reiboot

في 12 سبتمبر 2012 ، قدمت أبل أول كابل شحن من نوع Lightning بالتزامن مع إطلاق هاتفها الثوري الجديد آنذاك آي-فون 5. وبالنظر إلى تصميم الكابل الذي يسهل تركيبه في أي وضعية، فإن أبل بذلك قدمت مفهوما جديدا لكابلات الشحن خاصة أنه سبق سنوات صدور كابلات USB C. لكن للأسف سرعان ما تتلف هذه الكابلات الخاصة بأبل وخاصة عند إحدى أطرافها مما جعله يحصل على تقييمات سيئة في كل مكان بما فيها موقع أبل الرسمي ويعتبره البعض أسوء كابل في العالم من ناحية الجودة لذا سعت الشركات لحل هذه المشكلة لكن أيضاً أبل تخطط لحل خاص وكابل متطور.


تسابقت شركات الاكسسوارات في إنتاج كابلات شحن أكثر قوة وأكثر تحملا من الكابلات الخاصة بأبل. ومن هذه الشركات شركة Anker وكذلك Titan التي قدمت كابل متين جدا بشكل خرافي. يمكنك مشاهدة هذا الفيديو:


ما الجديد في الكابل الجديد؟

نشرت قبل أيام براءة اختراع جديدة لأبل من مكتب براءات الاختراع والعلامات التجارية بالولايات المتحدة الأمريكية. وهى عبارة عن تحديث جديد لكابل الشاحن الخاص بالآي-فون. ومن مواصفاته أنه متين جدا وأقل عرضة للتلف من سابقيه، كما أنه مقاوم للماء بالمعنى الحقيقي للكلمة.

قبل أن تتعجب وتسأل اليست الهواتف مضادة للمياه فأين الابتكار. هذا صحيح نعلم أنه يوجد أجهزة مقاومة للماء. لكن هل منفذ الشحن بمأمن من دخول الماء إليه إذا سقط هاتفك في المياه أثناء الشحن؟ بالطبع لا فهذا يتلفه. وكذلك يعد تقريباً الجزء الوحيد المعرض للتلف مع مرور الوقت من المياه. وبالتالي احتمالية وجود تماس بين الموصلات الكهربائية والدوائر الالكترونية، مما قد يتسبب في حدوث مشاكل. ويبدو أن هذا الأمر يضايق أبل أكثر مما يضايق عملائها، فعملت على طريقة لمنع ذلك.

الكابل الجديد يشبه الوتد ومزود بمواد مطاطية تتفاعل مع مواد وجوانات مطاطية موجودة بمنفذ الشحن قابلة للتجاوب مع الكابل تعمل على إحكام القبضة على الشاحن وعزله عن أي مؤثرات خارجية. وبالتالي تضمن منع دخول السوائل أو الأبخرة إلى منفذ الشحن، التي تسبب تلفه.

وبالنظر إلى تلك الطريقة المحكمة بين منفذ الشحن والكابل، فإن فصل الكابل من الهاتف سيصبح أكثر تعقيدا لعدم وجود فراغ داخلي! وللخروج من تلك الوضعية، طبقاً للأوراق فإن أبل تقترح تزويد  الهاتف بمولد يقوم بتشغيل وإيقاف العزل الهوائي للهاتف واقترحت وجود تطبيق على الهاتف يعمل على تشغيل وإيقاف هذا الأسلوب من العزل لضمان التأمين.


الكابل الجديد ومدخل USB- C

تعد أبل من الشركات التي تساهم في تطوير منفذ USB-C ومن أوائل الداعمين له. منفذ USB C يعتبر هو كابل المستقبل الذي ستعتمد عليه الشركات لكفاءته العالية في سرعة نقل البيانات التي تصل إلى 10 جيجا بايت في الثانية، أو لكفاءته العالية في نقل التيار الكهربائي حيث يمكنه نقل 100 واط، وكذلك سهولة تركيبه من الناحيتين، وتوافقه الواسع مع الأجهزة الحديثة لصغر حجمه. وكان يعتقد أن أبل سستخلص من منفذ Lightning لحساب منفذ USB-C في الأجهزة الذكية مثلما فعلت في الحواسب وتلفاز أبل لكن طبقاً لبراءة الاختراع هذه فإنه يتضح لنا أن أبل لا تنوي التخلص من ذلك المنفذ في المستقبل القريب.


انتقادات موجهة لاختراع أبل الجديد

من الانتقادات التي وجهت إلى كابل أبل الجديد، زيادة مخاطر تعرض هاتفك لخطر الكسر أو السقوط. فإن إحكام السيطرة على الكابل بهذه الطريقة والتي تتطلب تطبيقا على الهاتف ليساعدك في إيقاف وتشغيل خاصية لإخراج الكابل. هذا الأمر قد لا يخلو الأمر من مشاكل برمجية وبالتالي عدم وجود فراغ داخلي يساعد على نزع الكابل، فإن ذلك سيجعلك تعمل على نزع الكابل بقوة مما قد يتسبب في تلفه أو حتى اسقاط هاتف.

تقول التقارير إن أبل تعمل على هذه التقنية منذ الربع الأول من عام 2017 ، وبالتأكيد أحرزت أبل تقدما كبيرا. ولكل ليس هناك دليل على اقتراب إطلاق هذه التقنية الجديدة. بل ربما قامت أبل بهذا التسجيل لضمان عدم قيام منافس بتطبيق الأمر نفسه.

ما رأيك بتلك ببراءة الاختراع تلك؟ وهل هي مفيدة حقا؟  أخبرنا في التعليقات.

المصادر:

patentlyapple | inversetheverge |

مقالات ذات صلة