كلًا من آي-فون 11 برو وآي-فون 11 برو ماكس يأتيان مع شاحن سريع في العلبة، وهو خبر اقشعرت له أبداننا ونبضت له قلوبنا لأنه وببساطة ليس من شيم أبل أن تقدم لنا شيء مجاني! بطبيعة الحال أبل لن تعطيك أكثر ما تحتاج، أو بالأصح لن تعطيك أكثر ما تظن هي أنك تحتاج! وهذه الحقيقة في حد ذاتها تطرح تساؤلات عن أداء الشاحن السريع المرفق.. هل هو سريع حقًا؟

هل الشاحن السريع مع آي-فون 11 برو سريع حقًا؟


شاحن سريع مع آي-فون 11 برو

في السنوات الأخيرة كانت أبل ترفق شاحنها المعتاد والذي يأتي بقدرة 5W فقط في العلبة، وهو بطبيعة الحال أضعف شاحن في العالم من حيث سرعة الشحن ويكفي أن تعلم أن هاتف مثل آي-فون 8 هو في الواقع يدعم الشحن بقدرة 15W! وحتى الأجهزة الأقدم كثل 7 بلس و 6s بلس يدعمون قدرة شحن 10W لكن أبل تحب دائماً ال 5W من أجل التوفير.

إلا أن الشركة قد كسرت قاعدتها لهذا العام مع آي-فون 11 برو وأخيه الأكبر، حيث سيأتي كلًا منهما مع شاحن بقدرة 18W. الشاحن الجديد سيكون قادر على شحن 50% من بطارية آي-فون 11 برو العادي في أقل من نصف ساعة! وهو نعيم بالنسبة لأولئك الذين اعتادوا استخدام الآي-فون الخاص بهم مع الشاحن التقليدي الخاص به.


ما هي مواصفات الشاحن السريع مع آي-فون 11 برو؟

نحن هنا أمام شاحن يستخدم منفذ USB-C من الجهة الخاصة بالشاحن نفسه ويستخدم منفذ Lightning من الجهة الخاصة بالهاتف وهو أمر جديد وعامل مساند ورئيسي في الحصول على هذه القدرة الكهربية كما أن الشاحن أكبر قليلًا من حيث الحجم مقارنة مع الشاحن السابق.

اقرأ أيضًا: بعد أكثر من سبع سنوات، لازالت أبل متمسّكة بمنفذ الشحن Lightning


الأرقام التي حققها شاحن أبل السريع

الشاحن بالفعل قد تم اختباره وقد حصل على نتائج مرضية إلى حد كبير في نظري كوننا نتحدّث عن جهاز آي-فون وعن شاحن لا يكلّف مالًا إضافي! فيما يلي نعرض عليكم قدرات الشاحن:

• الشاحن قادر على شحن آي-فون 11 برو (وليس ماكس) حتى 28% في ربع ساعة.
• الشاحن الجديد يشحن الهاتف حتى 55% في نصف ساعة فقط.
• الشاحن يشحن الهاتف حتى 74% من بطاريته في 45 دقيقة.
• في ساعة كاملة يصل مستوى البطارية إلى 85%
• بداية من هنا نجد أرقام محبطة، حيث أن ساعة وربع تساوي 94% من بطارية الهاتف
• أما ساعة ونصف فهي تعطيك 98% أي أن الـ4% هؤلاء يكلفوك ربع ساعة!
• لكي تملأ بطارية آي-فون 11 برو بالكامل فأنت بحاجة لساعة و 42 دقيقة!

بطبيعة الحال نحن نعرف أن الـ15% الأخيرة وخاصةً الـ 1% الأخيرة التي تحتاج إلى حوالي 10 دقائق وحدها إلا أني أظن أن 42 دقيقة في مقابل 15% هو وقت طويل.

إن كنت تتساءل عن الوقت التي تحتاجه هواتف أندرويد المنافسة وأيضًا هواتف أبل الأقدم لتتم شحنة كاملة فها هو ذا:

كما ترى، نوت 10 يتفوّق بـ 65 دقيقة فقط، في حين أن XS Max يأتي في ذيل الترتيب بـ 209 دقيقة! وكل هذا مع استبعاد هواتف هواوي بتقنيات الشحن الخاصة بها واستخدام OnePlus كممثل لشركتها الأم Oppo وتقنيتها التي تعد شقيقة لـ VOOC.

من وجهة نظري تحقيق تقدّم هو أفضل من عدم تحقيق أي تقدّم! إلا أننا نعلم أن أبل قادرة على محاكاة سرعات الشركات الأخرى لكن لا أحد حقًا يعلم ماذا يحدث.. ما رأيك؟

المصدر:

PhoneArena