أعلنت أبل عن قرارات جديدة للحد من التتبع وإعلانات الجهات الخارجية في التطبيقات المصممة للأطفال وفقًا لتقرير جديد من واشنطن بوست. وتأتي القرارات بعد استفسار من الصحيفة عن مطوري التطبيقات الذين لا يقبلون بهذه التغييرات وما هي الطريقة التي تعمل بها التطبيقات المجانية للأطفال إذا تم الحد من تلك الاعلانات. فهل قرار آبل في هذه القيود بشأن الاعلانات والتتبع وجمع البيانات في تطبيقات الأطفال أمر صائب؟ وما أثر ذلك على مستقبل تلك التطبيقات؟ ولماذا تتأخر أبل في تنفيذ تنفيذها؟


في وقت سابق من هذا العام، كانت هناك تقارير تشير إلى أن آبل ستحد من تتبع إعلانات الجهات الخارجية في التطبيقات التي تستهدف الأطفال لحماية خصوصيتهم بشكل أفضل، وأعلنت أبل رسميًا عن هذه التغييرات في يونيو. وخططت لتنفيذ هذه التغييرات في سبتمبر، لكنها الآن تتردد في تنفيذ هذا الأمر لمنح المطورين مزيدًا من الوقت للتكيف مع القواعد الجديدة.

بعد استفسار من الواشنطن بوست، قالت شركة أبل يوم الجمعة الماضية، أنها تخطط الآن لتأجيل تغيير تلك القواعد. وقال Fred Sainz المتحدث باسم شركة أبل في بيان أرسل عبر البريد الإلكتروني “إننا لن نتراجع عن هذه القضية المهمة، لكننا نعمل على مساعدة المطورين على تقبل هذا الوضع”. وقال البيان أن هناك دعمًا واسعًا لما تحاول أبل القيام به لحماية الأطفال”.


وتمنع إرشادات متجر التطبيقات App Store الجديدة تطبيقات الأطفال من استخدام خدمات تحليل طرف ثالث، التي يمكنها جمع الكثير من البيانات حول عادات الاستخدام. وكذلك العمل على تقليص الإعلانات بشدة في تطبيقات الأطفال من أجل المساعدة في الحفاظ على خصوصيتهم، كذلك لا يجوز لتلك التطبيقات نقل البيانات إلى جهات أخرى خارجية. ويتم تطبيق هذه التوجيهات الآن على التطبيقات الجديدة. ويجب أن تتبع التطبيقات الحالية هذا المبدأ بحلول 3 سبتمبر 2019.


تأثير تلك القرارات على مطوري تطبيقات الاطفال

لا شك أن هناك مخاوف كبيرة بشأن تلك التغييرات من قبل المطورين، بما فيهم ديلان كولينز، الرئيس التنفيذي لشركة SuperAwesome، وهي شركة مصممة لمساعدة المطورين على اجتياز قوانين خصوصية الأطفال. وقال لصحيفة واشنطن بوست “هذا سيقتل ببساطة فئة تطبيقات الأطفال”.

وقال جيرالد يونج بلود، مطور تطبيق ألعاب الفيديو Tankee للأطفال، لصحيفة واشنطن بوست إن القواعد الجديدة لشركة أبل قد تحد من قدرة Tankee على عرض الإعلانات، مما يؤثر على قراره بجعل التطبيق مجانيًا.

Gaming Videos for Kids
مجاني
المطور
Tankee Inc
الحجم208.3 ميجا
الإصدار2.1.0
التقييم
متاح في متجر البرامج


لم تذكر أبل عدد تطبيقات الأطفال التي تجمع معلومات شخصية عن الأطفال، مما يجعل من غير الواضح مدى انتشار المشكلة. فبدلاً من حظر جميع عمليات التعقب والحد من الإعلانات، يريد المطورون من آبل أن تفرض على جميع تطبيقات الأطفال التي تستخدم الإعلانات والتحليلات ما يسمى بفحص السلامة.

ولكن فيل شيلر أخبر صحيفة الواشنطن بوست أن أبل حاولت في البداية الاتصال بالمطورين والمعلنين ليطلبوا منهم إزالة الإعلانات غير المناسبة، لكن هذا النهج فشل في النهاية. وتابع شيلر أن أبل تحدثت إلى بعض المطورين قبل تنفيذ القواعد الجديدة. وقال شيلر “لقد جمعنا ما يكفي من البيانات التي تجعلنا ننفذ تلك القرارات بالطريقة الصحيحة”.

ويواجه المطورون مشكلة أخرى بالاضافة إلى منعهم من جمع البيانات أو عرض الإعلانات، وهي أن آبل تريد أن تحد من خيارات الجهات الخارجية. ويقولون إن قيود آبل الجديدة ستحفزهم ببساطة على البدء في تطوير تطبيقات مصنوعة تقنيًا للبالغين، حتى لو كان المستخدمون أطفالًا.

ليس من الواضح كيف ومتى ستنفذ أبل تلك التغييرات التي حددتها في يونيو، وليس معروفًا أيضاً ما إذا كانت الشركة تخطط لإجراء تعديلات قبل طرح تلك الإرشادات الجديدة أم لا.

ما رأيك في قرار آبل في منع التتبع والحد من الاعلانات على تطبيقات الأطفال؟ أخبرنا في التعليقات.

المصدر:

macrumors

مقالات ذات صلة