reiboot

قارب عام 2016 على الإنتهاء وكان عاماً حافلاً من أبل حيث كشفت عن عدد من المنتجات الجديدة لكن لم تكن بالقوة الكافية حيث تراجعت أرباح الشركة لأول مرة منذ سنوات طويلة. الآن ونحن على مشارف 2017 دعونا نفكر سوياً ماذا سوف تقدم لنا أبل العام القادم.

ماذا ننتظر من أبل في 2017؟


الآي باد والمجهول

تتربع أبل على عرش مبيعات الأجهزة اللوحية منذ صدور الآي باد في 2010 وحتى اليوم. وبالرغم من تراجع مبيعات الشركة بشكل ملحوظ لكن وجدنا الكثير من المنافسين وعلى رأسهم أكبر الشركات مثل سامسونج ولينوفو وهواوي يتجاهلون هذا القطاع وتكون أحدث أجهزتهم بعتاد يقل عن الآي باد رقمياً عكس الهواتف. مما دفعنا للتساؤل مسبقاً هل انتهى عصر الأجهزة اللوحية؟

من الغريب أنك لا تعرف أي مميزات جديدة مرتقبة في أجهزة أبل القادمة. لكن جميع الأخبار تتحدث عن أمر واحد فقط وهو أن أبل ستعدل منظومة الأحجام. فحالياً هى ميني 7.9 ثم نسخة تقليدية 9.7 ثم نسخة مكبرة 12.9 بوصة. الآن هناك خلافين حول الحجم وصل للحديث أنه سيكون لدينا 4 آي باد أم يظل 3 كالحالي؟

  • نسخة ميني 7.9 شائعات تعود أن أبل سوف تقوم بإلغاءها خاصة مع تجاهل أبل تحديث الجهاز عدة مرات. الآن تقدم أبل شيء كوميدي وهو أن أبل تبيع الآي باد ميني 4 بنفس سعر الآي باد Air 2 الأكبر شاشة منه ومكافئ في العتاد بل يتفوق في الرسوميات “الجرافيكس”. فهل ستقرر أبل قتل ميني بعد خدمة 4 سنوات؟
  • حجم 10+ بوصة: حجم جديد يتداول الحديث عنه، بعض الأخبار تقول أنه سيلغى حجم 9.7 التقليدي ويصبح 10.1 بوصة وأخبار أخرى تذكر أنه سيكون 10.5 بوصة ويبقى الحجم التقليدي بلا إلغاء.

الخلاصة نحن أمام أخبار تتحدث فقط عن الحجم، لا يوجد أي شائعات عن مزايا قادمة! هل ستضيف أبل اللمس ثلاثي الأبعاد! هل سيكون الجهاز مجرد تحسينات في العتاد فقط بلا شيء مختلف؟!

موعد المؤتمر متوقع مارس أو أبريل القادم وسيتم الكشف فيه عن 3 أجهزة آي-باد أما من يقتل فسيكون في صمت


الآي فون والتغير الأكبر

صدم الآي فون 7 ملايين من مشتريه وخاصة من كان لديهم 6s مسبقاً فلم يشعروا بالفارق الكبير المعتاد. لكن من قبل صدور الجهاز والأخبار كانت تقول أن 7 يقوم بدور أساسي وهو “وسيط” لمرحلة قادمة. العام القادم يتوقع ألا تكشف أبل عن 7s بلس تعلن عن 8 مباشرة وسيكون مختلفاً بشكل جذري وحتى الآن تجد هناك أكثر من تصور للآي فون 8 وهم:

نسخ متفرقة: شائعات تقول أن أبل سوف تلغي تماثل الآي فون وسيكون مثلما تفعل باقي الشركات، سيكون هناك أكثر من آي-فون لكل منهم مواصفات خاصة وحصرية به. سيتم توزيع مزايا جديدة على الأجهزة مثل كاميرا 3D وتصميم زجاجي وشحن لاسلكي وشاشة OLED وكذلك أحجام مختلفة بحيث يكون هناك 2 آي-فون وليس 2 حجم للآي فون.

التطور التقليدي: وهو نسخة عادية ونسخة بلس، وتتطابق في غالبية المواصفات مثل التصميم وغالبية العتاد الداخلي ويكون الاختلاف فقط في الكاميرا وتحسينات المعالج.

آي-فون ثالث: هناك تصور آخر أن تقدم أبل بالتزامن معهم نسخة مطورة من الهاتف الثالث والذي قام بدوره 5C ثم SE حالياً ليكون لدينا 6SE مثلاً بميزة السعر المنخفض مع توفير مزايا جديدة في الجهاز.


