reiboot

 في ظل تفشي فيروس كورونا المستجد في جميع أنحاء العالم وفي ظل اجراءات الحجر الصحي والعزل الذاتي، تبحث الحكومات عن طرق للتأكد من مدي فعالية الإجراءات التي يقومون بها وهل يلتزم الأشخاص بالبقاء في المنزل لتقليل انتشار الفيروس التاجي، ولمساعدة الحكومات والمؤسسات الطبية أطلقت شركة جوجل بداية الشهر أداة لتتبع تحركات وها هى أبل تعلن عن أداة جديدة تستخدم بيانات الموقع لمعرفة كيف يتحرك العالم خلال ساعات الحظر المفروضة.

موقع من أبل يخبرنا كيف أثر العزل على تحركات المواطنين


كيف تراقب أبل حركة المستخدمين

covid19

على خطى جوجل، أعلنت أبل عن توفير مجموعة بيانات مستمدة من المعلومات المجمعة والمأخوذة من تطبيق الخرائط الخاص بها والموجود بأجهزة الآي-فون، حيث يتم جمع بيانات عن حركة التنقل للمستخدمين والتي يتم تحديثها بشكل يومي داخل تطبيق الخرائط وتوفر تلك المعلومات نظرة سريعة حول تحركات الأشخاص في كل مكان.

ووفقا لأبل فإن موقعها الجديد يحتوي على اتجاهات وحركة التنقل للمستخدمين في المدن الكبري وحوالي 63 دولة من حول العالم، وتستطيع أبل الحصول على المعلومات عن طريق حساب عدد الطلبات المقدمة لتطبيق الخرائط للحصول على الإتجاهات ثم تتم مقارنة تلك البيانات التي تعكس حجم الأشخاص الذي يقودون سياراتهم أو يتحركون سيرا على الأقدام أو حتى يستقلون النقل العام.

covid19

وتستطيع زيارة الموقع الجديد الذي أطلقته أبل وإدخال إسم دولتك وسوف ترى حركة التنقل للمستخدمين إما على أقدامهم أو عبر السيارة ومعظم البلدان في العالم سوف تجد بها انخفاض كبير جدا في حركة تنقل المستخدمين بعدما تم فرض حجر مؤقت وشامل مع غرامات كبيرة لإجبار المستخدمين على البقاء في المنزل في ظل تفشي فيروس كورونا.

والبيانات الموجودة بالموقع متاحة للتحميل بالمجان للجميع ويمكن تنزيلها بتنسيق CSV وتهدف أبل من تلك البيانات مساعدة المسئولين على فهم سلوكيات المستخدمين ومدى فعالية تدابير الحجر الصحي التي يتم تطبيقها.


أبل والخصوصية

Privacy

قد يعتقد البعض أن أبل تتجسس على مستخدمي الآي-فون وتقوم بمراقبتهم، ولكن الأمر ليس كذلك لأن الشركة الأمريكية تدرك تماما أن الخصوصية هي حق مشروع يجب توفيره لكل مستخدم ولهذا فإنها تحمي خصوصية مستخدميها من خلال عدم ربط بيانات حركة التنقل بمعرف أبل الخاص بالمستخدمين فضلاً عن عدم احتفاظ الشركة حتى بسجل الموقع لأي مستخدم.


جهود أبل لمكافحة كورونا

Apple_make_mobility_data_available_to_aid_covid_19

ينضم الموقع الجديد من أبل، لجهود الشركة في مكافحة فيروس كورونا المستجد حيث قامت أبل بخطوات كبيرة للحد من انتشار الفيروس التاجي بما في ذلك الشراكة مع جوجل لتطوير نظام لتعبق انتشار الفيروس المستجد وإنشاء أداة لفحص المستخدمين والتأكد من عدم وجود أعراض خاصة بالفيروس كما قامت بشحن وتوريد أكثر من 20 مليون قناع للوجه للمؤسسات الطبية وكل هذا في إطار جهودها المستمرة في حربها مع كورونا.


ولا تنس نظيرها من جوجل

ءءءءء

كما ذكرنا بداية المقال أن جوجل سبقت أبل وقدمت نفس الميزة أيضاً بداية الشهر الجاري. بل أن جوجل تفوقت على أبل في كم البيانات التي تظهر حيث تراقب أبل التحركات سواء المشي أو المواصلات أو القيادة. أما جوجل فهذه النقاط الثلاث تعد واحدة هناك ويظهر أيضاً البقاء في المنزل والذهاب للمحلات والبقالة والعمل والحدائق والشواطئ وغيرها. ويرى الكثيرون أن البيانات الواردة من جوجل أكثر دقة من أبل نظراً لأنها تشمل مستخدمي الأندرويد وهم أكثر من مستخدمي أبل؛ وكذلك أيضاً يستخدم الكثير من مالكي الأي فون خرائط جوجل.

 

هل تعتقد أن المستخدمين يطبقوا الحجر المؤقت بفعالية ويلتزمون ببقائهم في المنزل، شاركنا برأيك في التعليقات.

المصدر:

techcrunch | Apple

مقالات ذات صلة