reiboot

هذا العام سيكون مختلفاً من شركة أبل، هذا ما تقول عنه التقارير الاخبارية، ويتوقع أن يكون هنا تغييراً لأول مرة في نظام أبل بسبب تعيين جوناثان إيف مصمم أجهزة أبل ليكون مسئولاً عن تصميمات نظام iOS، كما أن أبل قامت بتغييرات إدارية وضمت فريق أجهزة ماك لفريق iOS، ونحن ننتظر مؤتمر أبل الذي ستكشف فيه عن iOS 7 والذي ربما سيكون في WWDC يونيو القادم أو قبل ذلك، وإلى أن يأتي موعد المؤتمر فالكل يفكر ماذا يريد من النظام الجديد؟ وفي هذا المقال نستعرض بعض المزايا التي نتمنى رؤيتها في iOS 7

اعتمدنا في المزايا التي سنستعرضها في أسفل على شكل وفلسفة أبل الحالية في نظام تشغيلها، فمثلاً ربما يريد البعض إرسال واستقبال ملفات البلوتوث، وآخر يريد أن يستخدم تطبيق رسائل بديل مثل BiteSMS وهكذا، لكن قوانين وأنظمة أبل تمنع ذلك تماماً لأسباب شرحناها عدة مرات، لذا فقد سعينا إلى أن تكون المزايا متوافقة مع قيود أبل الحالية، وربما تفاجئنا الشركة بتغيير كل القيود وتأتي بمزايا ثورية لكن هذا غير متوقع لأن أبل يعرف عنها أنها تقدم منتجات ثورية مختلفة عن المتواجده في الأسواق ثم تطورها بطريقة هادئة وربما تقليدية بطيئة. وتعتبر المزايا التي سنذكرها مضافة إلى تلك التي تمنيناها قبل عام في مقال حتى يكون الآي فون هاتف أحلامي الجزء الأول والجزء الثاني.


اختصارات للإعدادات

الميزة الأكثر طلباً منذ سنوات وهى موجودة في كل أنظمة التشغيل الذكية حتى الآن، الوصول إلى الأدوات المختلفة مثل الواي فاي والبلوتوث وغلق وفتح 3G وغيرهم، لماذا تقوم ب 4 خطوات لغلق ال 3G في الوقت الذي يمكنك بلمسه واحدة فعل ذلك، نتمنى أن تضيف أبل طريقة للوصول إلى الإعدادات بطريقة سريعة سواء تطبيق تلك الموجودة في سيديا مع SbSettings أو تبتكر شكل خاص بها.


وضع التركيز

هل سبق لك أثناء إعداد تقرير هاتف للعمل على هاتف أو تسجيل أفكار خاصة أو فيديو أو حتى الإندماج في لعبة ما أن قاطعك اتصال هاتفي أفسد ما تقوم به وخسرت؟ بالطبع حدثت معنا كثيراً، لماذا لا تضيف أبل وضع تسميه وضع الخصوصية أو وضع الألعاب وعند تفعيله أي تنبيه أو اتصال أو رسالة قصيرة تأتي في شريط في أعلى مثل التنبيهات من التطبيقات المختلفة وإذا أردت الإجابة عليه اضغط على الإشعار في أعلى، أو تجاهله ووصل عملك في التطبيق. وربما تضيفها أبل إلى ميزة عدم الإزعاج التي تحتاج إلى تحديث أيضاً.


تحديث عدم الإزعاج

ميزة عدم الإزعاج “Do Not Disturb” تعتبر من أفضل مزايا iOS 6 فهى تمكنك من الحصول على الهدوء في الوقت الذي تريده فأي اتصال أو إشعار من تطبيق أو حتى رسالة يأتي صامتاً في الوقت الذي تختاره، لكن تفرض عليك هذه الميزة أن يكون الهاتف مقفل وغير مستخدم، فلماذا لا تطورها أبل وتسمح باستخدامها في وقت استخدامك الهاتف، ببساطة أريد استخدام هاتفي غير صامت وفي الوقت نفسه كل الإشعارات والاتصالات والرسائل تكون صامته عدا من أشخاص محددين، كما يجب أن تسمح أبل بإضافة استثناء للتطبيقات، فحالياً تختار أشخاص مفضلين إذا اتصلوا بك في وقت تفعيل الميزة يصلك اتصالهم، لكنني أريد استثناء تطبيق الفيس بوك أيضاً من هذا الوضع.