أجهزة منسية سيحسم مصيرها

هناك أجهزة أحدثت ثورة في زمانها من الناحية التقنية والسعرية ثم فجأة وبدون مقدمات تجاهلتها أبل، لكن يتوقع وبشدة خلال 2017 أن تحسم أبل مصير هذه الأجهزة:

عائلة AirPort: وتضم Extreme و Express و Time Capsule. تحدثت الأخبار أن أبل سوف تقتل هذه المجموعة خلال العام القادم وهذا هو سر عدم تحديثها منذ يونيو 2013 لكن ظهرت إحصائية تذكر أنها لا تزال الأكثر شعبية. فهل تنوي أبل القيام بهذا الأمر حقاً أم أن الشائعات ما هى إلا لاختبار مدى تقبل الأسواق لها؟ الأقرب هو الإلغاء للأسف.

ماك ميني: تعد أجهزة ذات شعبية ضخمة فهى تمكنك من الحصول على نظام Mac OSX بجهاز سعره يبدأ من 500 دولار مقابل آلاف في باقي الأجهزة. وكانت أبل تحدثها بشكل منتظم مثل 2009 ثم 2010 ثم 2011 ثم 2012 وتوقفت بعد 2012 لتعود بتحديث طفيف في 2014 وتلغي النسخة الأقوى “الخوادم” ولم تحدث أبل الأجهزة منذ 785 يوم ويصبح إن كنت تريد استخدام نظام ماك فعليك دفع مبلغ مكون من 4 أرقام دولارياً؟! أم سيكون هناك تحديث جذري؟ بالرغم من أن الإلغاء هو الأقرب لكن لا نتمناه ونرى أن ميني يحقق لها شعبية.

العملاق Pro: صدق أو لا تصدق فأقوى وأغلى جهاز لدى أبل والذي يبدأ سعره من 2999 دولار ويصل إلى 10 آلاف دولار بالتعديلات عليه لم يحصل على تحديث منذ 1087 يوماً. تخيل أنك قد تدفع 4000 دولار لتحصل على جهاز يعمل بذاكرة DDR3 سرعة 1866 العتيقة في حين تنتشر حواسب بذاكرة DDR4 سرعة 2400 في الأسواق. فهل ستقدم أبل على تحديثه؟!

يتوقع أن تخصص أبل جزء من مؤتمر الآي باد لتحديث بعض الأجهزة السابقة


نظام iOS 11

جميعنا يعلم هذا أن تكشف أبل يوم 5 أو 12 يونيو عن الجيل الجديد من iOS 11. الوقت لا يزال مبكراً لنعلم أي شيء عنه لكن توقع أنه إذا كان جهازك ليس 64bit أي الآي فون 5/5c وقبله أو الآي باد 4 فربما لن تحصل على هذا التحديث. وبالطبع سوف يتزامن مع التحديث إطلاق نسخة جديدة من نظام الساعة ونظام التلفاز وكذلك ماك. والميزة الوحيدة المعروفة لدينا هى أن أبل ستواصل الانفتاح أكثر للمطورين وزيادة التوافق بين Mac والأجهزة الذكية.


أجهزة محدثة تحتاج تحديث

هناك جهازين لدى أبل تم تحديثهم لكن يتوقع وبشدة أن تكشف أبل عن جيل جديد منهم وهما:

ساعة أبل: مع الآي فون 7 قدمت أبل الجيل الجديد من الساعة. لم يقدم أي شيء سوى تحسين السرعة وأصبح ضد الماء. لا شيء سوى هذا لذا يتوقع مع الآي فون 8 أن تعلن أبل عن جيل جديد من الساعة.

تلفاز أبل: منظومة جديدة تهتم أبل بها بشكل كبير وبدأت في الاستحواذ على الشركات بل وأخبار تقول أن التفاحة ستتجه إلى التعاون مع منتجي الأفلام. وأصبحت الآن توفر تطبيقات خاصة بها لذا يتوقع أن تكشف لنا عن جيل جديد أعلى في الأداء.


الجميع ينتقل إلى USB C

بدأت أبل العام الماضي الانتقال إلى منفذ USB C بشكل طفيف، ثم مع الكشف عن ماك بوك برو الجديد تم إلغاء جميع منافذ USB التقليدية واستبدالها بـ C وكذلك وفرت الشركة شاشات C ومحولات أيضاً وكذلك قبلهم كانت تبيع التلفاز Apple TV بمنفذ USB C. خلال 2017 يتوقع أن تقوم أبل بأمر عنيف وهو نقل جميع أجهزتها إلى USB C سواء أجهزة iMac أو ميني وبرو سيتم دعم C فيهم. أما الأجهزة الذكية فلم نرى أبل تقدم تقنية في الآي باد قبل الآي فون لذا قد تؤجل طرح C ليكون بداية من الآي فون 8 وربما تكون أكثر جراءة وتنقل الآي باد قبل الآي فون ليصبح C. الخلاصة انسوا منفذ USB التقليدي وكابلات الآي فون واستعدوا لملحقات C.

أخبرنا رأيك ماذا تتوقع من أبل في عام 2017 القادم؟ وهل سيكون هناك أمور مفاجئة أم تحبطنا بتحديثات روتينية؟

مقالات ذات صلة