لكل شيء إذا ما تم نقصان. ولا يمكن أن ندعي بحال من الأحوال كمال منتج ومثاليته؛ وها هي التفاحة المقضومة التي فسر البعض قضمتها بأنها لم ولن تصل لمرحلة المثالية والكمال المطلق. حيث تواجه أبل بين الحين والآخر عيوب في أجهزتها، وحتى وإن كانت عيوبا صغيرة فإنها تصير كبيرة خاصة مع شركة بمثل هذا الثقل والقيمة السوقية. حيث تم تسليط الضوء في نهاية الأسبوع الماضي عن عيب محتمل في تصميم آي-فون 7 وآي-فون 7 بلس. فما هذا العيب المحتمل؟ وهل يعد خطيرا؟ تابع معنا.

أبل قد تواجه مشاكل كبيرة في اللوحة الأم لأجهزة آي-فون 7


شهدت نهاية الأسبوع الماضي تغطية موسعة لعيب محتمل في تصميم آي-فون 7 وآي-فون 7 بلس. المشكلة تم رصدها من أكثر من جهة مختصة بصيانة أجهزة الآي-فون وعلى رأسهم iTechFixIt و MotherBoard و iFixit حيث تشابهت الأعطال في كل الحالات مقتصرة على آي-فون 7 وهي تتعلق بالصوت. وتكون الأعراض كالتالي:

◉ مشكلات تتعلق بالميكروفون وظهور أيقونة الصوت بالشكل الرمادي غير النشط أثناء المكالمة أو صوت متقطع.

◉ استغراق الهاتف وقتا طويلا في بداية التشغيل حتى يعمل.

◉ تأخر في استجابة شاشة اللمس بعد فتح الجهاز.

◉ تهنيج أو تجميد متقطع

◉ إعادة تشغيل متكررة.

◉ أو في نهاية المطاف يتوقف الجهاز على شعار التفاحة .


أسباب تلك المشكلة

ذكر جون كريستيان أخصائي صيانة اللوحة الأم وكذلك أخصائيين مستقلين في صيانة الآي-فون وهما Jones و Cerva بأنهم توصلوا إلى أن المشكلة تكمن في نقاط توصيل رقاقة الصوت بالـ (MotherBoard) التي تنفصل عن مكانها في اللوحة. وقال Jones  أنه من الممكن أن يعود ذلك إلى انحناء الهاتف باستمرار. وذكر موقع iTechFixIt أن الأسباب قد تكون ضغط على الهاتف مما يؤدي إلى انحنائه بشكل طفيف ومتكرر، أو السقوط، أو مرور فترة من الزمن على استخدام ذلك الجهاز بمعنى أدق تقدمه في العمر وبدء نفاذ عمره الافتراضي وبدأ يبلى. ويعرض موقع iTechFixIt إصلاح ذلك العطل مقابل 70 دولار.


كيفية إصلاح تلك المشكلة

ولكي يتم إصلاح تلك المشكلة، قال Jones و Cerva ” أنه لا بد من إزالة شريحة الصوت، والعمل على ربط نقطة التوصيل على الـ(MotherBoard) بمكانها في الرقاقة بواسطة سلك أو ما يسميه متخصصي الصيانة “كوبري أو بريدج” حتى يتم إصلاح الاتصال بالـ(MotherBoard). وذكروا أن عملية الإصلاح تلك تأخذ 15 دقيقة فقط وتكلف ما بين 100 إلى 150 دولار.

ويبدو أن تلك المشكلة مشابهة تماما لمشكلة هواتف آي-فون 6 بلس في عام 2016 المتعلقة باللمس أو ظهور شريط رمادي أعلى الشاشة التي طالت عددا لا بأس به من هواتف تلك الفئة. فكان يتم إصلاح الرقاقة المسؤولة عن ذلك العطل بنفس الطريقة. ووفقا للأبل فإن تلك الأضرار ناتجة عن الاستخدام الشاق للجهاز بشكل متكرر. وذكر مركز اصلاح iFixit أن إنحناء الهاتف يؤثر على مناطق معينة في الـ(MotherBoard) وبمرور الوقت يحدث انفصال وتلف لتلك النقاط والمكونات.

باختصار وطبقاً لما قاله الفنيين أن أبل تواجه تلك المشكلات في آي-فون 6 أو آي-فون 7 بعد مرور ما يقرب من عامين على استخدامها. فينبغي على أبل أن تقدم ضمان Apple Care Plus مجاني لتلك الحالات المشابهة.

يمكنك مشاهدة فيديو لصيانة ذلك العيب الخطير


الخلاصة

ربما يكون المذكور في أعلى غير مفهوم للبعض أو يحدث سوء فهم؛ المشكلة التي تم اكتشافها ليست واقعة بالفعل بل عيب محتمل. وباختصار فإن اللوحة الأم للآي فون تم تركيب الشرائح وخاصة شريحة الصوت مما قد يتسبب في مشاكل. لكن هل هذا يعني أنه سيحدث مع كل الأجهزة؟ الإجابة لا فكل هاتف يخضع لاستخدام مختلف عن الآخر والعيب هذا يظهر بشكل أساسي مع الأجهزة كثيفة الاستخدام. ويتكلف الكثير من الأموال ليتم إصلاحه لكن ممكن الإصلاح بالفعل. إذا كان لديك الآن فون 7 فهذا لا يعني أنك بالتأكيد سوف يحدث معك. ربما يحدث وربما لا. ربما قريباً وربما تستمر لسنوات بدون أن يظهر لديك. لكن بالتأكيد إن واجهت أي من الأعراض في أعلى فعليك عدم الانتظار بل التوجه إلى مراكز أبل المعتمد إن كان هاتفك في الضمان.

أما لماذا ظهرت المشكلة فجأة في هاتف موجود بالأسواق منذ ما يقارب العامين فالجواب هو أن الهاتف الجديد بلا مشاكل لكنها تظهر مع الاستخدام الكثيف. والآن وبعد مرور عامين بدأ يظهر الخلل.

ما رأيك في هذا الخلل المحتمل ببعض أجهزة الآي فون 7؟ وهل تتوقع أن تتحرك أبل لعلاجه أم أنه سيكون محدود التأثير؟

المصادر:

vice| TheNextWebitechfixit