reiboot

انضمت الشبكة الإجتماعية فيسبوك لقائمة متزايدة من الشركات والمطورين الذين ينتقدون شركة أبل علناً بسبب سياستها الخاصة بالحصول على 30% مقابل كل عملية شراء تتم داخل أحد التطبيقات الموجودة على متجرها.

بعد فورتنايت.. فيسبوك ينتقد سياسة متجر أبل ويصفها بالمتعنتة

 


 ما القصة

facebook

كانت الشبكة الإجتماعية فيسبوك قد أطلقت يوم الجمعة ميزة الأحداث المدفوعة عبر الإنترنت في حوالي 20 دولة وتتيح للشركات الصغيرة القدرة على فرض رسوم يتم تحصليها مرة واحدة على المستخدمين مقابل الوصول للفيديوهات المباشرة الخاصة بتلك الشركات مثل دروس اليوغا أو ندوات وشروحات معينة وغيرها.

وقالت فيسبوك أنها تقوم بعمل خيري وتريد من شركة أبل التنازل عن رسومها المعتادة ولكن أبل قد رفضت تماما الأمر وسوف تقوم بتحصيل 30% لجميع المعاملات التي تتم داخل التطبيقات على أجهزتها ولن تسمح لفيسبوك بمعالجة المدفوعات بإستخدام نظام دفع خاص بها.

وأعلنت الشبكة الإجتماعية أن تلك الرسوم التي لا تريد أبل التنازل عنها سوف تُلحق الضرر بالأعمال التجارية الناشئة والشركات الصغيرة التي تكافح من أجل البقاء خلال جائحة الفيروس التاجي.

وعلى الرغم من أن جوجل هي الأخرى لم تتنازل عن الرسوم التي تفرضها على متجرها وهي نفس نسبة أبل 30%، إلا أن متجر جوجل بلاي يتيح للشركات استخدام طريقة دفع أخرى لتجنب الرسوم المفروضة.

وقال متحدث بإسم فيسبوك، لقد تواصلنا مع أبل عبر القنوات المعتادة وإقترحنا عليهم بشدة التنازل عن رسومهم أو السماح لنا بإستخدام فيسبوك باي إلا أنهم رفضوا على الرغم من أننا لن نأخذ أي شيء من الإيرادات الناتجة عن تلك الميزة والموجهة للشركات والأعمال الصغيرة.

وأضاف المتحدث، يجب على جميع شركات التكنولوجيا مساعدة الشركات الصغيرة على التعافي من فيروس كورونا لأن هذا أمر بالغ الأهمية ومع ذلك أبت شركة الآيفون التلويح بالرسوم بعيدا.


قائمة طويلة

ولعل شكاوي فيسبوك تأتي بعد يوم واحد من قيام شركة إيبيك المطورة للعبة فورتنايت بإعلان الحرب على أبل ورفع دعوى قضائية ضدها حيث أزالت أبل اللعبة بعدما وضعت فورتنايت نظام دفع خاص بها وهذا من المحظورات على متجر تطبيقات أبل.

وفيسبوك لن تكون آخر شركة تنتقد رسوم أبل في متجر تطبيقاتها، سوف تظهر شركات ومطورين كل فترة، وسوف يوجهون اللوم لشركة الآي-فون ويرون أن ما تقوم بتحصيله من رسوم ليس عادلاً؛ ولكن تلك الرسوم من وجهة نظر أبل ما هي إلا رسوم امتياز مقابل أن تصل تطبيقات المطورين لمستخدمي الآي-فون ولهذا يقوم هؤلاء المطورين بقبول سياسات أبل ولكن بعد تحقيق مكاسب كبيرة، يبدأون في التمرد على الوضع الحالي.

الصورة التالية توضح عدد الاعبين في لعبة فورت نايت وتطورهم عبر السنوات.


لماذا التمسك برسوم الـ 30%

هل تحتاج أبل إلى مثل تلك الرسوم، بالطبع شركة الآي-فون تقترب قيمتها من 2 تريليون دولار ولديها سيولة مالية ضخمة كما أن رئيسها التنفيذي دخل منذ أيام نادي المليارديرات، ولكن لا تستطيع أبل منح بعض الشركات أفضلية بعدم دفع تلك الرسوم لأن هذا سوف يجعل كل شركة ومطور تطلب عدم دفع الرسوم لسبب أو لآخر ولكن الأهم من ذلك بالنسبة لأبل، أنها تستخدم رسوم الـ 30% للقضاء على منافسيها، مثل سبوتيفاي والذي يدفع العمولة في متجر أبل مقابل كل عملية شراء وبالتالي، من أجل البقاء، سوف يزيد من أسعار خدماته ومن ثم تقدم أبل خدمتها أبل ميوزيك بأسعار أقل وهكذا تزيد من فرص خدماتها وتمنحها الأفضلية على المنافسين.

أود أن أذكر أن أبل تواجه دعاوي قضائية بخصوص قتل المنافسة والإحتكار حيث أزالت العديد من تطبيقات الرقابة الأبوية بحجة أنها تنتهك سياسة المتجر وبعدها أطلقت اصدارا جديدا من تطبيقها سكرين تايم المختص بالرقابة الأبوية ويوفر نفس الميزات التي توفرها التطبيقات الأخرى.

تذكر أن متجر البرامج يقال أنه حقق 50 مليار العام الماضي وهذا يعني أن حصة أبل 15 مليار دولار فمن غير المنطقي أن تتراجع الشركة وتتخذ قرار يضر عائد ضخم كهذا. وخاصة أن لعبة فورتنايت هى أكثر لعبة في العالم تحقيقاً لعائدات.


وجهة نظر

facebook

قد تكون أبل صارمة عندما يتعلق الأمر بالرسوم التي تفرضها على عمليات الشراء داخل متجرها ولكن هذه سياستها إقبلها أو أرفضها، كما أن هذا لا يعني أن فيسبوك هو الملاك البريء، وجميعنا نتذكر فضيحة كامبريدج أناليتكا وتسريب بيانات ملايين المستخدمين من أجل استهدافهم بالإعلانات علاوة على محاولة شراء أي منافسه له حتى لا يشكل تهديدا لتطبيقاته الشهيرة وفي حالة رفض أحدهم عملية البيع، مثل سناب شات، يقوم مارك بسحقه من خلاله إنشاء تطبيقات منافسة وحتى سرقة ميزاته بشكل متكرر.

هل ترى أن أبل لديها الحق في ما تفعله بالتطبيقات في متجر أبل الخاص بها؟ شاركنا برأيك في التعليقات

المصدر:

bloomberg

مقالات ذات صلة