نسعى دائماً لجعل القارئ بمجرد أن يصل إليه إشعار من تطبيق آي-فون إسلام بوجود مقال جديد يكون على ثقة أنه ذا أهمية وسيتعرف منه على معلومة جديدة، لكن أحياناً تظهر أخبار متوسطة الأهمية لا تستحق أن يفرد لها مقال كامل ونشغل إخواننا وكأن الدنيا كلها تدور حول التفاحة، لذلك قررنا أن نقدم مقال أسبوعي يجمع هذه الأخبار لنجعل القارئ على علم بمختلف الأخبار ويتأكد أنه بمتابعة الموقع لن يفوته أي خبر.

 

تغييرات في إدارة أبل:

شهدت الإدارة العليا في شركة أبل عدة تغييرات وقد ذكر تيم كوك المدير التنفيذي أن هذه التغييرات تهدف الى دعم التعاون بين فريقي “العتاد-Hardware” و “البرمجة-Software” وفي بريد اليكتروني أرسلة إلى الموظفين في الشركة قال أن “سكوت فورستال” سيغادر العام المقبل وسيكون مُستشار تيم كوك بهذا الوضع المؤقت كما وجه إليه الشكر على ما أضافه إلى شركة أبل في مسيرته الطويلة معهم التي استمرت حوالى العشر سنوات كما أن “جون برويت” رئيس قطاع البيع بالتجزئة “المتاجر” سيغادر آبل وقد أضاف تيم : “بحثنا عن نائب رئيس قطاع التجزئة لا زال جارياً وفي الوقت الحالي فريق قطاع التجزئة سيكون تحت اشرافي بشكل مباشر. ويذكر أن قطاع التجزئة في شركة أبل يملك شبكة من القادة الناجحين في المتاجر الذين سيستمرون في تقديم عملهم بشكل ممتاز مثلما قدموه خلال العشر سنين الماضية بعمل ثورة في المبيعات مع تقديم حلول رائعة للعملاء ومساعدتهم، ومن ناحية أخرى أعلن كوك عن توسيع مهام كل من “جوني آيف، إيدي كيو، بوب ماسفيلد” ، “جوني آيف” سيكون رئيس فريق واجهات المستخدم Human Interface في الشركة بالإضافة إلى مهمته الأولى وهي التصميم الصناعي، “آيدي كيو” سيكون المسؤول عن سيري والخرائط بالإضافة إلى مهامه الأساسية، “كريج فيدرجي” سيقود فريق OS X وأيضاً iOS. جلب فريقي النظام معاً سيجعل مهمة الفريق أسهل لتقديم أفضل التقنيات وتحسين دمج النظامين والخدمات المشتركة بينهم. كما سيكون هناك مجموعة تضم فرق أشباه الموصلات Semiconductor الذين يحملون آمال وخطط عالية (كما ذكر تيم)، يسرني أن أعلن أيضاً بأن “بوب ماسفيلد” سيظل موجود في آبل لسنتين إضافيتين (ذكر تيم أنه عرض على بوب راتب 2 مليون دولار شهري مقابل البقاء في أبل)، بوب ترأس أصعب المشاريع هندسياً للعديد من السنين، ويبدوا من التغييرات العديدة وإعادة الهيكلة ان شركة أبل إما تقدم على مشروع ضخم أو أنها تعاني من مشاكل كما رجح البعض أن تخليهم عن سكوت فورستال يعود إلى فشل تطبيق الخرائط ومشاكل iOS 6 الشهيرة.


أبل تنفذ أمر المحكمة وتعتذر لسامسونج ” بخبث”:

الأسبوع الماضي خسرت أبل قضية ضد سامسونج امام محكمة انجليزية وقد جاء في القرار الصادر من المحكمة أن أبل عليها الإعتذار لسامسونج عبر الموقع الرسمي للشركة كي وتقر في هذا الإعتذار أن سامسونج لم تنسخ تصميماتها وقد نفذت أبل قرار المحكمة وأضافت رابط في صفحتها المخصصة لإنجلترا (صغير جداً في أسفل الصفحة) لكن أبل استفادت أيضاً من نشرها الإعتذار لسامسونج حيث اقتبست بعض من الكلمات التي جاءت في الحكم والتي قد تبدوا مجامله لأبل أو إثناء علي تصميمها مثل “تصميم أبل جاء غاية في البساطة حيث السطح الزجاجي الأملس والزوايا الدائرية المتقنة وسمك الجهاز الصغير يجعل الشكل الكلي “جميل-cool” بحيث يرغب من يراه أن يقتنى واحدا مثله” ثم أضافت أبل أيضا أن المحكمة في الولايات المتحدة الأمريكية وفى ألمانيا أيضا رأت أن أبل علي حق وأن سامسونج كانت تنقل التصميمات وبهذا تكون أبل قد نفذت أمر المحكمة بنشر اعتذار لكن خبأته في الصفحة وان تمكنت من العثور عليه ستجده دعاية لأبل في صورة اعتذار لسامسونج.


