ظهر تيم كوك فجأة في الاجتماع السنوي لشركة بيركشاير هاثاواي في أوماها، نبراسكا – حيث تقوم العشرات من الشركات المملوكة لوارين بافيت ببيع بضاعتها خلال عطلة نهاية الأسبوع، حيث قال إنه سعيد لأن الملياردير وارين بافيت مستثمر في أبل. فماذا قدمت أبل في هذا الاجتماع؟ وماذا قالت عن وارين بافيت؟

لأول مرة منذ عشر سنوات لعبة جديدة لأبل


وارين بافيت هو رجل أعمال وأشهر مستثمر في العالم، رئيس مجلس إدارة شركة بيركشير هاثاواي وهو ثالث أغنى أغنياء العالم لعام 2014 حسب مجلة فوربس الإمريكية بثروة 65.6 مليار دولار أمريكي بعد أن كان أغنى رجل بالعالم لعام 2008 بثروة 40 مليار دولار أمريكي. وهو من أشد أعداء عملة بيتكوين الرقمية والاستثمار فيها، واصفا إياها “بعملة الاحتيال”.

وفي بداية اجتماع المساهمين، ظهر تيم كوك في فيلم قصير فكاهي يقوم فيه وارين بافيت بزيارة مختبر سري للغاية في شركة أبل في محاولة للتوصل إلى أفكار تطبيقات واختراعات جديدة.

وقامت أبل باطلاق لعبة جديدة مجانية تدعى Warren Buffett’s Paper Wizard في إشارة مهمة إلى طفولة وارين بافيت وعمله في توزيع الصحف. حيث اعتاد بافيت القيام برميها في كل منزل. واللعبة تعد تكريماً لأحد أكبر المساهمين في شركة أبل، وتم تصميم اللعبة  على طراز الألعاب الكلاسيكية القديمة.

وفي هذه اللعبة عليك القيام برمي الجرائد مثل الاسطورة وارين بافيت. وعليك أن تختبر مهاراتك في قذف الجرائد وأنت تشق طريقك في شوارع أوماها، نبراسكا، حتى كوبرتينو، كاليفورنيا.

وعليك تجنب السيارات والطيور وأنت توزع الصحف على المباني القريبة والبعيدة. وانظر هل تستطيع أن تجمع نقاطا أفضل من وارين؟

Warren Buffett's Paper Wizard
مجاني
المطور
Wildlife Design, Inc
الحجم270.6 ميجا
الإصدار1.0.1
التقييم
متاح في متجر البرامج


على الرغم من أن مطور اللعبة أدرجها في قائمة Wildlife Designs, Inc على متجر التطبيقات، إلا أن التطبيق محمي بموجب حقوق الطبع والنشر والصيانة والتشغيل من قبل أبل وفقا لشروطها وأحكامها، مما يجعلها أول لعبة طورتها أبل للآي-فون منذ لعبة Texas Hold’em عندما بدأ متجر التطبيقات في عام 2008 “تم إزالتها من متجر التطبيقات”.


وفي مقابلة مع قناة CNBC، قال تيم كوك أن وارين بافيت أوضح بأنه لا يستثمر في شركات التكنولوجيا، وهذا يعني “أن شركة أبل تعتبر شركة مستهلكين”. وقال تيم كوك أيضاً أن شركة أبل تستحوذ على شركة كل أسبوعين أو ثلاثة أسابيع تقريباً، حيث أنها قامت بشراء ما يقرب من 25 شركة في الأشهر الستة الأخيرة.

الحقيقة أن ذلك الأمر وجه باستغراب واستهجان كثير من المتابعين ويرو أن أبل إنما تسترضي المستثمرين حتى لا تتراجع أسهمها، أو أن هذا يعد من باب النفاق الاستثماري.

فما رأيك في هذا الاجراء من أبل وتقديم لعبة للمستثمر الأكبر؟ أخبرنا في التعليقات.

المصدر:

macrumors

مقالات ذات صلة