reiboot

حين ظهر الأي باد لأول مرة، كان دائماً يتم المزاح في مسألة ان الامر سيصبح طريفاً جداً لو كان الأي باد بامكانه عمل مكالمات هاتفية، والكثير من الشباب قامو باستخدام الأي باد امام العامة على انه أي فون ضخم من باب المزاح، بسبب تشابه الأي باد والأي فون :)

اليوم المزاح أصبح جد وبفضل من الله تم امس إصدار برنامج PhoneIt-iPad، هذا البرامج لم يقم به فريق “ديف راين” الأمريكي او فريق “دو ماو كان” اليباني او فريق “بارشلونة” الأسباني :)… بل قام به اخوانكم في أي فون إسلام، باختصار أخوك هو من قام بذلك واذا انجز اخوك في شي كأنك انت من انجزت، أذاً فرحتنا اثنان، اننا اخيراً نستطيع استخدام الأي باد كهاتف واننا من قمنا بهذا الإنجاز بفضل من الله.

كما ذكرنا سابقاً نعم لم نخترع الذرة، وما قمنا به هو اقل بكثير مما يستطيع اي شخص فيكم انجازه لو وفقه الله عز وجل ثم صبر واتقن عمله، والغرض من هذا الإنجاز هو دعم موقع آي فون إسلام ودعم مكانة المطور المسلم في الوسط الغربي، والحمد لله لا يوجد موقع أجنبي تقني الا وتكلم عنا، حتى مواقع الأخبار السياسية تكلمت عن هذا الإنجاز… ولكن فضلنا ان يكون ايضاً السبق الصحفي لوسائل الإعلام العربية وكلمنا اصدقائنا في المواقع العربية حتى يكون لهم السبق في تجربة البرنامج قبل حتى صدوره في متجر سيديا سعياً منا لمشاركتهم وتعزيز مكانتهم ايضاً، وقد كان اخونا سعود الهواوي من موقع عالم التقنية اول من يثبت البرنامج على جهازه في العالم واول من جربه وقد كتب مقال عن تجربه في موقعه. ايضاً اتصل بنا اخونا علي العزازي مقدم البرنامج الرائع حياة تك على قناة المجد وقام بعمل لقاء معنا وقام بعمل اول اتصال للأي باد وكان صوته Not Bad على الأيباد على حسب تعبيره :).

قبل ان يأخذك الحماس أخي العزيز اود ان اخبرك شيئ، لن ترتفع مكانة الدين ولن يعز الإسلام برنامج او إنجاز على حاسب او جهاز محمول او غيره، عزة الدين تأتي من تطبيق ما امرنا الله به وابسط شيئ حبنا لبعضنا وتشجع بعضنا كل بما يستطيع، نريد ان نصبح أفضل ولن نصبح أفضل اذا ظللنا في خلاف. يحزني ان اجد المواقع الأجنبية مليئة بكلمات الشكر والتقدير والاحترام وبعض المنتديات العربية بها سب ولعن وتشكيك واحباط. هل تعلمون كيف نحاول نشر اخلاقنا الحسنة؟ نعامل الأجانب بشكل جيد جداً فيقولون ما اجمل هذه الاخلاق؟ ثم يتسألون ما الذي يحثهم على ذلك؟ اليس نحن اولى ان نعامل بعضنا بالمعروف. اعلم ان قليل يسيئ للإسلام والكثير ماشاء الله عليهم اخلاقهم وأدبهم مثال مشرف لنا، لكن نود ان نشد على ايدي اخواننا حتى نصبح جميعاً صورة مشرفة للمسلم المعتز بدينه.


نعود لبرنامجنا PhoneIt-iPad
البرنامج يعمل فقط على أجهزة أي باد 3G التي تحمل إصدار رقم 4.3.3 ويجب ان يكون الجهاز قد تم عمل جيلبريك له حتى تستطيع تنزيل البرنامج من سيديا، فبالطبع لا يمكن ان يكون هذا البرنامج في متجر أبل، لأنه تعديل على النظام وبرنامج في نفس الوقت.

البعض يظن اننا قمنا بعمل برنامج مثل سكايب او البرامج التي تهاتف عن طريق بروتوكلات الانترنت، لكن هذا خطأ انما ما قمنا به هو جعل الأي باد كهاتف حقيقي يقبل بطاقة SIM عليها رقم واشتراك مع شبكة الاتصالات ولهذا يعمل البرنامج فقط مع أجهزة 3G لانها قادرة على التعامل مع كروت ال SIM.

  • كيفية التثبيت

فقط قم بتثبيت برنامج PhoneIt-iPad عن طريق سيديا من خلال وضع سورس أي فون إسلام
http://apps.iphoneislam.com
وسوف يتم تثبيت البرنامج ثم سيطلب منك التفعيل عن طريق شراء نسخة بـ (19.99$) وسيتم توجيهك لموقع الشراء
ثم يتم تفعيل البرنامج، وبعد إعادة تشغيل الجهاز سوف تظهر ايقونة الهاتف وايقونة الرسائل

  • اسئلة

لماذا سعر البرنامج غالي؟، هذا اغلى برنامج في الدنيا!
فقط قبل الإجابة نلاحظ ان من يسأل هذا السؤال في الغالب لا يملك أي باد :) انما فقط فكرة ان برنامج بهذا السعر لا تروق له وعلى اي حال هذا ليس اغلي برنامج في الدنيا فهناك العديد من برامج سيديا بهذا السعر ولا يعتبر هذا السعر كثير اذا قارنته بالمجهود الذي بذل او القيمة التي ستحصل عليها. وفي النهاية هي سلعة يمكنك شرائها او تركها اذا لم تناسبك باي شكل من الاشكال.

هل سيعمل البرنامج على الأي باد 2 و النظام القادم 5؟
اكيد سنحاول دعم الأي باد 2 فور صدور جيلبريك له، وطبعاً سوف نرى امكانية دعم ذلك في الفيرم وير القادم. لكن طبعاً كل هذا يتوقف على مدى قابلية تحقيقه، وسوف يحصل كل من اشترى على ترقية مجانية.

هل يدعم برنامج الرسائل الخاص بكم ارسال رسائل الوسائط؟
لا للأسف

هل يدعم  الفيس تايم؟
نعم لكن بالطبع هذا يعتمد على بلدك ومشغل الخدمة لديك


شكراً لكم بدون دعمكم وحبكم وقبل ذلك دعائكم لما كان موقع أي فون إسلام كما هو اليوم


ملاحظة:

برنامج PhoneIt-iPad لا يعمل في الوقت الحالي على الأي-باد 2 برغم انه يعمل بشكل جيد على الأي-باد 1، ولكن بسبب تغير المكونات الداخلية في الأي-باد 2 هناك اجزاء كثيرة من العمل يجب إعادة برمجتها ونحن بالفعل اتممنا جزء كبير لكن توجهنا بعض التحديات. وأن شاء الله نتغلب عليها.

لا يوجد وقت محدد نستطيع ان نخبرك به فقد طال العمل على نسخة الأي-باد 1 وفتح الله علينا في يوم واحد، المسألة هي مسألة توفيق من الله ثم جهد وعمل ومثابرة. نحن نؤدي دورنا وقد يتنهي العمل في أسبوع وقد ينتهي في أكثر او اقل الحقيقة لا نستطيع معرفة متى سوف نحل هذه المشاكل لكي يعمل البرنامج بنفس الكفأة مثل الأي-باد الأول.

سوف نعلن ان شاء الله حين يكون متاح

 

أي-فون إسلام.

مقالات ذات صلة