اختبارات الأداء للآى باد الجديد:

في مؤتمر الإعلان عن الآي باد مينى كشفت أبل عن الجيل الرابع من الآي باد الذي أزعج صدوره بعضاً ممن اشتروا الآي باد 3 قبل وقت قصير من صدور النسخة التالية، كما أن الجهاز الجديد ليس به تغييرات كبيره بل هو تحسين في آى باد 3 بإضافة معالج جديد وكابل أبل lightning الجديد، والآن ظهرت نتائج اختبارات الأداء من Geek-bench وقالت أن خصائص الجهاز الجديد وهو المعالج الثنائي A6 يعمل بسرعة 1.4GHz وهو بذلك أسرع من المستخدم في جهاز أبل آي فون 5 ويمتلك نفس حجم الذاكره عشوائية RAM للآي باد 3 وهى 1 جيجا وبذلك يعتبر هو الجهاز الأسرع في الأداء بين أجهزة ابل جميعهاً وحقق نتائج وأرقام تفوق جميع الأجهزة حتى الآي فون 5.


كيندل فاير يحقق مبيعات قياسية بعد الاعلان عن آي باد ميني ويسخر منه:

الإعلان عن الآي باد ميني أثر كما هو متوقع على مبيعات أمازون كيندل فاير HD ولكن وفقاً لما صرحت به شركة أمازون فقد أثر الاعلان عن الجهاز الجديد على مبيعات الكيندل إيجابياً، فقد صرح المتحدث باسم شركة أمازون “درو هاردنر – drew hardener”  بأن مبيعات كيندل في اليوم الذي تم الاعلان فيه عن الآي باد مينى قد سجلت رقماً قياسياً بالنسبة لمبيعات الجهاز نفسه، مشيراً بذلك الى أن الكثير من المستخدمين انتظروا ليروا الجهاز الجديد ثم يحددوا وجهتهم وعندما تم الكشف عنه إتجهوا صوب أمازون، لكن عدم الافصاح عن أرقام محددة عن مبيعات الجهاز جعل المعلومة منتقصة فقد تكون المبيعات أكثر بالنسبة لسابقاتها ولكن هذا لا يعنى أنها تجاوزت مبيعات الآي باد مينى، من جهة أخرى صرح ” جيف بيزوس- Jeff Bezos ” المدير التنفيذي لأمازون أن الشركة تبيع جهاز كيندل بسعر تكلفته وأن الهدف من وراءه ليس الربح المباشر من بيعه ولكن عن طريق كونه منصة لتحميل التطبيقات والكتب من متجر أمازون وبهذا لا يصبح عدد الأجهزة المباعة هو مقياس النجاح على عكس سياسة أبل التي تهدف الى الربح المباشر من بيع الأجهزة.

وفي سياق آخر نشرت أمازون مقارنة بين جهازها كيندل فاير وجهاز أبل آي باد ميني فى صفحتها الرئيسية، وجاءت المقارنة في مصلحة جهاز أمازون حيث -كما رأوا هم- بأن الكيندل به مزايا أكثر وبسعر أقل وتستهدف أمازون عرض جهازها بشكل جيد والترويج له من خلال وصفه بأنه يتفوق علي أجهزة أبل الموثوق بها والمعروفه، الملايين من الزوار شاهدوا الاعلان ويعد موقع أمازون من أشهر المواقع عالمياً لذلك أنتشر الاعلان سريعاً جداً.


النتائج المالية لأبل في الربع الثالث:

كشفت أبل عن نتائجها خلال الربع الثالث من هذا العام ( الربع الرابع من العام المالي للشركة ) حيث جاءت مبيعات الشركة بقيمة 36 مليار دولار وصافي الأرباح هو 8.2 مليار دولار، وقال تيم كوك المدير التنفيذي لشركة أبل ” نحن سعيدين جداً بهذه الأرقام الرائعة في هذا الربع، سندخل موسم الأعياد بأفضل آي فون، آي باد، ماك وآي بود قمنا بتصنيعهم ونحن واثقين في منتجاتنا الجديدة” يذكر أن الربع الأخير في العام ( الربع الأول في العام المالي للشركة ) يواكب إجازات الأعياد في الولايات المتحدة وأوروبا يشهد دوماً قفزات في المبيعات وتعتمد أبل علي السوق الأمريكي في دعم موقفها في السوق العالمي حيث يشكل وحده حوالي 40% من مبيعات أبل حول العالم في هذا الربع والمبيعات الدولية شكلت 60% من عائد هذا الربع وباعت شركة أبل 29 مليون آي فون و14 مليون آي باد و4.9 مليون ماك و5.3 مليون آي بود خلال الثلاثة أشهر الماضية فقط.


