عشرات الأسئلة تجول في أذهان متابعينا يبحثون عن إجابات لها. وانطلاقاً من حرصنا على التواصل الفعّال مع متابعينا الأعزّاء، ورسالتنا بإضافة قيم وفوائد إلى حياتهم اليوميّة بما ييسّر لهم التعامل مع ما يحيطهم من وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا تخصيص سلسلة منتظمة من المقالات للإجابة على مختلف الأسئلة، هذه السلسلة هى:

[12] أنت تسأل وآي-فون إسلام يجيب


تطبيق زامن ينهار بعد تثبيت أخر تحديث

التحديث الأخير لتطبيق زامن به مشكلة قد تجعل التطبيق ينهار عند بعض المستخدمين، جار العمل على حل المشكلة ولا داعي للقلق. يمكنك في الوقت الحالي حذف التطبيق تماماً من جهازك وإعادة تنزيله من متجر البرامج مرة اخرى. ونعتذر عن هذا الخطأ الغير مقصود.


هل يمكنني شحن الآي فون بشاحن الآي باد وهل سأجد فارق؟

في مقالنا عن الشحن السريع وصلنا تعليق متكرر وهو أنني أستخدم شاحن الآي باد مع الآي فون وأشعر بتحسن فهل هذا مضر لجهازي؟ الإجابة هى لا. لا يوجد أي ضرر نهائياً فأبل صممت الآي فون بأنه لا يقبل شحن زائد. فمثلاً إن قمت بتوصيل آي-فون قديم يشحن 1 أمبير لكن شاحن الآي باد 12W يوفر حتى 2.4 أمبير. فهنا لن يقبل الآي فون سوى 1 أمبير كما صممته أبل. هناك خبرين رائعين:

الأول هو أن أبل تبيع على موقعها الآن شاحن 12W فقط الخاص بالآي باد. أي إذا كان لديك مشكلة في الشاحن لديك وذهبت لمتجر أبل لشراء جديد فستجد المعروض هو شاحن الآي باد. هذا يعني أنه آمن على جهازك. وتذكر أبل بالفعل هذا أنه يصلح للآي فون والآي باد والآي بود تاتش.

الثاني هو أن الآي فون “بلس” يقبل بالفعل شحن أعلى من 1 أمبير فإذا استخدمت شاحن الآي فون التقليدي 1A ستجده يستغرق 3 ساعات في حين مع شاحن الآي باد يشحن في ساعتين تقريباً. إذا كان لديك “بلس” فننصحك باستخدام شاحن الآي باد وستجد فارق واضح.


أين يمكنني شراء شاشة/زر/بطارية/… أصلية للآي فون؟

للأسف لا تبيع أبل قطع غيار أصلية لأجهزتها. نعم لا يمكنك شراء شاشة أصلية من موقع أبل أو أمازون. جميع المعروض هى مقلدة ولا تسمح أبل للشركات صاحبة الاعتماد MFi بتصنيع سوى الأكسسوري مثل الشواحن والكابلات والوصلات وغيرها. لذا فأي متجر يبيعك شاشة “جديدة” ويخبرك أنها أصلية فأعلم أن هذا غير حقيقي. الصيانة إذا تمت لدى أبل ستكون ببدائل أصلية. اما من المتاجر فإما يكون مقلد أو أصلي في حالة واحدة وهى أنه تم الحصول عليه من جهاز آخر. مثل أن يكون هناك جهاز به تلف في اللوحة الأم فيتم بيع الشاشة والأزرار والبطارية وغيرها لإصلاح الأجهزة.


لماذا لا أجد التطبيقات التي تعجبني في مقالات السبعة؟

سأخبركم بسر وهو أنني وبشكل شخصي التطبيقات التي قمت بتحميلها من المتجر وأعجبتني خلال الشهرين الماضيين هم 3 تطبيقات فقط. الأمر أصبح مملاً للأسف والسبب ليس أن التطبيقات سيئة لكن لا جديد. لذا فكل أسبوع نستغرق الكثير من الوقت للوصول لتطبيقات ربما تعجب البعض. لكن هناك مشكلة لدينا وهى أن هناك تعليق دائم “لم يعجبني أي تطبيق” أو “لم أجد ما أريده”. حسناً لماذا لا تساعدونا قليلاً وتخبرونا عن الذي تبحثون عنه؟ مثل نريد تطبيقات تحميل أو تطبيقات تصوير أو ألعاب سيارات أو أو وسوف نسعى لتلبية هذه الأمور. لكن لا تعجبنا أو لا نجد ما نريده ولا تخبرونا بما تبحثون عنه يجعل الأمر صعباً للغاية. ايضاً اذا اعجبك تطبيق يمكنك ان تفيد به غيرك وارسله لنا عبر بريد الموقع.


لماذا تكثر الشائعات وليس الأخبار مؤخراً؟

الإشاعة هى خبر لكنه خبر غير مؤكد. الخبر إذا صدر من صاحب الشأن فهذا يعني أنه خبر مؤكد أما إذا صدر من جهات مقربة فهنا يتم تسميته إشاعة. أما عن سر انتشار الشائعات حالياً وليس الأخبار فهذا يرجع أننا بين موسمين. موسم إطلاق iOS والآي فون والساعة وقبل إطلاق أجهزة الآي باد لذا فصاحب الشأن “أبل” ذكر ما لديه ولن يخبرنا بالجديد. فتكون كل المصادر مسربة من المصانع.

أضف إلى هذا الأمر أنه بعد مرور 3 شهور على صدور iOS فالجميع شرح كل شيء في النظام ولا يوجد جديد لشرحه فهنا يتم التركيز على الجانب الإخباري.


متى يصدر iOS 10.2 وما هى مزاياه؟

ستجد مقال كامل يتحدث عن مزايا نظام iOS 10.2 المرتقبة –هذا الرابط-. أما عن موعد الصدور فنظن أنه خلال هذا الأسبوع لأن أبل بشكل مفاجئ أطلقت 3 نسخ تجريبية في أسبوع واحد فالمرجح أنه في الطور النهائي، فأمر غريب أن تطلق أبل 7 نسخ تجريبية لنظام فرعي منهم 3 في أسبوع واحد.


لدي مشكلة كذا في جهازي هل يمكنكم مخاطبة أبل بشأنها؟

أمر يسعدنا أننا نجد الكثير يثقون بنا للدرجة أنه يوكلنا بمخاطبة أبل بل يعتبرنا البعض أبل. هذا الأمر يرجع للثقة الكبيرة وكذلك لأن الكثير يرون أنهم لن يستطيعوا الوصول للشركة وبناء عليه يطلبون المساعدة. الحقيقة أن التواصل مع أبل سهل للغاية فتستطيع بالعودة إلى مقالنا السابق –هذا الرابط– التعرف على أرقام الاتصال الهاتفي بالشركة. وإن كنت لا تجيد الإنجليزية فتستطيع أن تطلب منهم  أن يتواصل أحد معك باللغة العربية. وننصح أن تحتفظ بهذا الرابط لأنه من أبل مباشرة لأن يضم جميع الدول المدعومة وأي دولة جديدة ستضيفه أبل بها.


إذا كان لديك أي سؤال أو استفسار بخصوص نظام iOS أو أي من أجهزة أبل فالرجاء ذكره في التعليقات وسوف نجيب عنه في المقالات القادمة من أنت تسأل