reiboot

إذا كنت أحد مستخدمي الآيفون، أو حتى مستخدم جديد لنظام التشغيل iOS وتحاول شراء لعبة أو حتى تطبيق من على متجر أبل فأحياناً تجد أن سعرها أعلى بالمقارنة مع متجر جوجل بلاي. هذا الأمر بالطبع ليس في جميع التطبيقات والألعاب لكن يبقى السؤال؛ لماذا؟ إنه نفس المطور ونفس اللعبة فلماذا يزيد السعر لمستخدمي أبل؟ في هذا المقال سوف نسعى للإجابة على هذا السؤال.


لماذا تدفع أكثر على متجر تطبيقات AppStore

لماذا تدفع أكثر على متجر أبل عكس جوجل بلاي؟

السبب الرئيسي لهذا الأمر، يرجع إلى السياسات والعمولات التي تفرضها شركة آبل والتي تُجبر المطورين على أمرين:

الأول: زيادة تكلفة الإشتراك في تطبيقاتهم على متجر آب ستور.

الثاني: منع المستخدمين من الإشتراك في الخدمات أو الشراء من داخل تطبيقاتهم حتى لا يقع مطوري تلك التطبيقات تحت طائلة قوانين أبل وبالتالي سيدفعون عمولة لشركة الآي-فون.


عمولة أبل

tinder

كما قلنا، يلجأ المطورين لزيادة الأسعار أو تعطيل عملية الشراء داخل تطبيقاتهم على متجر آب ستور بسبب عمولة أبل التي تفرضها على تلك التطبيقات، حيث تقوم أبل بتحصيل 30% من كل عملية شراء أما بالنسبة للاشتراكات فالعمولة 30% للسنة الأولى و 15% للسنوات التالية، حيث ترى أبل أن أي مطور يرغب في كسب الأموال من مستخدمي الآي-فون، يجب عليهم دفع تكلفة إضافية كبيرة مقابل هذا الامتياز.

فمثلاً في أحد تطبيقات التواصل تجد أنك ستدفع 14.99$ مقابل العضوية الذهبية عندما تشترك من خلال الموقع الإلكتروني ولكن عند الإشتراك من التطبيق على متجر أبل فسوف تجد سعر العضوية الذهبية 29.99$.

أما نتطبيق مثل نتفليكس، فقرر أنه لم يعد مستعدا لدفع عمولة أبل ولهذا قام بتعطيل عملية التسجيل في التطبيق وعند النقر فوق زر التعليمات سوف تجد ملاحظة فحواها ” إذا لم تكن عضواً بالفعل في نتفليكس فيرجي الإنضمام ومن ثم العودة لاحقا للتطبيق”.

netflix

بالطبع يقصد بالإنضمام، أن تذهب لمتصفح الويب وتشترك من خلال موقع نتفليكس الرسمي ومن ثم يمكنك استخدام التطبيق على متجر آب ستور، وليس تطبيق بحجم نتفليكس فقط من قام بتلك الخطوة لتفادي إتاوة أبل، تطبيقات أخرى شهيرة قررت أن تثور على إتاوة أبل مثل أمازون وحتى سبوتيفاي وغيرهما. وبالطبع تسبب هذا الأمر لأبل مؤخراً بمشاكل كثيرة.


إتاوة جوجل

قد يقول البعض أن متجر جوجل بلاي هو الآخر يفرض نفس الإتاوة وهي 30% ولكن الفارق بين الشركتين أن أبل تُلزم المطورين على استخدام برنامج الدفع الخاص بها في أي عملية شراء تتم داخل التطبيق بعكس جوجل والتي تتقاضى عمولة فقط ممن يعتمد على نظام الدفع الخاص بها وتترك للمطورين حرية استخدام برامج دفع أخرى وهذا الأمر يستثني تلك التطبيقات من دفع العمولة المحددة لجوجل.

شيئا آخر، بالنسبة لمتجر تطبيقات أبل، يحظر الإشارة إلى إمكانية الإشتراك برسوم أقل في مكان آخر كما تفرض إرشادات أبل على المطورين عدم سرد أسعار بديلة أو الترويج لأسعار أخرى خارج المتجر، بعكس متجر جوجل والذي يسمح للمطورين بإخبار المستخدمين للإشتراك عبر مكان آخر بدون مشكلة.


ماذا تفعل ؟

إذا كنت أحد مستخدمي الآي-فون الذي يرغبون بشراء التطبيقات والألعاب وتشعر بأن سعرها مبالع فيه على متجر آب ستور، يمكنك اللجوء للحل الأمثل وهو رؤية تلك الأسعار على موقع المطور الرسمي، وهناك يمكنك اتخاذ القرار بناءا على فارق السعر.


وجهة نظر

قد يمتلك الأندرويد حوالي 86% من سوق الهواتف الذكية في العالم مقابل 14% للآيفون، إلا أن الأندرويد هو نظام مفتوح يمكن للمستخدمين تنزيل تطبيقاتهم مباشرة من المطورين أو عبر متاجر تطبيقات أخرى بخلاف جوجل بلاي لذا فمن الصعب على جوجل إجبارهم على الدفع أكثر كما تفعل أبل؛ ونقطة أخرى وهى القدرة الشرائية فهناك أسطورة قديمة تقول أن مستخدمي الأندرويد يميلون لتحميل التطبيقات بشكل مجاني أكثر من شرائها بعكس مستخدمي الآي-فون الذين يميلون للدفع وشراء التطبيقات بشكل أكبر نظراً لكونهم من ذوي الدخل الأعلى غالباً.

لماذا في اعتقادك، أسعار التطبيقات أغلى في متجر أبل مقارنة بجوجل بلاي، شاركنا برأيك في التعليقات

المصدر:

The Wall Street Journal

مقالات ذات صلة