reiboot

على الرغم من أن أبل أنهت وجود الآي-تيونز على الماك منذ صدور نظام macOS Catalina، إلا أنه استمر في العمل على نظام الويندوز. وقريبًا قد نشهد نهاية عصر الآي-تيونز خاصة بعد ظهور تقارير جديدة لخطط أبل مع مايكروسوفت في الأيام المقبلة.

أخيراً أبل تعمل على استبدال آي-تيونز في الويندوز بهذه التطبيقات المنفصلة


بعدما أوقفت أبل برنامج آي-تيونز على الماك في أواخر عام 2019 لم يكن من الواضح ما الذي ستفعله معه على الويندوز، واعتقد البعض حينها أنه سيستمر في العمل كتطبيق منفرد، على الأقل مؤقتا بسبب عدم رغبة أبل في التطوير لمنصة أخرى منافسة. بينما شك البعض الآخر في أن مستخدمي الويندوز سيحصلون قريبًا على نفس المعاملة متعددة التطبيقات مثل مستخدمي Mac.

وأشار تقرير في العام الماضي إلى أن شركة أبل كانت تعمل بالفعل على الغاء الآي-تيونز على الويندوز لصالح سلسلة من التطبيقات المستقلة، على الرغم من أن التقرير في ذلك الوقت كان غامضًا إلى حد ما، فقد ذكر أنه قريبا سيكون لدى أبل تطبيق جديد في متجر مايكروسوفت، ولم يفصح عن أي تفاصيل أخرى. ترك هذا الأمر مفتوحًا لبعض التكهنات، نظرًا لأن آي-تيونز ليس التطبيق الوحيد الذي تدعمه أبل على نظام ويندوز، فهناك أيضًا تطبيق iCloud ويندوز الذي يتم تحديثه بانتظام.

وأشارت الاحتمالات الأخرى، إلى أن أبل كانت تعد تطبيقًا للتلفزيون لمستخدمي الويندوز، نظرًا لأن إصدار آي-تيونز الخاص بالويندوز لم يدعم خدمة البث المباشر على تلفاز أبل بلس الجديدة، مما ترك مستخدمي الويندوز يشاهدون إصدارات أبل الأصلية من خلال متصفح الويب الخاص بهم.

ثم قامت أبل أيضًا بتوظيف مطوري برامج الويندوز ذوي الخبرة منذ أواخر عام 2019، لذلك بدا واضحًا أن شركة أبل كانت على وشك القيام بشيء ما، وبالفعل تمكن هذا الفريق من إنشاء تطبيق Apple TV لـ Xbox، وهذا يدل أيضا على أن آي-تيونز الويندوز سوف ينتهي العمل به قريباً جداً.

الحقيقة، كان الآي-تيونز على الويندوز متخلفًا جداً عن نظيره في Mac. على سبيل المثال، عندما فصلت أبل “الكتب” أو Apple Books كتطبيق مستقل على Mac منذ عدة سنوات، لم تحذو حذو ذلك على الويندوز، مما ترك للمستخدمين تجربة دون المستوى المطلوب، وكذلك تركت أبل عناصر أخرى في آي-تيونز على الويندوز تمت إزالتها منذ فترة طويلة من إصدار Mac حتى بعد زوالها النهائي قبل عامين.


الموسيقى والبودكاست للويندوز

الخبر السار هو أنه قريبًا سيتمكن مستخدمي الآي-فون و الآي-باد الذين يستخدمون الويندوز، من استخدام برامج بديلة عن الآي-تيونز ومستقلة على الويندوز. حيث كشفت المصادر أن أبل بدأت بالفعل في اختبار تطبيقات الموسيقى والبودكاست الجديدة لنظام الويندوز في إصدار تجريبي خاص.

من الصعب تصديق أن أبل لن ترغب في وضع حد نهائي لآي-تيونز على الويندوز أو دعمه وتطويره ليحاكي الماك، وعلى أبل أن تخطو خطوة إلى الأمام عندما يتعلق الأمر بجذب مستخدمي ويندوز إلى نظام أبل.

من الممكن أن يتم تصميم تلك التطبيقات بداية لمستخدمي Xbox، بدلاً من مستخدمي ويندوز، لا سيما منذ أن أصدرت أبل مؤخرًا تطبيق أبل TV الخاص بها لأجهزة Xbox، لذلك يبدو أن هذين التطبيقين تمت إضافتهما لإكمال المجموعة على هذه الأجهزة، ولكن هذا مستبعد فقد تعمم أبل تطبيقاتها كما فعلت مع أبل TV وجعلته يدعم العديد من أجهزة التلفاز الذكية حول العالم، وإن كان الأمر كذلك، فقد بات وشيكا أن تتجه أبل إلى الويندوز.

هل تعتقد أن على أبل استبدال الآي-تيونز على الويندوز بتطبيقات أخرى منفصلة؟ وبرأيك ما الذي جعلها تتأخر كل هذا الوقت مقارنة بالماك؟ أخبرنا في التعليقات

المصدر:

9to5mac

مقالات ذات صلة