نحن نعيش حالياً في فترة وباء عالمي. تستلزم المشاركة من الجميع بالمجهود الشخصي والتزام الآمان. كما تتطلب الفترة تصرفات مسؤولة من المؤسسات الكبرى والتي تستطيع الوصول إلى عدد كبير من الناس لنشر المعلومات الصحيحة. وهنا يأتي دور موقع وتطبيق أبل الجديد apple.com/covid19 بالتعاون مع مركز الأمراض والأوبئة الأمريكي والبيت الأبيض. فما هو وكيف يعمل؟

Apple Covid19


للولايات المتحدة فقط!

أمريكا

قبل القراءة اعلم أن الموقع وتطبيق متجر البرامج هم فقط لسكان الولايات المتحدة وكل النصائح بهما هي عبارة عن توجيهات السلطات الأمريكية لمواطنيها.

Apple COVID-19
المطور
Apple
الحجم14.6 ميجا
الإصدار3.1
التقييم
متاح في متجر البرامج

ومع أن بعض التشابهات يمكن أن تتواجد ولكن لا تستخدم هذه النصائح بدلاً عن تلك الصادرة عن السلطات الصحية في بلادك وتأكد من معرفة النظام المتبع لديك.

 


الموقع هو أداة للمسح والتصنيف

أبل تطلق موقعاً لمساعدة تشخيص فيروس كورونا

أي أنه لا يقوم بعمل تشخيصات، بما أن التشخيص دور الطبيب، ولكن المسح هو البحث عن من يشتبه بحمله للمرض حسب الأعراض التي يظهرها.


اتصل بالإسعاف فوراً إن اختبرت أحد الأعراض التالية

عندما تبدأ باستخدام الأداة تواجهك شاشة تنصح بمكالمة الإسعاف فوراً إن اختبرت أحد الأعراض التالية:

  • ألم مستمر أو إحساس بالضغط في الصدر.
  • صعوبة بالغة في التنفس.
  • إحساس قوي أو مستمر بالدوار.
  • صعوبة في الحديث.
  • صعوبة في القيام من النوم.

كيف يعمل؟

يقوم الموقع بسؤال المستخدم أسئلة متتالية من خلال واجهة بسيطة ثم يقوم باقتراح ما يجب عليك فعله. مثل التزام الحجر المنزلي أو الاتصال بطبيبك أو التوجه مباشرة إلى المشفى للحصول على الفحص اللازم. وبالطبع كل الإرشادات تم تزويدها بواسطة مركز الحماية من الأمراض والأوبئة الأمريكي CDC.


أبل تقوم بجهود أخرى

Apple Covid19

فليس هذا الموقع هو مبادرة أبل الوحيدة. بل أنها قامت بتشديد الرقابة على متجر البرامج لمنع أي مطور من نشر تطبيقات تتعلق بفيروس كورونا على متجر البرامج. وتحاول الشركة التأكد من أن جميع التطبيقات المتعلقة بالمرض هي فقط تلك الصادرة من السلطات الصحية والمطورين المتعاونين معها أو المنظمات المختصة. كي تقلل من نشر المعلومات غير الدقيقة.


كلمة آي-فون إسلام

آي-فون إسلام

أبل وغيرها من الشركات والحكومات والشخصيات العامة كلٌ يحاول الآن القيام بدوره إلى أقصى حد. ولكن كل هذه الجهود لا فائدة لها تماماً إن لم تقترن بالمجهود الشعبي والذي يبدأ بك أنت يا (صديقي). لا تتهاون في التزام المنزل وتقليل الاختلاط والإكثار من غسيل الأيدي لمدة عشرين ثانية في المرة على الأقل. كما عليك الالتزام تماماً بتوجيهات السلطات الصحية في بلدك فلا غنى عن التصرف بمسؤولية تامة كي نصل جميعاً إلى بر الأمان.


عافاكم الله جميعاً وأحبابكم، أخبرنا شعورك تجاه هذه الأزمة…

مقالات ذات صلة