات يتكرر في تصفح الإنترنت. فأحياناً أثناء قراءة مقال يقع عينك على إعلان ما أو مقال آخر مقترح فتقرر أن تقرأه بعد الانتهاء من مقالك الحالي ثم أثناء قراءة المقال الجديد تنتقل لآخر ثم آخر. أنت فتحت سفاري لأنك تريد قراءة مقال واحد معين سوف يستغرق منك 5 دقائق. والآن تجد نفسك أضعت ساعة مثلاً في القراءة. بالطبع القراءة والثقافة ليست مضرة. لكن إن كان لديك أمور هامة للقيام بها فهنا ستكون هذه القراءة “الترفيهية” مضرة لك.

هذه ليست كل النصائح لتوفير وقتنا لكن تطبيق الثلاثة سوف يوفر لك وقت إضافي كان يهدر أن تنتبه إليه


شارك المقال مع أصدقاءك وأخبرنا ما رأيك في هذه النصائح؟ وهل تعرف أي نصائح أخرى لتشاركنا بها

مقالات ذات صلة