reiboot

الآي ماسج هى خدمة أبل للتراسل الفوري بين أجهزتها المختلفة، حيث يمكنك التراسل مع أصدقاءك الذين يمتلكون جهاز أبل سواء كان آي فون أو آي باد أو آي بود تاتش أو حتى حاسب يعمل بنظام ماك. وقد ذكرت أبل قبل 9 أشهر أنه يومياً يتم تبادل 2 مليار رسالة ويتوقع أن الرقم أصبح أضعاف ذلك الآن وخاصة بعد بيع ما يقارب ربع مليار جهاز جديد هذا العام. لكن تبقى خدمة الآي ماسج حصرياً على أجهزة أبل فقط، لكن فجأة صدر في متجر جوجل بلاي تطبيق آي ماسج.

تطبيق الآي ماسج اسمه “iMessage Chat” وقدمه مطور يدعى “Daniel Zweigart” وليس له أي تطبيقات أخرى في متجر جوجل ولا يعلم أي معلومات عنه، وفي البداية ظن البعض أن التطبيق غير حقيقي لكن بتحميله وتجربته وجدوا أنه يطلب تسجيل دخول بحسابك في أبل وبعدها تستطيع إرسال رسائل آي ماسج وتصل بالفعل إلى أجهزة أبل، أي أن التطبيق بالفعل يعمل ويتراسل مع الأجهزة المختلفة وكأنه جهاز أبل بالفعل.

التطبيق أثار المحللين والهاكرز فقاموا بتحليله، وقد ذكر أحدهم أن المطور لم يخترق بالطبع سيرفرات أبل لكنه قام بطريقة ما بخداعها وأوهمها أن هذا الجهاز الذي يطلب الوصول للآي ماسج ما هو إلا جهاز ماك ميني، وذكر جاي فريمان مؤسس السيديا أن معالجة البيانات القادمة من هذا التطبيق تتم من خلال سيرفرات في الصين. لكن لم يتوقف الأمر عند هذا حيث اكتشف باحث أمني أمراً خطيراً في التطبيق.

بالبحث في أكواد البرنامج وجد الباحث الأمني أن التطبيق يوجد به أكواد تمكنه من تحميل تطبيقات APK -امتداد في الأندرويد مماثل لـ ipa في أبل- وذلك بدون معرفة المستخدم، أي أن التطبيق يستطيع تحميل تطبيقات أخرى خفيه على جهازك بدون أن تعلم أنه تم تحميلها. وهذا الأمر أثار قلق الخبراء وخاصة أن الصلاحيات التي يطلبها للعمل واسعة وكبيرة وبعضها لا يمت بصله بتطبيق محادثة، فالطبيعي أن يطلب الوصول للأرقام والصور والإنترنت والكاميرا لكي تستطيع المحادثة مع أصدقاءك. لكن التطبيق يريد أيضاً معرفة البرامج الأخرى المفتوحة على جهازك ومن اتصل بك ومن يتصل الآن وكذلك قراءة ما هو مخزن على الجهاز والتعديل عليهم وغيرها من المعلومات، أي سيمكنه الوصول إلى كل شيء. هذه الأمور جعلت المتخصصين يحذرون من استخدام حسابك الأساسي مع أبل لأنه يمكن أن يسجل لدى المطور.

شاهد فيديو اختبار التطبيق


تعليق آي-فون إسلام

نحذر المستخدم من تحميل التطبيق، فحتى وإن قمت باستخدام حساب أبل جديد وغير الأساسي لكن تبقى المخاطرة بالبيانات التي يمكن أن يحصل عليها التطبيق وإضافة إلى ذلك فإن أبل سوف تقوم بإيقافه ولن تسمح للتطبيق بمواصلة خداع سيرفراتها كما لن تقبل وجود الآي ماسج على عدوها الأندرويد، لذا لا داعي للمخاطرة بخصوصيتك وبياناتك الهامة من أجل استخدامه لأيام وربما ساعات.

ملاحظة: تم حذف التطبيق من متجر جوجل قبل ساعات

هل تحتاج إلى الآي ماسج في الأندرويد؟ وهل يمكن أن تخاطر وتحمل هذا التطبيق؟

المصدر | appadvice |

مقالات ذات صلة