reiboot

لطالما دافعت آبل عن الخصوصية لأنها تعتبرها حقاً من حقوق المستخدمين، وبينما لم تكن الشركة أبدًا من محبي وجود إعلانات على منصاتها إلا أنها الفترة الماضية، قررت تغيير سياستها وجلب الإعلانات على متجرها وتطبيقاتها لتعظيم أرباحها، حتى الآن كل شيء طبيعي، ولكن الجديد هنا أن آبل كانت تتجسس على مستخدميها من خلال تطبيقاتها وتعرف كل شيء عنهم في آب ستور من خلال تتبع كل نقرة يقومون بها بواسطة جهاز الآي-فون.


آبل والخصوصية

أشار تقرير جديد صادر عن باحثين، مخاوف تتعلق بالخصوصية حيث جاء فيه أن شركة آبل تقوم بجمع معلومات مفصلة للغاية عن مستخدمي الآي-فون من خلال تطبيقاتها الخاصة حتى عند إيقاف التتبع وكشف المطورون أن نظام iOS يرسل إلى آبل سجلاً مُفصلاً عن كيفية تفاعل المستخدمين داخل متجر التطبيقات.

وفقًا للباحثين، تقوم الشركة بجمع بيانات المستخدمين من تطبيقاتها (آبل ميوزيك وأبل تي في والكتب والأسهم) كما أنها تقوم بتتبعهم داخل متجرها منذ نظام التشغيل iOS 14.6 والذي تم إصداره في مايو 2021 وهذا هو الوقت الذي وضعت فيه آبل حواجز لمنع الأطراف الخارجية مثل جوجل وفيسبوك وغيرهما من تتبع مستخدمي الآي-فون، الأمر الذي أضر بشبكة الإعلانات الخاصة بهما، إلا أنها مهدت الطريق لنفسها لكي تقوم بجمع البيانات من أجل الإعلانات المستهدفة الخاصة بها حيث يتم إرسال البيانات من آب ستور إلى الشركة حتى عندما يقوم المستخدم بإيقاف الإعلانات المخصصة.

وأوضح التقرير أن متجر آبل يقوم بجمع معلومات حول كل شيء فعلته في الوقت الفعلي بما في ذلك ما نقرت عليه والتطبيقات التي تبحث عنها والإعلانات التي شاهدتها والمدة التي نظرت فيها إلى تطبيق معين وكيف عثرت عليه.

أيضا تطبيقات آبل هي الأخرى تقوم بجمع معلومات عنك وعن جهاز الآي-فون الخاص بك وهذا يشمل رقم المعرف وطراز الجهاز الذي تستخدمه ودقة الشاشة ولغة لوحة المفاتيح وكيف يتصل جهازك بالإنترنت.

وقال أحد الباحثين أن إلغاء الاشتراك أو إيقاف تشغيل خيارات التخصيص لم يقلل من مقدار البيانات التفصيلية التي كان التطبيق يرسلها لآبل، وحتى لو قمت بإيقاف تشغيل جميع الخيارات الممكنة وبالتحديد الإعلانات المخصصة والتوصيات ومشاركة بيانات الاستخدام والتحليلات، سوف تظل التطبيقات تُرسل كل شيء عنك للشركة. ومع ذلك، جمع البيانات كان جزء من نظام iOS 14.5 إلا أن الباحثين لم يتأكدوا بشكل نهائي من أن آبل تواصل تتبع وجمع بيانات المستخدمين مع نظام التشغيل الجديد iOS 16.


شبكة إعلانات آبل

قدمت آبل الإعلانات داخل متجرها لأول مرة في عام 2016، وكان بإمكان المطورين حينها الترويج لتطبيقاتهم لكي تظهر مع نتائج البحث في آب ستور، وعبر صفحة الإعلانات والخصوصية، تقول آبل أنها قد تستخدم عمليات البحث الخاصة بك داخل متجرها ومعلومات عن الصفحات التي شاهدتها أو التطبيق الذي قمت بتنزيله بهدف عرض إعلان ذي صلة، وهذا العام قررت التوسع في شبكة إعلانات متجر تطبيقاتها وتقديم إعلانات جديدة سوف تظهر في علامة التبويب”اليوم” وأيضا في قسم “قد يعجبك هذا”.

من وجهة نظرنا أن السبب الحقيقي لتتبع وجمع بيانات المستخدمين على تطبيقات آبل وآب ستور هو الإعلانات، وعلى ما يبدو فإن آبل سوف تستخدم تلك البيانات الخاصة بالمستخدمين لمساعدة المطورين في معرفة الإحصائيات الخاصة بإعلاناتهم وأدائها وفي نفس الوقت ولأن آبل حريصة على خصوصية مستخدميها، لن يتم مشاركة تلك البيانات مع جهات خارجية ولكن المقلق في الأمر أن الشركة تقوم بجمع تفاصيل صغيرة جدا عن كل شيء تقوم به عبر تطبيقاتها ومتجرها.

ما رأيك في تتبع آبل لمستخدميها دون علمهم، أخبرنا في التعليقات

المصدر:

gizmodo

مقالات ذات صلة