reiboot

تم تداول العديد من الأخبار في الآونة الأخيرة عن دمج آبل لتقنية المسح ثلاثي الأبعاد في الجهاز القادم الآي-فون 8 او الأي-فون  برو والتي قد يكون لها العديد من الفوائد وأهمها عدم الحاجة للمس الجهاز وإمكانية فتحه حتى وان كان على المكتب فالتقنية الجديدة تتعرف على الوجه كي يتم فتح الهاتف ومع أن الشائعات في البداية تحدثت عن دمج حساس بصمة في الشاشة قيل لاحقاً أن التقنية ليست جاهزة بعد وصار الجميع يتحدث عن المسح ثلاثي الأبعاد بل أيضاً يحللون متى تصل التقنية لهواتف الشركات الأخرى، فلماذا تريدون الغاء البصمة؟!

هل نحن مستعدون لترك البصمة؟!


البصمة من أفضل التقنيات

على مدى السنين الماضية أتت آبل بعدة تقنيات جديدة أضافتها إلى عتاد الآي-فون وكان أبرزها اللمس ثلاثي الأبعاد وتقنية هوية اللمس التي غيرت طريقة التعامل مع العديد من الأشياء فأصبح بإمكان فتح الهاتف بسهولة دون كتابة كلمة السر كما يمكن استخدام البصمة لفتح العديد من التطبيقات وشراء التطبيقات من متجر البرامج وأيضاً تم الاستفادة منها بشكل أساسي مع خدمة دفع آبل وكما هو متوقع فقد حذى الجميع حذو آبل وسيطرت التقنية على السوق.


مشكلة الشاشة

حالياً تضع آبل حساس البصمة على زر الهوم حيث يكون مكان الإبهام الطبيعي عند استخدام الهاتف لجعل استخدام التقنية مريحاً بينما تقوم سامسونج في جالاكسي S8 بوضع الحساس في مكان بعيد بجانب الكاميرا وقد اشتكى من هذه الوضعية الكثير من المستخدمين لعدم سهولة الوصول له ولكن كانت هذه هي ضريبة الشاشة الرائعة التي تملأ مقدمة الجهاز، فيا ترى ماذا تكون الضريبة مع آبل؟ تعددت الإجابات في السنة الماضية فآبل بالفعل تملك براءة اختراع لوضع حساس البصمة تحت الشاشة ولكن يبدو أن مشاكل التصنيع ستحول دون استخدام التقنية لهذه السنة واستقرت الأخبار على عدم وجود حساس بصمة تماماً، والمشكلة هنا أنه في 2017 لن يتنازل المستخدم عن الشاشة الكاملة ولكنه أيضاً يريد حساس البصمة.


من الصعب تعويض التقنية

ترى كيف ستقوم آبل بتعويض تقنية أساسية مثل حساس البصمة؟ غالباً ستلجأ الشركة للّمسح ثلاثي الأبعاد والذي سيمكن من فتح الهاتف باستخدام الوجه حتى في الظلام ولكن ليس الفتح في الظلام هو المشكلة الوحيدة، فغالباً يجب عليك تقريب الهاتف لمسافة معينة من وجهك من أجل الفتح وهذا ليس أفضل الحلول. كما أن هناك مشكلة أخرى، دعنا نفترض أن آبل أبدعت في التقنية وصنعت تقنية تقوم بفتح الهاتف دون مجهود وبشكل سريع جداً، فكيف نتحكم بالخاصية؟ دعنا نقل أني أريد فتح الهاتف لرؤية الإشعارات على شاشة البداية. كيف يمكنني منع الجهاز من الفتح بمجرد نظري إليه؟ كثير من الأسئلة يجب أن تجيب آبل عنها في مؤتمر الشهر القادم.


لم تلغ آبل تقنية قبلاً

اعتدنا من بعض الشركات وضع مزايا اختبارية في الهواتف ثم سحبها في السنين التالية في حال فشلها ولكن هذا لم يكن الوضع أبداً بالنسبة لآبل حيث تقوم الشركة دائماً باختبار المزايا داخلياً لمدة كبيرة وبمجرد إطلاقها فنحن نعرف أنها ستظل في الهواتف للأبد، فهل تفعلها آبل هذه السنة وتقوم بإلغاء تقنية كانت الأولى بإخراجها للسوق بشكلها الحالي؟ خاصة وهي تقنية محبوبة ومنتشرة بين أغلب مستخدمي أجهزة آبل. سوف تكون هذه سابقة ولذا على آبل أن تبهر الجميع فعلاً بالبديل حتى يقتنع به المستخدمون.


لا تصلح ما ليس مكسوراً

هناك مقولة غربية تنطبق تماماً على حالة حساس البصمة وهي “لا تصلح ما ليس مكسوراً” فحساس البصمة هو تقنية رائعة وسهلة ومحبوبة بين المستخدمين لذا من الصعب أن تجد البديل لها أو “الأفضل” منها حسب التقنيات الحالية التي نمتلكها. لذا ربما يجب أن تقوم آبل بالاجتهاد ووضعه في مؤخرة الهاتف أو في زر الطاقة كما تفعل الشركات الأخرى بدلاً من إلغائها نهائياً واختبار تقنية المسح ثلاثي الأبعاد مع الاحتفاظ بهوية اللمس موجودة لعمليتها الشديدة، ولكن أخيراً تم تداول أخبار عن أن تقنية المسح ثلاثي الأبعاد ستكون متقدمة عن ما نعرفه في السوق بسنتين على الأقل ومن الطبيعي أن تكون آبل فكرت في كيفية إغراء المستخدمين لترك حساس البصمة، فهل تفاجئُنا آبل مجدداً؟


هل توافق على استبدال البصمة؟ وما تخيلاتك للتقنية الجديدة؟

مقالات ذات صلة