الطيور الغاضبة وحرب النجوم:

 كشفت رفيو عن النسخة الجديدة من لعبتها “الطيور الغاضبة” وهذه المرة ستكون “حرب النجوم” وأطلقت الشركة فيديو للتعريف باللعبة وذكرت أنها سوف تكون متوفرة على مختلف منصات التشغيل يوم 8 نوفمبر ، وفي هذه النسخة كل اكتسبت الطيور الغاضبة قدرات فائقة جديدة


الآي باد يساعد الناخبين:

انتخابات الرئاسة في الولايات المتحدة الأمريكية 2012 التي ستعقد الثلاثاء 6 نوفمبر 2012، بغرض اختيار الرئيس ونائب الرئيس لفترة أربع سنوات ستشهد خطوه نحو الاستفادة من التقنية الحديثة، في حين يبدوا أن الإنتخاب عن طريق الانترنت على مستوى الولايات المتحدة لن تحدث قريباً وهى الخطوة التي بلا شك ستسهل على الناخبين فتزيد معدلات المشاركة كما تسهل عملية الفرز والاحصاء لكنها تواجه مشاكل لضمان السرية والحماية ككل الخدمات المقدمة عبر الانترنت، لكن يبدو أن هذا لم يوقف الشركات حيث كشفت ولاية كاليفورنيا عن خطوات تجاه الإستفادة من إمكانيات الآي باد وانه ليس مخصص فقط للترفيه وقررت الإستفاده من في تمكين الناخب من تسجيل بياناته من خلاله، وتستهدف هذه الخطوة حث الشباب تحت سن الثلاثين والذين اعتادوا القيام بأعمالهم عبر الانترنت، بالطبع هذه ليست التجربة الأولى لاستخدام الآي باد في تسهيل الانتخاب فقد سبق لسكان أوريجون الانتخاب باستخدام الآي باد في انتخابات محلية خاصة، تسجيل البيانات عن طريق الآي باد سيكون متاحاً فقط لمن لهم توقيع بإسمهم في “ادارة المرور – Department of motor vehicles ” ليتم التأكد من صحة البيانات دون الرجوع لأوراق، فهل سيأتي اليوم الذي نشاهد فيه إنتخابات تشرف عليها أجهزة أبل :D .


جوجل تطور خدمة البحث الصوتي في تطبيقها:

سبق ووعدت جوجل بأن تضيف إمكانية البحث الصوتي لتطبيق البحث المستخدم على أجهزة الـ iOS وقد صدر الآن التحديث الذي يسمح لمستخدمي أبل بسؤال جوجل أسئلة صوتيه تفاعليه مثل مستخدمي خدمة “جوجل ناو” المتوفرة للأندرويد، تشابه هذه الخدمة سيرى كثيراً لكن ميزة البحث الصوتي التي تقدمها جوجل ستكون أفضل دون شك حيث تعتمد على قاعدة البيانات الضخمة لجوجل وتتعرف بشكل أفضل على “معنى” السؤال الصوتي فتقدم نتائج أكثر دقة في أحوال كثيرة، كما يمكنك استخدامها باللغة العربية أيضاً، فقط إضغط على علامة الميكروفون واطرح السؤال دون تعديل في صياغته تماماً كما لو كنت تسأل صديقا وستظهر الكلمات كما نطقتها وتقدم جوجل لك أفضل نتائج، كما ان الخدمة توفر لك إجابات منطوقة إن قمت بطرح سؤال محدد مثل ما هى أعلى قمة جبل في العالم، لكن ميزة النقطة متوفرة فقط باللغة الإنجليزية.