اخفاء التطبيقات:

لماذا لا تسمح أبل بإخفاء التطبيقات؟ ملايين الأشخاص حول العالم لا يهتمون بوجود تطبيق باس بوك أو البورصة أو البوصلة وغيرها من التطبيقات التي تجدها إجبارياً في جهازك ولا يمكنك اخفاءها، لابد أن تضع أبل آليه لإخفاء التطبيقات الغير مرغوب فيها.


كلمة مرور على التطبيقات:

أبل تشتهر بالأمان وتفخر دائماً بذلك، لماذا لا تضع للمستخدم خيار وضع كلمة مرور على تطبيقات محددة، فلا أريد أن يطلع أحد على رسائلي أو بريدي أو الفيس بوك الخاص بي أو الصور، اختر التطبيق ثم أغلقه بكلمة مرور.


تحسين شاشة القفل:

شاشة قفل أجهزة iOS تقليدية، ولا تحتوي على أي شيء بها سوى الساعة، لماذا لا تستطيع إضافة أي تطبيق ليظهر معلومات منه أو درجات الحرارة وسعر الأسهم وإمكانية تفعيل وضع عدم الإزعاج أو فلاش الكاميرا وغيرها.


التطبيق الافتراضي

ميزة نتمنى رؤيتها لكنها تعتبر الأصعب، وهى أن تختار تطبيق افتراضي لكل شيء، فالبعض يفضل كروم عن سفاري، وهناك من يستخدم تطبيق بريد غير المدمج في النظام، وغيره يستخدم تطبيق كاميرا آخر وهكذا، لماذا عند الضغط على إيميل يذهب بي إلى تطبيق النظام، يصعب أن نرى هذه الميزة لأن أبل تريدك أن تستخدم تطبيقاتها.


استهلاك الانترنت

أبل تمنع تحميل التطبيقات فوق 50 ميجا من الشبكة لحماية المستخدم استهلاك الانترنت الزائد، لكن الآن يوجد باقات انترنت تزيد عن الـ 10 و الـ 20 جيجا فلماذا تمنعني أبل من تحميل تطبيق 100 ميجا؟ لابد أن تترك أبل الحرية للمستخدم لإزالة وتفعيل القيد من الإعدادات، كما يجب عليها أن تضع تنبيه في النظام بالاستهلاك فمثلاً تضبط الإعدادات على باقتك الشهرية وليكن 4.5 جيجا فتطلب منه أن يظهر تنبيه عند الوصول إلى 4.4 ويوقف الإنترنت عند الوصول إلى 4.5 جيجا لحماية المستخدم. وأيضاً تضع أبل آليه لنعرف استهلاك كل تطبيق للإنترنت.


تعدد المهام

لم يطرأ أي تعديل على تعدد المهام منذ ظهوره في iOS 4، فلماذا لا تمنحك أبل نظره على التطبيقات وليس فقط الأيقونة، تضع أبل خيار إغلاق كل التطبيقات به، أو حتى إظهار كل التطبيقات المفتوحة في الشاشة دفعة واحدة وليس 4 فقط، وهذا ليس أمراً غريباً فكل ما نريده هو مثل “Mission Control” في نظام ماك.


الرد على التنبيهات

أثناء استخدام تطبيق ما يأتيك رسالة فتذهب إلى تطبيق الرسائل وترد عليها وتعود إلى تطبيقك فتأتي رسالة على الواتس اب فتذهب إليه ثم تعود وتأتي رسالة من الفيس بوك وووووو …. لماذا لا تضع أبل للتطبيقات منظومة يمكنهم استخدامها للرد على الرسائل والإشعارات بدون مغادرة التطبيق الذي نستخدمه؟


التحميل من سفاري

أثناء تصفح الانترنت تجد ملف ما تريد تحميله، وهو من الملفات المدعومة في النظام مثل PDF وغيره، لكن أبل تمنعك من التحميل ربما لحماية الملكية الفكرية، لكن لماذا لا يسمح لي بتحميل ملف حتى وإن كان لن يعمل على الجهاز، فقط أريد تحميل ملف ما ثم إرسالة بالبريد ولا يهمني أن يعمل على جهازي أم لا.


هذه هى الدفعة الأولى من المزايا التي نتمنى أن نراها في iOS 7، أخبرنا ماذا تتمنى أن ترى من مزايا وربما نضيفها في الأجزاء القادمة من المقال

مقالات ذات صلة