reiboot

بينما لا يزال يتعين علينا الانتظار لبضع سنوات لرؤية سيارة أبل، يبدو أن هناك ابتكارًا رئيسيًا آخر يلوح في الأفق، وهو جهاز رأس للواقع المعزز أو واقع افتراضي الذي يشاع عنه منذ فترة طويلة. فهل وقت صدور مثل تلك الأجهزة قد اقترب بالفعل؟


تشير كثير من التقارير إلى أن طموحات الواقع المعزز لشركة أبل قد قطعت شوطًا طويلاً بالفعل. وبدأ الحديث يشتد عن الأجهزة التي ستدعم تلك التقنية في أواخر عام 2019. وكذلك الجدول الزمني للإطلاق بات شبه معروف من قبل المحللين وهو بين عامي 2022-2023 لمجموعة من المنتجات، على رأسها جهاز الرأس AR / VR على غرار جهاز Oculus، يليها لاحقًا منتج أكثر طموحًا وهو نظارة أبل للواقع المعزز، ويتوقع بشكل أقوى أن عام 2022 هو من سيشهد إطلاق تلك الأجهزة، بالرغم من أن المحلل Ming-Chi Kuo قد قدم تلميحات الشهر الماضي بأنه قد يكون لدى أبل نوع ما من أجهزة الواقع المعزز الجاهزة للإطلاق في وقت لاحق من هذا العام.

ويقترح تقرير جديد من موقع JP Morgan أن الإصدار الأول من جهاز الرأس للواقع المعزز سيصل مطلع العام المقبل، مع إضافة بعض التفاصيل الأكثر إثارة للاهتمام حول الشكل الذي قد يبدو عليه بالضبط.


أجهزة الرأس مزود بمستشعر LiDAR

تشير التقارير إلى أن تصميم أجهزة الرأس سيكون قريباً من تصميمات أخرى لشركات مشهورة، ولكن أبل تبذل كل ما في وسعها لجعلها أخف وزناً وأصغر قليلاً.

ويبدو أيضًا أن أبل تخطط لتضمين تقنية LiDAR ومستشعر وقت الرحلة، إلى جانب ست عدسات لتعزيز تجربة المستخدم لكل من تطبيقات الواقع الافتراضي والواقع المعزز.

وعلى الرغم من أن شركة أبل قدمت لأول مرة تقنية LiDAR على جهاز آي-باد برو لعام 2020، ثم جلبتها لاحقًا إلى تشكيلة آي-فون 12، فقد كان واضحًا منذ البداية أن هذه الخطوة بشرت بإدراج هذه الماسحات الضوئية المتقدمة في أجهزة الرأس تلك، والتي يمكن استخدامها في تشغيل مجموعة واسعة من التطبيقات.

لقد جرب بعضنا ما يمكن أن يفعله مستشعر LiDAR على أجهزة الآي-باد و الآي-فون للواقع المعزز، يذكر التقرير أن المستشعرات ستساعد أيضًا في تعزيز تجارب الواقع الافتراضي من خلال السماح بتعيين بيئة مرتديها بدقة كبيرة.


غالي الثمن، لكنه يستحق ذلك

يؤكد تقرير JP Morgan على ذلك، مضيفًا أنه سيتم استهدافه لأعلى مستوى في السوق الاستهلاكية. من المقدر أن تتجاوز تكاليف هذا الجهاز 500 دولار، وبالتالي لا يتوقع أن تبيع أبل الكثير من هذه الأجهزة، وعلى الأرجح ستبيع أقل من مائتي ألف قطعة كل عام.

وعلى الرغم من تنبؤات Kuo بأن سماعة الرأس قد تأتي في وقت لاحق من هذا العام، فإن محللي  موقع Gurman و JP Morgan يثبتون على قولهم بأنها في أوائل عام 2022، ويبدو من المرجح أن تعلن أبل مسبقا عن منتج أو منتجات جديدة قبل أشهر من طرحها للبيع، تمامًا كما فعلت مع الآي-فون الأصلي وساعة أبل.

بالإضافة إلى مستشعر LiDAR، ومستشعر وقت الرحلة، ونظام العدسات الست، من المتوقع أيضًا أن تحتوي تلك الأجهزة على معالج أقوى ومتطور من شريحة M1 الحالية التي تمت إضافتها إلى أحدث أجهزة MacBooks، إلى جانب دقة عرض أعلى بكثير من أي منتج واقع معزز على الساحة الآن.

هل تعتقد أن جهاز الرأس للواقع المعزز الذي تنتجه أبل سيكون نقطة تحول كبيرة في صناعة الواقع المعزز؟ وهل تعتقد انه سيكون باهظ الثمن فعلا؟ أخبرنا في التعليقات

المصدر:

idropnews

مقالات ذات صلة