Google
المطور
Google LLC
الحجم252.0 ميجا
الإصدار178.0
التقييم
متاح في متجر البرامج


أبل تؤجل إصدار الآي تيونز 11 إلى نهاية نوفمبر:

تعرف أبل بأنها من أكثر الشركات دقة والتزام في العالم لكن يبدو أن هناك أمر ما خطأ داخل الشركة، فالتطبيق الشهير الذي لا يمكن تقريبا استخدام أجهزة أبل بدونه “iTunes” شهد إضافات ومزايا عديدة تم الكشف عنها في المؤتمر الذي عقد في سبتمبر وكان من المفترض أن يظهر في نهاية شهر أكتوبر ولكن يبدوا أن أبل تحتاج المزيد من الوقت كي تنهي العمل به، المتحدث باسم أبل “توم نيومير – Tom Neumayr” صرح لموقع CNET بأن الإصدار الجديد سيحتاج وقت أطول وقد جاء في التصريح “نحن نتطلع لإطلاق النسخة الجديدة من الآي تيونز والذي ستكون واجهته أكثر بساطة وسلاسة بدرجة كبيرة وتكامل مع الآي كلاود نحتاج وقتاً أكثر مما توقعنا لكننا في النهاية ملتزمون بتقديمه بصورة جيده وقد يتأخر حتى نهاية شهر نوفمبر” تطبيق الآي تيونز الذي ظل لوقت طويل دون تغييرات حقيقية تتناسب مع مدى أهميته لمستخدمي أنظمة الـ iOS به الكثير لتطوره أبل وقد لا يكفيهم لنهاية نوفمبر أن أرادوا تغييره جذرياً.


مصلحة الجمارك الأمريكية تستبدل البلاك بيري بآي فون:

أكثر من 17,600 موظف في إدارة الهجرة والجمارك الأمريكية سينتقلون من البلاك بيري إلى الآي فون، ذلك لأن الخدمات التكنولوجية التي تقدمها “RIM” الشركة المصنعة للبلاك بيري لا تلبى احتياجات المصلحة، وكشفت المصلحة أنه تم التعاقد مع أبل لإستبدال الخدمات وتم ذلك في 28/9 لكن تم الإعلان عنه فقط الأسبوع الماضي فقط وجاء فيه، أن صرامة أبل في ضبط التكافؤ في أجهزتها بين العتاد ونظام التشغيل وأن الخدمة مستقله عن مقدم خدمات الإتصال والإنترنت وهذا يضمن درجة عالية من التحكم وإدارة البيانات الموجودة على الأجهزة، ورغم أن أجهزة الأندرويد والـ iOS هم الأكثر رواجاً بين المستخدمين العاديين وهم الأنجح تجارياً الا ان الكثير من الشركات تفضل البلاك بيري لكونه يضمن أعلي درجه من السرية وحماية البيانات كما تتكامل خدماته بشكل جيد جدا في نطاق الشركات، وان أثبت الآي فون نجاحة في تقديم الخدمات المتوقعة منه في هذه المجالات ستكون ضربة قاسية للبلاك بيري وهزيمته في آخر معاقله التي يحتفظ بها وهو عالم الأعمال.


سامسونج تنفرد بقمة صناعة الهواتف الذكية:

كشفت شركة سامسونج عن تقريرها للربع الثالث من العام الحالي يوم الجمعة الماضية والذي حققت فيه تقريبا ضعف مكاسبها بفضل مبيعات الهواتف الذكية، الشركة الكورية الجنوبية وهي واحده من عمالقة إنتاج التكنولوجيا في العالم وصلت أرباحها الي 6 مليار دولار، قطاع الهواتف في سامسونج كان مسؤول وحده عن حوالي ثلثي أرباح المؤسسة ووفقاً لإحصائيات دقيقة فإن سامسونج قد باعت في هذه الفترة أكثر من ما باعته كل شركات المحمول في فترة مساوية على مر التاريخ، فقد باعت سامسونج 56.3 مليون جهاز حول العالم مقتنصة بذلك نسبة 31.3% من السوق العالمي وذلك بفضل العدد الكبير من الاجهزة التي تستهدف قطاعات عديدة من المستخدمين وحافظت أبل على نسبة نموها بحيث تمكنت من بيع 26.9 مليون جهاز وهو يعني نسبة 15% من السوق العالمي بنسبة نمو حول الـ 2% حيث كان نصيبها من السوق في نفس التوقيت العام الماضي 13.8% وتأتى أغلب مبيعات أبل من خلال السوق الأمريكي والذي يُفضل أبل دائما.


هذه ليست كل الأخبار لكن اتينا لك بأفضلها وليس من الضروري لغير المتخصص ان يشغل نفسه بكل شاردة وواردة فهناك اشياء اهم تقوم بها في حياتك، فلا تجعل الأجهزة تشغلك أو تلهيك عن حياتك وواجباتك، وأعلم ان التقنية لتسهل لك الحياة وتعينك عليها وان سلبتك حياتك وانشغلت بها فلا داعي منها.

المصادر:| idownloadblog | computerworld | idownloadblog | 9to5mac | cnet | bgr | apple | apple | 3g.co | geeky-gadgets | 9to5mac |

مقالات ذات صلة