reiboot

هدد أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي كلا من أبل وفيسبوك وطالبوهما بإنشاء باب خلفي يمكن من خلاله الوصول لبيانات المستخدمين أو سيجدون طريقة للقيام بذلك رغما عنهما. حيث ذكرت مصادر لـ رويترز أن عدداً من أعضاء الكونجرس أبلغوا شركتي أبل وفيسبوك بضرورة منح مسئولي إنفاذ القانون وسيلة لرؤية بيانات المستخدمين المشفرة. فما سر هذه التهديدات ولماذا؟

الكونجرس يهدد أبل وفيسبوك ويطالبهم بإنشاء باب خلفي للبيانات المشفرة


لماذا الوصول للبيانات المشفرة

الكونجرس

كان حجة المشرعين أن هناك بيانات مشفرة لابد من الوصول إليها من قبل رجال انفاذ القانون وأثناء التحقيقات من أجل معالجة العديد من القضايا ومنها إساءة معاملة الأطفال وإطلاق النار وغيرها. حيث واجه رجال القانون في الماضي مشكلة في التعامل مع الأدلة المشفرة وعدم القدرة على الدخول للأجهزة قد يعطل وأحياناً يوقف التقدم في التحقيقات.


رد فعل شركات التكنولوجيا

من جانبها، رفضت شركة أبل بشدة طلب فتح باب خلفي في نظام التشغيل الخاص بها، وهذه ليست المرة الأولى التي يُطلب منها ذلك حيث كان هناك أجواء متوترة عام 2016 بين شركة الآيفون والمباحث الفيدرالية بعدما طلبوا نفس الأمر أنذاك ولكن ترى أبل أن خصوصية المستخدم أحد الحقوق التي يجب أن يتمتع بها كل شخص.

أما فيسبوك والتي توفر نظام تشفير كامل لتطبيقها واتساب، تعتزم تشفير باقي تطبيقاتها مثل إنستغرام وفيسبوك من أجل حماية خصوصية مستخدميها ولكن تلك الخطوة من فيسبوك يرفضها أعضاء الكونجرس ويريدون من الشبكة الإجتماعية عدم تنفيذها في الوقت الحالي.


جلسة الإستماع

الكونجرس

حضر كلاً من جاي سوليفان رئيس الخصوصية بشبكة فيسبوك و إيريك نيونشواندر رئيس الخصوصية بشركة أبل جلسة الإستماع أمام أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي وبدلا من الدفاع عن حق المستخدمين، تبادلوا إنتقاد بعضهما البعض في محاولة للتضحية بالآخر. حيث قال رئيس الخصوصية بفيسبوك أن شركتهم لا تصنع أجهزة أو أنظمة تشغيل كما أنها تقوم بفحص المحتوى غير القانوني. أما رئيس الخصوصية بشركة أبل فقد دحض تلك الإتهامات من فيسبوك وقال أن شركة أبل ليس لديها منتديات وصفحات للغرباء من أجل الإتصال ببعضهم البعض، كما أننا لا نفحص محتوى مستخدمينا لإنشاء ملفات تعريف لهم.


وجهة نظر الكاتب

قد يكون لهؤلاء السياسيين وجهة نظر تُحترم ولكن المشكلة التي لا يستطيعون فهمها تكمن في إنشاء نقطة ضعف في التشفير والتي من شأنها أن تفتح الباب أمام الهاكرز وغيرهم لإساءة استخدام تلك الثغرات الأمنية مما يعني انتهاك صريح لخصوصية المستخدمين كما يمكن أن يؤدي الأمر لمراقبة المستخدمين العاديين من قبل الحكومات وبهذا يمكن أن نقول وداعاً للخصوصية.

ما رأيك بما يريدونه السياسيين، وهل تعتقد أن أبل وفيسبوك قد يستجيبا للأمر، شاركنا برأيك في التعليقات

المصدر:

idropnews

مقالات ذات صلة