مراكز الصيانة الخاصة بأبل وخاصةً في أمريكا ودول أوروبا عادة ما تظهر احترافية كبيرة جدًا سواء في عمليات البيع، التعريف بالمنتجات أو عمليات الصيانة! ولعلّك في وقت ما عندما ذهبت لصيانة الآي-فون الخاص بك قد لاحظت أن الموظفين هناك يستخدمون تطبيقًا غريبًا على الهاتف وهو الذي لا يمكنك الحصول عليه من المتجر أساسًا! حسنًا، هذا التطبيق هو تطبيق خاص بأبل ويمكن وصفه بأنه سرّي! وفي هذا المقال سنحدّثكم عنه بشكل موسّع.


ما هو تطبيق iQT وفيما تستخدمه أبل؟

قام أحد المستخدمين بزيارة مركز أبل لصيانة الآي-فون الخاص به، وبعد انتهاء عملية الصيانة استلم هذا المستخدم هاتفه ومضى به، لكن ما لاحظه عند استخدام الهاتف لأول مرة بعد هذه العملية هو أن هناك تطبيق غريب يحمل الاسم iQT منصّب عليه!

كما يمكنك أن تتوقّع، هذا المستخدم قد قام فورًا بتشغيل التطبيق لرؤية ما يفعله، وهنا اتضح له أن تطبيق iQT هذا يستخدم لقياس ومعايرة أداء الآي-فون من الألف للياء، هذا حيث أن هذا التطبيق يوفّر لموظفي الصيانة إمكانية فحص فعالية كافة الأجزاء الخاصة بالآي-فون الذي يقومون بتصحيحه! أي يمكننا تلخيص الأمر في أن هذا التطبيق يتيح للموظفين تشخيص العطل بشكل شامل قبل البدء في فتح الجهاز وتصليحه إن كان هناك عيب هاردوير به.


مميزات وقدرات تطبيق iQT

هذا التطبيق يوفّر أكثر من 40 اختبار شامل للآي-فون وهي التي تضم اختبارات للشاشة ومدى حساسيتها واختبارات للكاميرا والصوت والبطارية والمستشعرات وكذلك مدى فعالية أزرار الهاتف والمنافذ الخاصة به مثل منفذ الشحن ومنفذ السماعة في الهواتف الأقدم.

المستخدم الذي سرّب هذه المعلومات حول هذا التطبيق لم يكتفي بالأمر! بل قام أيضًا بتصوير فيديو استعراضي يوضّح فيه كافة المميزات الموجودة داخل التطبيق وكافة الاختبارات التي يمكنه تقديمها للآي-فون! كذلك فالتطبيق يتيح معلومات غاية في الأهمية مثل عدد مرات شحن البطارية منذ تشغيل الهاتف لأول مرة.

بطبيعة الحال إن ذهبت وبحثت عن هذا التطبيق على متجر تطبيقات أبل فلن تجد له أي أثر! كذلك فقبل تسريب هذا الفيديو لم يكن هذا التطبيق مذكورًا في أي مصدر على الإنترنت إلا لمرة واحدة فقط في إحدى المقالات القديمة على أحد المواقع التقنية.

أما عن اسم التطبيق فكلمة iQT هي اختصار لـiQualityTest وهي ما تعني “قياس الجودة” وهو اسم مناسب للتطبيق! كذلك فهواتف أندرويد تضم ميزة مشابهة لما يقدّمه هذا التطبيق لكنها وعلى عكس iQT متاحة لكافة المستخدمين.

ما رأيك في هذا التطبيق الغريب؟ وهل تتمنى أن تتيحه أبل للعامة من خلال متجر التطبيقات؟ خاصةً أن هذا التطبيق قد يكون مفيدًا وبشدة لم يشترون هواتف مستعملة! شاركنا في التعليقات.

المصدر:

Cult of Mac

مقالات ذات صلة