reiboot

قدم الأخ رائد رجب فكرة لإفادة مستخدمي أجهزة الآي فون وبرغم انها ليست فكرة جديدة الا انها قد تكون مفيدة للبعض فقد اقترح استخدام الآي فون كمسبحة عن طريق برنامج مجاني للعد، وهذه الطريقة يمكن تهيأتها كما تريد فهي عبارة عن برنامج عداد بسيط يحصي عدد المرات التي تقوم فيها بالضغط على مكان محدد، وفي هذا التطبيق يمكنك تهيئة الإعدادات، وذلك لإنشاء عداد خاص لكل فقرة مع وضع استغفار محدد، فعلى سبيل المثال يمكنك وضع الفقرة الأولى “أستغفر الله” وفي كل مرة تقوم فيها بإختيار الفقرة يتم إحتساب عدد المرات التي قمت بالضغط فيها بالمكان المحدد، كما يمكنك التراجع في حالة الضغط سهواً أو عن طريق الخطأ.

البرنامج يحتوي على ميزة الهزاز عند كل ضغطة وهو مفيد لكبار السن، كما أنه يمكنك سماع صوت يصدر مع كل ضغطة. ايضاً يمكن من تصنيف عدد من الفقرات والتي يمكنك تهيأتها بشكل شخصي مع العلم أن بإمكانك تعديلها في أي وقت مع توضيح عدد مرات الإستغفار أو التسبيح لكل فقرة تم استخدامها.

نود أن نشير أن هذا التطبيق يدعى +Clicker، وهو عبارة عن عداد يمكنك استخدامه لإحصاء ماتريد في أي مجال والتطبيق مجاني وهو ليس من انتاج عربي ولكن يمكننا كعرب استخدامه فيما ينفعنا في أمور ديننا، ويمكنك الحصول عليه من متجر البرامج.

ايضاً نود الإشارة الى حل اخر أكثر احترافية وهي البرامج المصممة في الأصل لتستخدم كمسبحة مثل برنامج iSubha المقدم من شركة Guided Ways والذي يدعم كلاً من اللغة العربية أو الإنجليزية، ويقدم لك واجهة ذات تصميم أكثر من رائع، والبرنامج متاح على متجر البرامج بسعر ‪$‬1‪.‬99.

 


والآن وقد قدمنا لكم برامج تساعدكم في التسببح من باب العرض والعلم والمعرفة، نود أن نذكر أن ترك هذه الطرق أحوط والإقتداء بالسنة النبوية في التسبيح على اليد أفضل، وهنا نود أن نقدم لكم عرضاً من حيث الناحية الشرعية لاستخدام المسابح بأي نوع من أنواعها واستخدام التسبيح باليد كما كان يفعل رسول الله عليه الصلاة والسلام:

فالأفضل أن يعقد المسلم التسبيح بأنامله وذلك لعدة أمور منها:

  • أن النامل مستنطقات يوم القيامة (فهي شاهدة عليك وقطعة من جسدك استخدمتها في طاعة الله عز وجل).
  • أن التسبيح بالمسبحة قد تؤدي إلى غفلة القلب أو الإلتهاء بغير التسبيح (فنرى أن البعض ممن يستخدمونها تدور أعينهم هنا وهناك، فلا يكون القلب حاضراً أثناء الذكر.
  • أن استخدام المسبحة قد يشوبه الرياء.

وقد علم بالنقل المتواتر أن النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه لم يكن هذا شعارهم وكانوا يسبحون ويعقدون على أصابعهم كما جاء في الحديث ” اعقدن بالأصابع فإنهن مسؤولات ، مستنطقات ” ونود التذكير بأن التسبيح باليمنى خير من اليسرى موافقة واتباعاً لسنة رسولنا الكريم، فلقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يعقد التسبيح بيمينه.

أخيراً نرجوا أن تعم الفائدة الجميع، ونريدكم أن تشاركونا كيف من الممكن ان تكون التقنية نافعة لديننا وفي نفس الوقت نحافظ على سنن نبينا صلى الله عليه وسلم.

مقالات ذات صلة