reiboot

أول أمس كشفت الصحف عن استثمار أبل مليار دولار في شركة Didi “ديدي” الصينية الشهيرة في مجال النقل. الخبر كان مفاجئة وخطوة غير مسبوقة من أبل التي تعرف بأنها تفضل الاستحواذ كما فعلت مع Beats وليس الاستثمار في شركة عكس منافسيها حيث تمتلك مايكروسوفت حصة في فيسبوك وياهوو في علي بابا. لكن أبل!!! فما سر هذا الاستثمار في Didi ؟

لماذا تستثمر أبل مليار دولار في Didi الصينية؟


ما هى شركة Didi

في البداية قبل أن نحلل سوياً سر هذا الاستثمار علينا أن نعرف ما هى شركة ديدي كي نستطيع تخمين سر مشاركة أبل فيها.

شركة Didi Chuxing أو اختصاراً شركة ديدي هى شركة صينية تأسست عام 2012 وهى تعمل في مجال نقل الركاب بنفس فلسفة عمل شركتي Uber و كريم المعروفين في عالمنا العربي. وتضم عدة خيارات مختلفة للنقل سواء مشاركة الطريق أو طلب سيارة خاصة أو حتى طلب سائق ليعمل على سيارتك لساعات أو ليوم. وقد أعلنت الشركة قبل شهرين أنها تحقق يومياً أكثر من 10 مليون رحلة وهو الرقم الذي جعلها تتفوق على جميع منافسيها وتحقق نسبة 80% في السيارات الخاصة و 99% من السوق الصيني في سيارات الأجرة وهو ما جعل مؤسس أوبر يعبر أن المنافسة في الصين تكلفه مليار دولار سنوياً.


لماذا تشارك أبل Didi

DiDi

حتى الآن لم تعلن أبل رسمياً عن سر ضخ مبلغ مليار دولار في شركة ديدي. المبلغ يعد بسيطاً للغاية إذا قورن بقيمة أبل السوقية وهو لا يعد نسبة كبيرة من قيمة شركة ديدي التي تقدر حالياً بـ 20 مليار دولار. مما جعل الكثيرين يرون أنها خطوة من أبل للحصول على موطئ قدم في هذه الشركة لأسباب متعددة وهى:

  • فهم السوق الصيني بشكل أفضل.
  • الخلافات مع الحكومة الصينية.
  • تطوير سيارتها المستقبلية
  • اللحاق بركب المنافسين.

فهم السوق الصينية

apple-china

تحقق الصين مبيعات لشركة أبل تفوق عائدات الشركة من كل دول أوروبا معاً. ومؤخراً تعرضت مبيعات أبل في الصين سواء الآي فون أو غالبية الأجهزة لصدمة وتراجع كبير ويعد من الأسباب السرية لطرح SE هو توفير هاتف رخيص بمواصفات فائقة من أجل الصينين. إن كان لديك شركة تسهم في نقل أكثر من 10 مليون صيني يومياً وغالبيتهم سيكونوا من الفئة التي تشتري الهواتف الذكية سوف يساهم هذا في جعلك تفهم هذا السوق جيداً. فشركة Didi حتى تصل لهذه المكانه فهى تعلم ما يحبه الصينين وما هى الدعايا الأفضل لهم وأوقات الذورة لتحركاتهم وكل شيء. لذا فشراكة مع ديدي ستجعل أبل تفهم الصين أفضل.


الخلافات مع الحكومة الصينية

China

تعرف الحكومة الصينية بأنها تتمتع بنفوذ واسعة وعلاقات كبيرة مع مختلف الشركات وتسيطر على اقتصادها بشكل كبير. وتعاني الشركات الأجنبية من الكثير من الخلافات التصادمية مع الصين ورأينا حجب مواقع جوجل واليوتيوب عدة مرات وكذلك الفيسبوك ممنوع من العمل في الصين من الأساس. وحالياً تواجه أبل عدة خلافات مع الحكومة هناك دفعت ملياردير مثل كارل إيكان لسحب استثماراته من أبل. تمتلك أبل حالياً شراكة مع أكبر شركة صينية من حيث عدد العمالة “فوكسون” فلماذا لا تتعاون مع أكبر شركة نقل صينين مثل Didi والتي يعد شريك رئيسي فيها أكبر شركة في الصين من ناحية القيمة السوقية “علي بابا” فربما تسعى هذه الشركات العملاقة لدعم مصالح شريكتهم أبل.


تطوير سيارة أبل

apple-cars-ceo

رد تيم كوك على دخول أبل شراكة مع ديدي بأنهم يركزون في منظومة CarPlay الخاصة بهم، لكن مهلاً يا أبل! حجم الاستثمارات التي تنفقينها وتعيين مئات الموظفين من شركات السيارات المختلفة وآخرهم نائب رئيس شركة تسلا لا يوحي بأنه مجرد خدمات مثل CarPlay. أنت تعملين على سيارة بالفعل والجميع يؤكد هذا. لذا تعد شراكت أبل مع Didi وسيلة لجلب أطنان من المعلومات والخبرات من الشارع إلى مهندسي أبل في المعامل تساعدهم على تطوير سيارة أبل الذكية التي ربما ترى النور بعد 5 سنوات.


اللحاق بركب المنافسين

Google Car

شركة أوبر الأمريكية أعلنت أنها تخطط لتوفير سيارات ذاتية القيادة وهو نفس النوع الذي قيل أن أبل تخطط لطرحه. وتعد ديدي هى منافس أوبر الأساسي في الصين بل وتهزمهم فيه. من أجل أن تطور أبل سيارة فهى في حاجه لتعاون مع شركة سيارات فعلية وقد انتشرت أخبار أن BMW ودايملر “مرسيدس” بدأوا شراكة مع أبل لكن مؤخراً انتشرت الأخبار أن الشراكة فشلت… حسناً لماذا لا تلجأ أبل إلى أكبر شركة سيارات أمريكية؟ شركة جنرال موتورز! وبالمناسبة عملاق صناعة السيارات في أمريكا لديه الآن شراكة مع شركة نقل أمريكية تدعى Lyft وخمنوا من هو شريك Lyft في الصين؟ إنه Didi أيضاً. ربما تكون مصادفة لكن إذا نظرنا إلى أن منافس جنرال موتورز العريق في مجال السيارات في أمريكا هو فورد انتشرت سابقاً أخبار عن أنهم سيعملون مع جوجل منافس أبل وإن كانت هذا التعاون تم نفيه من بعض الجهات. لكننا الآن أمام شيء واضح وهو أن شركات التقنية الأمريكية تبحث عن شركات في مجال السيارات. فهل تقف أبل وتشاهد أم تدخل الملعب بمبلغ زهيد وهو مليار دولار تحققه الشركة في يومين فقط.


كلمة أخيرة

في عالم الأعمال لا يوجد دائماً سبب وحيد. فربما تجتمع الأسباب السابقة معاً بالإضافة إلى أسباب أخرى حتى لو كانت تقليدية مثل تحقيق ديدي لأرباح مرتفعة مثلاً. وربما يكون هناك أمور أخرى سرية

في رأيك ما هو سر شراكة أبل مع Didi الصينية؟ وهل ترى أن الأسباب المذكورة مقنعة؟

المصادر:

reuters | theverge

مقالات ذات صلة